{غوغل} ترصد مناطق الزحام حول العالم لمكافحة {كورونا}

السبت 04 نيسان 2020 238

{غوغل} ترصد مناطق الزحام  حول العالم لمكافحة {كورونا}
الصباح/ وكالات
 
تعتزم شركة غوغل رصد الأماكن العامة التي يتجمع فيها الناس، بهدف المساعدة في مكافحة انتشار فيروس كورونا، وذلك في ظل تفشّي الوباء في عدة دول. ومن المفترض أنْ تنشر شركة التقنية العملاقة تفاصيل الأماكن التي يتردد عليها الناس في مقاطعات المملكة المتحدة، و130 دولة أخرى.
 
خصوصية الأفراد
وتستهدف الشركة إصدار تحديثات منتظمة بأعداد المترددين على تلك الأماكن قبل يومين أو ثلاثة.
وتعهدت غوغل بالمحافظة على خصوصية الأفراد خلال المساعدة في توفير تلك البيانات.
وستعتمد الشركة في ذلك على ما لديها من بيانات الأماكن التي تُجمَع عبر تطبيق خرائط غوغل أو غيرها من خدمات الهاتف التي تقدّمها الشركة.
وعبر البيانات التي ستنشرها غوغل يمكن المقارنة بين كثافة الحضور التي تشهدها أماكن بعينها الآن وما كانت عليه قبل الحظر بسبب الفيروس.
وتشمل هذه الأماكن على سبيل المثال: مراكز التسوق، والترفيه، ومحال البقالة، والصيدليات، والمتنزهات، والساحات العامة، والحافلات، ومحطات مترو الأنفاق والقطارات، وأماكن العمل.
وتأمل شركة غوغل أنْ تستفيد قطاعات الصحة من هذه المعلومات في جهودها لمكافحة تفشّي الوباء.
 
مساعدة المسؤولين
وقالت الشركة على موقعها الإلكتروني: "هذه المعلومات كفيلة بمساعدة المسؤولين على تفهُّم التغيرات الطارئة على التحركات الضرورية للناس، بما قد يساعد في الخروج بتوصيات تتعلق بساعات العمل أو بعروض توصيل الطلبات المتاحة".
وأضافت: "كما إن الإقبال المتزايد على محطات نقل بعينها قد يشير إلى الحاجة لتعزيز أعداد القطارات أو الحافلات في تلك المحطات لمساعدة الناس ... وتوفير مساحات تمكِّنهم من تحقيق التباعد الاجتماعي المطلوب في مواجهة الفيروس".
وتقول غوغل إنها ستخفي هوية الأفراد التي سترصد مجموع أعدادهم في تلك الأماكن وذلك حفاظا على خصوصيتهم، علاوة على أن مالكي الهواتف لهم حق تقرير عدم الإمداد بالبيانات.
ويقول مراسل شؤون التكنولوجيا في بي بي سي، روري كيلان جونز: "البيانات قد تبدو مذهلة لأولئك الذين لا يقفون على مقدار البيانات التي تجمعها شركة غوغل".
ويضيف جونز: "كما ستوضح هذه الأرقام كيف تسير أعمال الحظر - أو كيف كانت الحركة في الأماكن المرصودة قبل 48 ساعة ... وهو ما قد يستتبع تقرير الناس عدم الذهاب إلى الأماكن المزدحمة أو ربما يُدهشون من عدد الأشخاص الذين قرروا الخروج فينضموا إليهم".
ويغطي التقرير الأول بيانات يوم 29 آذار ويقارنها ببيانات الأيام الممتدة من الثالث من كانون الثاني وحتى السادس من شباط (خمسة أسابيع).
 
