استمرارُ المسح الميداني للكشف المبكر عن إصابات “كورونا”

الاثنين 06 نيسان 2020 316

استمرارُ المسح الميداني للكشف المبكر عن إصابات “كورونا”
 
 
بغداد/ شذى الجنابي  المحافظات/ مراسلو الصباح
 
 
 
أسفرت عملياتُ المسح الميداني الجارية حاليا في بغداد، عن نتائجَ جيدةٍ في الوصول الى الاصاباتِ وكشفِها بشكلٍ مبكرٍ عن فيروس «كورونا»، وفقاً لمسؤولين في وزارة الصحة، في وقتٍ تستمر فيه السلطاتُ المحليّةُ في المحافظات إجراءاتِها لتطويقِ الفيروس وتطوير امكانياتها لمواجهة هذا الوباء.
واشرف مدير عام صحة بغداد الرصافة الدكتور عبد الغني الساعدي، على عملية المسح في منطقة ام الكبر والغزلان ضمن قاطع مدينة الصدر، مؤكداً استمرارَ عمليّة المسح الوبائي للبحث عن الاصاباتِ والحد من انتشار المرض.
كما أكد الساعدي أن «الحملة حققت حتى الآن اهدافا متميزةً في عملية الرصد والهجوم على الفيروس تمهيدا للقضاء عليه».
واشار الى ان الوزارةَ تحوّلت من مرحلة الدفاع الى الهجوم، مسخرةً جميع امكانياتها لانهاء هذا الفيروس، موضحا ان الفرقَ الميدانيّةَ التابعةَ للدائرة مستمرةٌ بالعمل لحين انجاز عملية المسح في جميع المناطق ضمن الرقعة الجغرافيّة لدائرة صحة الرصافة.
وبين أن الحملة في منطقة ام الكبر والغزلان تم خلالها سحب نماذجَ مختبريّةٍ من الحالات المشتبه بها وارسالها الى مختبر الصحة المركزي، كما اجرت الفرق خلال الحملة عمليةَ تعفيرٍ وتعقيمٍ وتوعيّة  صحيّةً للوقاية من الفيروس.
 
جهازُ PCR  في واسط
في واسطَ، اعلنت دائرة الصحة تشغيلَ جهازِ (PCR) لفحص الحالات المشتبه باصابتها بفيروس” كورونا”، مشيرةً الى أن نتائجَ التشغيلِ التجريبي كانت مطابقة لنتائجِ المختبرِ المركزي في بغداد.
وبين مديرعام صحة واسط الدكتور جبار الياسري لــ” الصباح”، ان دائرته انتهت من نصب وتشغيل جهاز (PCR) في مستشفى الزهراء التعليمي لفحص جميع الحالات المشتبه باصابتها بفيروس” كورونا”، لتأتي محافظة واسط بالمرتبة الثالثة بعد النجف الاشرف والبصرة في نصب وتشغيل مثل هذا الجهاز، الذي سيختزل الوقت ويسهم في الفحصِ المبكرِ داخلِ المحافظة، بعد أن كانت العيناتُ والمسحاتُ تُرسلُ الى المختبر المركزي في بغداد.
واوضح ان قراءاتِ الجهاز ضمن التشغيل التجريبي كانت مطابقةً تماما للقراءاتِ المتّخذة في جهاز المختبر المركزي في بغداد، منوها بأن عددا من الخبراء في وزارة الصحة من المدربين في منظمة الصحة العالمية اشادوا بعملية نصب وتشغيل الجهاز ودقّة نتائج الفحص وامكانيّة مختبر الكوت في استيعاب اكبر عدد من المشتبه باصابتهم بفيروس” كورونا”، بعد أن تمَّ تجهيزُ المختبرِ بكميّاتٍ كبيرةٍ من كارتات الفحص المختبري.
 
سبعُ حالاتِ شفاءٍ في كربلاء
وشهدت كربلاء شفاءَ سبعة مصابين بفيروس» كورونا»، بينما ألقت الاجهزةُ الامنيّةُ في المحافظة القبضَ على تسعةِ أشخاصٍ حاولوا دخول المدينة، خلافا لقرارات خليّة الازمة .
واوضح مدير اعلام دائرة صحة كربلاء سليم كاظم لـ» الصباح»، أن الفحوصاتِ، التي أجرِيَت على العيناتِ التي تمَّ ارسالُها لمصابين بينت شفاءَ سبعةِ أشخاصٍ وبهذا يصل عددُ المتعافين الكلي في المحافظة الى 18 حالة.
واشار الى ان دائرتَه ارسلت 40 أنموذجا لمشتبه بإصابتهم الى مختبر الصحة المركزي في بغدادَ وتبين ان الجميعَ غير مصابين، مؤكدا ان المسجلين رسميا بالمرض في عموم المحافظة بلغ 66 حالة، بينها ست حالات وفاة، بينما يتلقى 42 مصابا الرعاية والعلاج في مدينة الإمام الحسين (ع) الطبيّة حسب اللوائح الصحيّة
العالميّة.
من جانبه، قال مدير اعلام قيادة شرطة كربلاء العميد علاء الغانمي لـ» الصباح»: إن قيادة الشرطة تمكنت ضمن القاطع الجنوبي للمدينة من القبض على تسعةِ أشخاصٍ حاولوا دخول المدينة، مخالفين قرار حظر التجوال ومنع التنقل بين المحافظات.
وأوضح أن قيادةَ الشرطة وضمن الخطة، التي وضعتها خلية الازمة في المحافظة، نشرت ثلاثةَ أفواجٍ بالاشتراك مع قوات الجيش العراقي وبقية الأجهزة الأمنيّة على جميع المحاور الأمنيّة والطرق الرئيسة لفرض اجراءاتِ حظر التجوال ومنع الدخول الى المدينة.
 
