الكفاءات العراقيَّة تتقدمُ على مستوى الشرق الأوسط

السبت 07 آذار 2020 1307

الكفاءات العراقيَّة تتقدمُ على مستوى الشرق الأوسط
بغداد/ حسين ثغب 
 
نظم البنك المركزي العراقي دورتين تخصصيتين معتمدتين دولياً في مجال مكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب، وجاءت نتائج الدورة الدولية متميزة بحصول العراق على المركز الأول بين دول الشرق الأوسط المشاركة والتي تؤدي الاختبارات النوعية عن بعد بإشراف دقيق من جمعية الاختصاصيين المعتمدين في مكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب acams الدوليَّة.
مدير عام مركز الدراسات المصرفية باسم عبد الهادي قال: "نظم البنك المركزي دورة تضمنت شهادة دولية لاختصاصي معتمد في مجال مكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب CAMS، والأخرى تضمنت شهادة مختص معتمد في مكافحة الجرائم المالية، بالتزامن مع دورات دولية في مناطق مختلفة من العالم، وجاءت النتائج إيجابيَّة بتصدر الكفاءات العراقية دول الشرق الأوسط".
 
اختصاصي معتمد
اضاف في "ظل توجهات المركزي الهادفة الى الارتقاء بمستوى أداء موظفي البنك والعاملين في دوائر الدولة والمصارف الحكومية والخاصة والمؤسسات والشركات المالية كافة، نظم المركزي بالتعاون مع شركة عراقنا للاستثمارات الاقتصادية والإدارية والتدريب عدة دورات تدريبية للحصول على شهادة اختصاصي معتمد في مكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب، وهي الشهادة الدولية الاولى في العالم في مجال مكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب والمعتمدة من قبل جمعية الاختصاصيين المعتمدين في مكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب acams في ميامي/ أميركا، ولها أهمية في تقييم امتثال جمهورية العراق للتوصيات الصادرة من مجموعة العمل المالي".
واضاف "نظراً للنجاح الكبير والمتفوق الذي حققه أغلب المشاركين في الاختبار النهائي للحصول على الشهادة وحصول البعض منهم على أعلى تقييمات في الشرق الأوسط فقد تم التنسيق مع الشركة المذكورة على أنْ يكون تسليم الشهادات للمشاركين ضمن احتفاليَّة خاصة".
 
الأنظمة المتطورة
وبين أنَّ "تمكين الموارد البشريَّة من الأنظمة المتطورة يمثلُ أهمَ توجيهات البنك المركزي، إذ يتطلب تطوير الأداء تدريب وإشراك الموارد البشريَّة في دورات تطويريَّة بمستوى عالمي"، لافتاً الى أنَّ "الجهاز المصرفي بأمس الحاجة الى التكنولوجيا المتطورة التي تشهدها سوق المال الدوليَّة".
وأشار الى أَّن "الرقابة التقويميَّة تمثلُ توجهاً مهماً لتطوير الجهاز المصرفي العراقي، إذ يحتم واقع البلاد وجود مصارف قادرة على التعامل مع متطلبات الجهد الدولي المتطور الراغبة بالعمل داخل السوق المحليَّة".
يذكر أنَّ العراق جاء على رأس الهرم كأذكى شعب عربي وفق تقييم دولي، وهذا يسهل مهمة تطوير وتمكين الموارد البشرية المحلية.
ولفت الى "وجود تفاعل كبير بين البنك المركزي والجهاز المصرفي من أجل النهوض بقدرات موظفي المصارف وكذلك البنك المركزي".
 
الاقتصاد العالمي
ولفت الى أنَّ "ظاهرة غسيل الأموال أصبحت تشكل خطراً على الاقتصاد العالمي عموماً وعلى الحكومات بشكلٍ خاص من خلال جرائم الفساد التي تسهمُ في تعميق خطورة هذه الظاهرة عن طريق التعامل مع الشركات الإجراميَّة، وتماشياً مع الجهود الدولية المبذولة لمكافحة هذه الجريمة نظمت هذه الدورات الدولية التي تتضمن وضع المعايير والمراقبة على المؤسسات العالمية والتجارية وتدريب العاملين في مجال التدقيق والرقابة والتحقيق".
 
شهادة دوليَّة
تابع عبد الهادي "انطلاقاً من جهود البنك المركزي العراقي في النهوض بالقطاع المصرفي من خلال تدريب وتطوير العاملين وتلبية متطلبات دائرة مراقبة الصيرفة في البنك، نظم البنك المركزي دورات تدريبيَّة في مكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب cams خلال الفترة الماضية درب خلالها (١٢٤) مشاركاً من جميع المصارف ودوائر الدولة وكذلك درب (٣٨) مشاركاً في مجال الجريمة المالية بالتعاون مع شركة عراقنا للاستثمارات التي تعدُّ الوكيل الحصري المعتمد في العراق لجمعية الاختصاصيين المعتمدين في مكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب في الولايات المتحدة الأميركية Acms، إذ تعدُّ الشهادة الممنوحة من قبل هذه الجمعية أعلى شهادة دوليَّة في مجال مكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب".