أنطقُ وللبقية الحريق

الجمعة 03 نيسان 2020 153

أنطقُ وللبقية الحريق
أنمار مردان 
 
يداكِ المتعاقبتان تحت مطرقةِ الجمرِ 
يلمحان طويلاً فوق شفتي 
ويقتصران ثمالتي في طفولتِكِ المتضخمةِ 
وأنا لا أُجيدُ طبولَ الوصايا 
ولا لعبةَ الرملِ على جثةِ البدوي 
ولا الهذيانَ في كومةٍ باردةٍ من النساء 
ولا أُحبذُ مُقتبل عمري الذي تورمَ بطعناتِهِ
ولا الحصادَ والظلمةَ والظهورَ والاختفاءَ والمرضَ واليقظةَ 
والشرَ والتجسسَ
فكلُ شيءٍ فيكِ يُطيحُ بملامحي
التي حين تثورُ تشتتُ سُمرتي المفتعلةَ...
وأنا أتفاوت في شللي 
شفتاكِ المتخاصمتان في طريقي 
تمتلئان بالخضرةِ 
ويجوعُ العشبُ في صمتي 
ولا من مصلٍ يقذفني بدعائِهِ 
لأنجوَ من شناشيل همسِكِ والوقوفِ...
القطارُ الوحيدُ الذي أركبُه هذا العام 
هو صوتُكِ وأنتِ تضحكين 
فلماذا كل ما تشربني غيمةٌ تجوع؟...
في رفرفةِ قميصِكِ الفلسفي 
القلائدُ التي تلفظُ إمكنتَها
حتما ستكرهني بلعنتِها
لأنني أزاحمُها
حين أشتبكُ برأسي
وأنتقلُ إلى رفات قديم..
وحين أرافقُ شعرَكِ بالظهور 
أجهلُ الأشياءَ
أرقدُ بما تبقى من عمري
أنتظرُ الحريقَ بأيةِ وسيلةٍ
فتجهرُ القيامةُ عن سباياها بمخاضٍ عسيرٍ
والنيازكُ تفرُ من ثمرِها
وأنا عنيدٌ بهدوئي
وأضحكُ
فالملطخون بنارِ غرامِهم 
أحياءٌ عند جرحهم يلمعون....