استنكارٌ واسعٌ لاختطاف الزميل الصحفي توفيق التميمي

الاثنين 09 آذار 2020 1661

استنكارٌ واسعٌ لاختطاف الزميل الصحفي توفيق التميمي
بغداد /الصباح
 
عبرتِ الأوساط الصحفيّة والإعلاميّة والبرلمانيّة المختصة؛ عن استنكارها وإدانتها الواسعة لحادثِ اختطافِ الزميلِ الصحفي توفيق التميمي مسؤول صحف المحافظات بجريدة {الصباح}، بينما طالبت شبكة الإعلام العراقي الجهات الأمنية بتحمل مسؤولياتها في متابعة الجناة، وحماية الإعلاميين من غائلة هذه الممارسات.
وجاء في بيان الشبكة، أن “شبكة الإعلام العراقي، إذ تستنكرُ وتشجبُ هذا العملَ غير المسؤولِ الذي يتنافى مع أبسط حقوق الإنسان في الحفاظ على حياته، وعلى حريته في التعبير، فإنها تطالب الجهاتِ الأمنيّةَ بتحمّل مسؤوليتها في متابعة الجناة، وحماية الإعلاميين من غائلة هذه الممارسات، التي تهدد السلم الأهلي، وحريّة الإعلام التي ضمنها الدستور العراقي 
والمواثيق الدوليّة”.
يذكر أن الزميلَ الصحفيَ توفيق التميمي مسؤول قسم صحف المحافظات في جريدة “الصباح” تعرض الى عمليّة خطف من أمام منزله صباح أمس الاثنين، من قبل مجموعةٍ مسلحةٍ تعرّضت للسيّارة التي تقّله الى عمله في الجريدة مع عدد من العاملين فيها واقتادته إلى جهة غير معلومة.
بدورها، طالبت لجنة الثقافة والسياحة والآثار النيابيّة، بالكشف عن ملابسات اختطاف الزميل التميمي.
وقالت رئيس اللجنة سميعة الغلاب لوكالة الأنباء العراقيّة (واع): إن “لجنةَ الثقافةِ تدينُ وتستنكرُ بشدةٍ كلَّ جرائمِ الاختطاف التي تطولُ الصحفيين في العراق ومن جميع المؤسسات، ومن ضمنها جريمة اختطاف الصحفي توفيق التميمي”. 
وطالبت الغلاب “الحكومةَ التنفيذيّةَ ووزارةَ الداخليّة والأجهزةَ الأمنيةَ الأخرى، بالكشف عن ملابسات هذه الجريمة وجميع جرائم الاختطاف السابقة، وتقديم الجناة للقضاء للحد من هذه الظاهرة”، داعيةً “الحكومةَ إلى توفير الحمايّةِ الكاملة لجميع الصحفيين والإعلاميين وأصحاب الكلمة الحرة، بإيقاف عمليات الاعتداءات عليهم بكل أشكالها”.
كما استنكرت نقابة الصحفيين، حادث اختطاف الصحفي التميمي، وذكر بيان للنقابة تلقت “الصباح” نسخة منه، “تستنكرَ نقابةُ الصحفيين العراقيين حادثَ اختطاف الصحفي توفيق التميمي الذي يعمل في جريدة “الصباح” أثناء توجهه من محل سكناه بمنطقة حي أور الى مقر عمله”. واضاف البيان، “تحمل النقابة الجهاتِ الأمنيّةَ مسؤوليّة الحفاظ على حياته والعمل الجاد والفوري لإطلاق سراحه والكشف عن الجناة من أجل تقديمهم 
الى العدالة”.
وطالبت النقابة “الجهات المختصة باتخاذ موقفٍ جادٍ وحاسمٍ لإيقاف مسلسل قتل وتهديد واختطاف الصحفيين والإعلاميين الذين يؤدون واجبهم المهني والوطني والكف عن المضايقات والتهديدات التي تتعرض لها وسائل الاعلام التي تمارس عملها وفق ما تمليه وقائع الأحداث”.
وتابع البيان: إن “النقابة تؤكد ضرورة توفير بيئةٍ ومناخاتٍ آمنةٍ للعمل الصحفي والإعلامي من أجل أن يؤديَ الصحفيُ دورَه بكلِ حريةٍ وأمان”، مشيراً الى أن “الخليّةَ المشكّلةَ في النقابة، التي تتابع استهدافَ الصحفيين ووسائل الإعلام بدأت اتصالاتِها مع الجهات ذات العلاقة للكشف عن مصير الصحفي توفيق التميمي من أجل إطلاق سراحه”.
بدورها، طالب المرصد العراقي للحريات الصحفية في نقابة الصحفيين العراقيين؛ السلطاتِ الرسميّةَ العراقيّةَ بسرعة البحث والتحري لمعرفة مصير الصحفي في جريدة “الصباح” توفيق التميمي الذي أختطف أثناء توجهه الى عمله في الجريدة، قادماً من حي أور الذي يسكن فيه شمالي 
العاصمة بغداد.