كثافة الحضور
وتشير نتائج التقرير في المملكة المتحدة إلى أن: كثافة الحضور في مراكز التسوق والترفيه تراجعت بنسبة 85 في المئة، وفي محال البقالة والصيدليات بنسبة 46 في المئة، وفي المتنزهات بنسبة 52 في المئة، وفي محطات المواصلات بنسبة 75 في المئة، وفي مكاتب العمل بنسبة 55 في المئة؛ على أن كثافة الحضور في أماكن الإقامة سجلت ارتفاعا بنسبة 15 في
المئة.
أما في فرنسا، فإن كثافة الحضور في مراكز التسوق والترفيه تراجعت بنسبة 88 في المئة، وفي حوانيت البقالة والصيدليات بنسبة 72 في المئة، وفي المتنزهات بنسبة 82 في المئة، وفي محطات النقل بنسبة 87 في المئة، وفي مكاتب العمل بنسبة 56 في المئة؛ لكنها سجلت ارتفاعا في أماكن الإقامة بنسبة 18 في المئة.
وتأتي خطوة غوغل بعد يوم من دعوة مفوضة شؤون العدل في الاتحاد الأوروبي فيرا جوروفا للشركات الكبرى في مجال التقنية إلى مشاركة المزيد من البيانات مع العلماء لتعزيز جهود مكافحة فيروس كورونا.
كما انتقدت جوروفا تلك الشركات لما وصفته بالتقاعس عن التصدّي لعمليات نشر معلومات كاذبة. وقالت المفوضة: "لا نزال نشهد المنصات الكبرى وهي مستمرة في التربّح وتشجيع نشر معلومات مضللة ومحتوى ضار عن الوباء عبر نشر إعلانات على الإنترنت ... هذا ينبغي أن يتوقف".
 
Community Mobility
ويعرض موقع (تقارير تنقل المجتمع لكوفيد-19) COVID-19 Community Mobility Reports اتجاهات البيانات السكانية من ست فئات: البيع بالتجزئة والترفيه، والبقالة والصيدلة، والحدائق، ومحطات النقل العام، وأماكن العمل، والمساكن. وستتبع البيانات التغييرات على مدار عدة أسابيع، بالإضافة إلى البيانات الحديثة التي جُمعت قبل 48 إلى 72 ساعة، وستشمل مبدئيا 131 دولة، بالإضافة إلى مقاطعات فردية داخل دول معينة.
وتقول غوغل: إن البيانات ستُجمع على نحو إجمالي وليس فرديا، ولن تعرض أعدادا مطلقة للأشخاص الذين يظهرون في المتنزهات، أو متاجر البقالة. وبدلا من ذلك، تتمثل الفكرة في تحديد النسب المئوية، التي تسلط الضوء على الزيادات المحتملة في الحضور. على سبيل المثال، تشير التقارير الأولى إلى أن مقاطعة سان فرانسيسكو بولاية كاليفورنيا الأميركيَّة شهدت انخفاضا بنسبة 72 % في قطاع البيع بالتجزئة والترفيه، وتراجعا بنسبة 55 % في عدد روّاد المتنزهات، وزيادة بنسبة 21 % في عدد ملتزمي مساكنهم خلال المدة الواقعة بين 16 شباط و29 آذار الماضيين.
 
النقاط الساخنة
ويُعتقد أن هذا النوع من البيانات قد يكون مفيدا في تنبيه أقسام الصحة العامة إلى النقاط الساخنة المحتملة للفيروس التاجي المستجد (كوفيد - 19)، خاصة إن جُمعت مع أشكال أخرى من البيانات التي جُمعت بصورة روتينية بالفعل على المستوى المحلي، ومستوى الولاية أو الدولة. كما يُعتقد أن البيانات قد تساعد مسؤولي الصحة العامة في تحديد الأماكن التي يجب فيها زيادة التنبيهات المتعلقة بضرورة تطبيق تدابير التباعد الاجتماعي.
وحتى مع الفوائد المأمولة من موقع غوغل الجديد، إلا أنه من المتوقع أن يُجدّد أيضا مخاوف الخصوصية بشأن كيفية جمع غوغل معلومات مواقع المستخدمين. لذا يؤكد الموقع أنه يستخدم معلومات مُجمّعة ومجهولة المصدر من إعداد "سجل المواقع" في خرائط غوغل والخدمات الأخرى، التي "يُوقف تشغيلها 
افتراضيا".