شركات آسيويَّة ترفع مشترياتها من نفط الشرق الأوسط

الاثنين 09 آذار 2020 150

شركات آسيويَّة ترفع مشترياتها من نفط الشرق الأوسط
عواصم/ متابعة 
تتوجه أربع شركات تكرير آسيوية لزيادة مشترياتها بالحد الأقصى من نفط الشرق الأوسط تحميل نيسان، بعد أنْ خفضت السعودية بشكلٍ كبير الأسعار للمشترين بعقود محددة الأجل "بحسب 4 مصادر لوكالات أنباء". وإنها تنتظر إعلان بقية منتجي الشرق الأوسط للأسعار الرسميَّة لبيع الخام، بينما قال اثنان من المصادر إنهما سيطلبان الحد الأقصى لكمية الخام التي يمكنهما الحصول عليها من السعوديَّة.
الكميات المفقودة
الى ذلك قال عملاق النفط الروسي "روسنفت": إنَّ "الاتفاق بين منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وغيرها من المنتجين على تقليص إنتاج النفط لم يخدم مصالح روسيا، إذ إنَّ الولايات المتحدة تحركت سريعاً لتعويض الكميات المفقودة في الأسواق العالميَّة".
وانتهى اتفاقٌ استمر لثلاث سنوات بين أوبك وروسيا بعد أنْ رفضت موسكو تأييد مزيدٍ من الخفض في إنتاج النفط لمواجهة آثار تفشي فيروس كورونا لترد أوبك على ذلك بإلغاء جميع القيود على
 إنتاجها.
 
الزيت الصخري
وجرى تمديد هذا الاتفاق، الذي أُعلن أول مرة في العام 2017، عدة مرات ولا يزال سارياً حتى 31 آذار الحالي.
وقال ميخائيل ليونتييف المتحدث باسم شركة روسنفت لوكالة الإعلام الروسية: "جميع كميات النفط، التي جرى تقليصها نتيجة لتمديد اتفاق (أوبك+) عدة مرات، جرى تعويضها بالكامل وبسرعة في السوق العالميَّة بالزيت الصخري
 الأميركي".وأضاف "لذلك، من وجهة نظر روسيا، كانت هذه الصفقة بلا معنى".
السوق العالميَّة
وإيجور سيتشن رئيس شركة روسنفت، أحد حلفاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين المقربين، هو المعارض الرئيس في روسيا لهذا الاتفاق إذ يرى أنَّ الولايات المتحدة استحوذت على حصة روسيا في السوق العالميَّة نتيجة لتخفيضات الإنتاج.
وكانت روسيا قد رفضت يوم الجمعة الماضي اقتراح أوبك إجراء تخفيضات كبيرة في الإنتاج من أجل استقرار الأسعار التي تضررت من التبعات الاقتصاديَّة لفيروس كورونا. وردت أوبك بإلغاء القيود المفروضة على إنتاجها من
 النفط.وهبطت الأسعار الآجلة لخام برنت القياسي 9.57 دولار أو 21.1 في المئة إلى 35.70 دولار للبرميل بحلول الساعة 2216 بتوقيت غرينتش، في حين تراجع سعر الخام الأميركي غرب تكساس الوسيط 8.62 دولار أو 20.9 في المئة إلى 
32.66 دولار.