الزراعة تعلن خطتها لتحقيق الاكتفاء الذاتي من الفواكه

الاثنين 06 نيسان 2020 250

الزراعة تعلن خطتها لتحقيق الاكتفاء الذاتي من الفواكه
 
بغداد / عمر عبد اللطيف
 
 
وضعت وزارة الزراعة خطة لتحقيق الاكتفاء الذاتي من الفواكه بعد نجاح جهودها في توفير أكثر من 25 محصولاً زراعياً منذ عام 2019، مشددة على ضرورة تقنين استيراد المحاصيل الزراعية إلا عند الحاجة. 
وأوضح المتحدث باسم الوزارة حميد النايف، في حديث لـ"الصباح"، ان الزراعة تواصل جهودها من أجل اكثار أصناف الفواكه بهدف الوصول الى إنتاج متميز ونوعي، مبيناً أنه نتيجة لخطط الوزارة الستراتيجية تحقق الاكتفاء الذاتي لأغلب المحاصيل الزراعية والمنتجات الحيوانية، في حين حققنا مديات جيدة من إنتاج القسم الآخر.
واضاف النايفان الارتفاع الحاصل في اسعار بعض المحاصيل الزراعية خلال الأيام الفائتة سببه عدم التنسيق بين السيطرات والقطوعات، بالاضافة إلى صعوبة التنقل بين المحافظات بسبب حظر التجوال، الا أن الوزارة استطاعت تجاوز هذه المشكلات بتنسيق العمل مع المحافظين لتسهيل نقل المحاصيل الزراعية والحيوانية، ما أعاد الأسعار إلى طبيعتها.
وعبر النايف عن خشيته من أن يؤدي قرار خلية الازمة الحكومية في فتح الاستيراد دون اجازة بدخول بضائع غير مطابقة للمواصفات وتكون خارج الضوابط، داعياً إلى أن يكون الاستيراد على المواد الشحيحة في السوق.
وتابع النايف ان نهاية الشهر الحالي ستشهد نزول محصول الطماطم من مزارع محافظات البصرة التي تنتج 6 آلاف طن يومياً والنجف وكربلاء ومحصول البطاطا، فضلاً عن المحاصيل الصيفية الاخرى، لافتاً إلى أنه تم تحقيق الاكتفاء الذاتي من محصولي الحنطة والشعير والرز العنبر الذي بدأ يوزع ضمن البطاقة التموينية بين المواطنين.
وأكد المتحدث باسم وزارة الزراعة أن الاشهر المقبلة ستشهد بحسب خطة الوزارة تحقيق الاكتفاء الذاتي من الفواكه كالعنب والتين وغيرها من الفواكه الصيفية، موضحاً ان تحقيق هذه الوفرة في المحاصيل الزراعية يعود الى قوانين حماية المنتج المحلي، ما دعا الفلاح إلى زيادة المساحات المزروعة لتحقيق مردود مالي أكبر بعد ان كان يصطدم في السابق باغراق السوق بالمحاصيل المستوردة.
ودعا النايف معامل الصناعات التحويلية الاخرى كالدبس ومعجون الطماطم لسحب الفائض من المنتوجات المحلية واعادة تصنيعها كمنتجات يمكن أن تفيد المواطن.
والمح الى حصول موافقة رئيس الوزراء على تسهيل حركة الآليات الزراعية والحاصدات من محافظة الى أخرى استعداداً لموسم الحصاد الذي سيبدأ في محافظات جنوب العراق وستكون الايام العشرة المقبلة ذروة كبيرة لانتاج الشعير، علماً ان هنالك نحو مليون طن في المخازن منذ العام الماضي من هذه المادة، في حين سيبدأ حصاد الحنطة نهاية الشهر الحالي وسهلنا امور نقل الحاصدات الى المناطق الجنوبية لتعود في حزيران المقبل للمناطق الوسطى والشمالية والغربية لاستكمال تلك العمليات، ودعوة جميع المعامل لفتح ابوابها وتسلم البذور، وتهيئة مخازن وزارة التجارة لاستلام المحصولين.