حقوق الانسان: منظمات دولية تنصلت عن تأهيل «أطفال داعش» فكرياً

الثلاثاء 10 آذار 2020 237

حقوق الانسان: منظمات دولية تنصلت عن تأهيل «أطفال داعش» فكرياً
بغداد / عمر عبد اللطيف
 
انتقدَت المفوضية العليا لحقوق الانسان، بعض المنظمات الدولية لاهمالها برامج إعادة تأهيل «أطفال داعش» وسبل ادماجهم بالمجتمع من جديد.
وأوضح عضو المفوضية، زيدان خلف العطواني، لـ»الصباح»، ان المفوضية سبق لها أن أعدت مشاريع لتنقية أدمغة «أطفال داعش» مما شاهدوه من أفعال هذه العصابات الاجرامية وسمعوا  أفكارها قد تجعلهم قنابل موقوتة في المستقبل.
واضاف أن الأزمات المتتالية، التي مرت في العراق منعت المفوضية من تنفيذ تلك البرامج، منتقداً بعض المنظمات الدولية العاملة في العراق وخارجه، التي عرضت المفوضية عليها تلك المشاريع، الا انها لم تتفاعل وتنصلت منها وبدأت تتعاطى معها فقط في وسائل الاعلام من دون أن يكون هناك أي شيء واقعي.
وتابع العطواني ان البرامج هدفت لاعادة ادماج «أطفال داعش» في المجتمع وتغيير الأفكار الخبيثة والاجرامية التي زرعها فيهم ذووهم المنتمون للعصابات الارهابية، مبيناً أن إعادة ادماجهم سيزيل عنهم الشعور بالعزلة، خاصة انهم دون السن الجزائية القانونية المقدرة بـ9 سنوات.
وأعرب العطواني عن امله ان تعطي الدروس التي يتلقاها هؤلاء الاطفال نتائج ايجابية بما يسمح لهم بدخول المدارس مع اقرانهم من الاطفال الاخرين، بعد التاكد من انهم اصبحوا بناة للمجتمع، لافتاً إلى ان مثل هذا الامر طبيعي جدا ويحصل في المجتمعات التي تتعرض الى ما تعرض له العراق عام 2014 من سيطرة عصابات «داعش» على المحافظات.
وأفاد العطواني بأن معظم هؤلاء الاطفال متواجدون مع امهاتهم في السجون في حين انخرطت قلة منهم ضمن خلايا نائمة لمجاميع الارهاب، وهناك آخرون ما زالوا في مخيمات النزوح اوعادوا الى اماكنهم الاصلية، مشيداً بدور وزارة الداخلية باصدار هويات احوال مدنية لبعض هؤلاء الاطفال ضمن مشروع تبنته منظمة الامم المتحدة للامومة والطفولة «يونيسيف».