الموت النظري

الأحد 05 نيسان 2020 139

الموت النظري
أسعد الجبوري
 
دون كيشوت: يبدو أن "الكورونا" سيصبح نظرية قابلة للتدريس على صعيد جامعات العالم يا سانشو!
سانشو: لا أظن ذلك يا سيدي الدون. فعصور النظريات انقرضت منذ وفاة ماركس وما بعده بقليل.
دون كيشوت: ألا تؤمن يا سانشو بأن الموت هو النظرية الأم التي لم تلق تبريداً أو محواً أو اندثاراً في هذا الكون ؟
سانشو: ربما. فالكون العجوز قد بدأت فرائصه تتخلخل. ولم تعد تنفع معه وصفاتٌ طبية أو العلاج بالإبر أو النظريات الماركسية أو الرأسمالية أو السريالية أو الطوباوية .
دون كيشوت: ومن اين بدأت تغرف كل هذه المعلومات يا سانشو ؟
سانشو: من حماري الذي أنا على ظهره يا سيدي الدون.
دون كيشوت: كيف يحدث ذلك. أيعطيك دروساً في معهد مثلاً ؟
سانشو: لا يا سيدي. حماري يرسل لي المعلومات عن طريق الاستشعار عن بعد. وأنا أتلقف تلك العلوم فأسبر وأفهم وأحلل وامنح خبراتي للآخرين عن طريق البريد الالكتروني أو عبر واتساب .
دون كيشوت: ولكن بريدك لا يصلني يا سانشو . أليس هذا مخيباً للآمال ؟
سانشو: ربما يحدث ذلك بسبب شيخوخة حصانك العجوز .ذاكرته باتت ضعيفة .
دون كيشوت: إذا كنت تعتقد بأن حصاني مصاب بالزهايمر، فتلك وقاحة يا سانشو. فنادراً ما تصاب القادة بأمراض من هذا النوع .وكذلك سلاحي، فهذا الرمح مثلاً، لن تعكر مزاجه الشيخوخة أو ينكسر بسبب  القِدم .
سانشو: عفواً يا سيدي الدون،فأنا لم اقصد اهانة حصانك ولا النيل من شكيمة رمحك الأسطوري. ولكنني تذكرت نظرية السيد اينشتاين المتعلقة بسرعة الضوء، فجمعت وطرحت وضربت وقسمت ،فلم أر فيما أنت فيه أملاً فيزيائياً يشير إلى إننا سننتصر بحرب الطواحين ليس إلا .
دون كيشوت: ولمَ تعتقد بأن للعلامة اينشتاين باعاً في فهم الستراتيجيات أو بناء النظريات .كل ما فعله ذاك المضروب،أنه قام برسم كومة أرقام فوق بعضها ليس غير. وعندما ضجر من معه من العلماء من تلال رموز تلك المعادلة وأرقامها، منحوهُ لقب بطل النظرية النسبية ، لأن بطونهم آنذاك كانت خاوية وتصفر بها الريح ،كما كان البعض مزروكاً ويريد الذهاب للتواليت. وهكذا حلّت النظرية النسبية مشكلات الجميع ،فمنهم من تناول العشاء ومنهم من قضى الحاجة في w.c 
سانشو: والكورونا يا سيدي الدون ؟!!
دون كيشوت: هذه حفلة وبائية بيولوجية على كيميائية على تجارية  لتنظيف سجلات الاقتصاد العالمي بواسطة هذه العملة الجديدة المسماة بـ (( كورونا )) !! 
سانشو: ألا تخاف على حصانك من الهلاك بهذا الفيروس يا سيدي الدون ؟
دون كيشوت: كلا. ولن أدع رمحي يفكر بالنيل من ذلك الفيروس بطعنة واحدة .إنها الحرب يا سانشو .
سانشو: وهل ستدّجنُ الكورونا ، فتجلس على ظهرها بدلاً من هذا الحصان الكئيب  ؟!!
دون كيشوت: لن أكون أحمق  وأفعل  ذلك . وإلا مع من نتسلى إذا ما انتهينا من هذه الحرب أو تلك ؟
سانشو: ولكننا لم ننتهِ من حرب الطواحين يا سيدي الدون؟
دون كيشوت :ما زلت أحمق وتفترسُ الأميةُ مخيخ الدجاجة التي  برأسك يا سانشو. وإلا لكنت تعلمت شيئاً عن طواحين  الفيروسات !!