{خليك بالبيت} .. عبارة تهزم {كورونا}

الأحد 29 آذار 2020 526

{خليك بالبيت} .. عبارة تهزم {كورونا}
بغداد/ رشا عباس 
 
تحظى حملة "خليك - بالبيت" بتفاعلٍ متزايد بين الفنانين والاعلاميين والمواطنين، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، في ظل حظر التجوال الذي فرضته الحكومة في عموم البلاد للحد من انتشار فيروس" كورونا" اذ اخذت تلك الحملة على عاتقها نشر الوعي والنصائح من الفنانين والاعلاميين، وصولا الى صغار السن وهم يظهرون بمقاطع فيديو يطلبون خلالها من المواطنين بعدم الخروج من المنزل، حفاظاً على حياتهم. 

الاعلامي زيد الحلي قال لـ"الصباح": "(رب ضارة نافعة) كلمة لصيقة في حياتنا، الهدف منها تخفيف ما صعب، وما ألم بالمرء من أمور طارئة عليه، ولعل ما يمر به العالم من طوفان فيروس (كارونا) يعدُّ من اصعب الطوارئ التي شغلت العالم، وما زالت وقد اضطرت الحكومات في الشرق والغرب الى اتخاذ احتياطات كثيرة، غير مسبوقة حتى في الحربين العالميتين في القرن المنصرم، منها اعلان الحظر التام على المجتمع، شملت البقاء في المنازل إلا لقضاء الاشياء الضروريَّة".
واضاف "بالرغم من المأساة التي سببها الفيروس، إلا انه اسهم في تقريب الاواصر الأسرية، وجعل الجو الاسري أكثر توادداً وتماسكاً، وكان للمرأة النصيب الأوفر في هذه الحملة، التي جعلت من الزوج والابناء تحت، مرمى بصرها، محققة بذلك الشعار القائل (إنَّ البيت هو قلب الاسرة، كما قلب الانسان)"، متمنياً أنْ "تُزال غمة (كورونا) عن البشريَّة وتعم الطمأنينة القلوب، وعند ذلك ستصبح حملة  (خليك – بالبيت) سياقاً أسرياً جميلاً، حتى بعد زوال الحظر".
أما الفنان ثائر عبد علي حسين فأشار الى أنَّ "جميع الناس يخضعون الى امتحان عسير ومسؤولية كبيرة لاختبار الانسانية في كل المجالات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية، فمن خلال الالتزام بقانون حظر التجوال وتنشيط فعل التكافل الاجتماعي على الصعيد المادي والغذائي نكون قد اجتزنا الامتحان بنجاح"، داعياً الجميع أنْ يكون قاتلا للفيروس وليس مقاتلاً معه من خلال الاستخفاف بقانون حظر التجوال".
"مستقبل العراق متوقفٌ على المثقف في إطلاق حملات توعية تحافظ بدورها على البيت الكبير (العراق) من جميع الأزمات الذي ممكن أن تعصف به.." هذا ما بينته الفنانة آلاء نجم مطمئنة الجميع: "لا بدَّ من أنْ يأتي يومٌ ونحتفل جميعاً بالانتصار على هذا الوباء القاتل والقاهر". 
من جانبه، يرى المسرحي علاء قحطان أنَّ "جزءاً من وعي إلانسان هو أنْ ينفذ ما تطلبه منه الجهات المختصة بالأمور الطبيَّة"، مبينا أنَّ "كل شيء سوف يزول وستعود الحياة كما كانت وأكثر فقط التزم بالإجراءات وابقَ في بيتك، هي فرصة لتعيد حساباتك بكل الامور الحياتية، ابقَ بالبيت واحترم القانون ودع المختص يتصرف". 
وفي الختام أبدى التشكيلي فهد صكر إعجابه بالحملة التي عدها وقائيَّة للجميع، فمن خلالها يحرص المواطن على صحته وحصة الآخرين (خليك – بالبيت) حماية لكل الأشخاص وحين نلتزم به نضع الخطوة الأولى لهزم هذا المارد اللعين (كورونا).