النجف: 63 شخصاً ينهون الحجر
والى النجف، حيث غادر 63 شخصا الحجر الصحي في المحافظة، وذلك بعد انهائهم مدة الحجر 14 يوما من دون ظهورِ اعراضٍ مرضيّةٍ عليهم.
أعلنت ذلك شعبة اعلام دائرة صحة النجف، موضحة في بيانٍ أن حصيلة الأحد من الاصابات كانت ٦ إصاباتٍ بفيروس» كورونا»، وقد ظهرت هذه الاصاباتُ الست من بين 98 فحصا مختبريّا أجراها مختبرً الصحّةِ العامّةِ في المحافظة.
وأوضح البيانُ أن الحالاتِ الستَ جميعها هي ملامسةٌ لحالاتٍ موجبةٍ تمَّ تشخيصُها سابقا، وبذلك فإن الحالاتِ المؤكدةَ المسجّلةَ في محافظة النجف بلغت 181 حالة، منها 53 حالة شفاء وخمس حالات وفاة، بينما كانت هناك حالتان من إيران غادرتا البلاد في وقت سابق.
 
اجراءاتٌ احترازيّةٌ في بابل
وفي بابل اعتمدت دائرةُ الصحة اجراءاتٍ وقائيّةً واحترازيةً لمواجهة الفيروس، بينما فرضت قيادة شرطة المحافظة غراماتٍ ماليّةً لأكثر من 8 آلاف مواطن خالفوا حظر التجوال.
وقال مدير صحة بابل محمد هاشم الجعفري لـ»الصباح»، إنه تمّ اتخاذّ عددٍ من الاجراءاتِ الوقائيّة الاحترازيّة لمواجهة فيروس» كورونا» لاسيما بعد تسجيل عدد من الاصابات ومنها تكثيفُ عملياتٍ التعقيم والتعفيرِ في عمومِ مناطقِ المحافظة، فضلا عن دعمِ قطاعِ الصحة العامة وتوفير جميع المستلزمات الطبيّة في المؤسسات الطبيّةِ واقامة حملاتٍ ارشاديّةٍ توعويّةٍ في عمومِ مراكزِ الصحة، مؤكدا أن عددَ الحالاتِ المؤكدةِ اربعُ اصاباتٍ، بينما بلغ عددُ الحالاتِ المشتبهِ بها سبعُ حالاتٍ في عموم 
المحافظة .
من جانبه بين مدير مرور بابل العميد الحقوقي رضا حمود العمشاوي لـ» الصباح» أن مفارزِ المديريّةِ فرضت نحو 8 آلاف و308 غراماتٍ ماليّةٍ، موزعةً بين مناطقَ متفرقةٍ من المحافظة، تطبيقا لمقرراتِ خليّة الازمة، مؤكدا أن الاجراءاتِ مستمرةٌ، لحين انتهاء قرار الحظر وستُضاعَفُ الغراماتُ في حال التكرار.
 
ميسان تستقبل الوافدين
بدورها استقبلت دائرة صحة ميسان 1526 وافداً من سكنة المحافظة حصرا، بينما حددت الدوام الرسمي للملاكاتِ الطبيّة والتمريضية.
وبين المدير العام لصحة ميسان الدكتور علي العلاق لـ»الصباح»، أن المفارزَ الصحيّةَ المتخصصةَ استقبلت (1526) مواطناً من سكنة المحافظة من مختلف مداخلها وفقا لقرار خلية الأزمة في المحافظة الذي حدد يوم 4 نيسان الحالي لعودة أبناء المحافظة العالقين في المحافظات الأخرى.
وأشار الى أنّه تمَّ فحص الوافدين فحصاً شاملاً وتبين عدم وجودِ أي أعراض لديهم وتم نصحهم بالحجر المنزلي الاحترازي لمدة 14 يوما، فضلا عن اخذ عناوينهم وأرقام هواتفهم لغرض التواصل معهم في حال الاشتباه بأي اعراضٍ للاصابة.
وعلى الصعيد نفسه اكد العلاق انه بدأت يوم امس المرحلة الثانية والأخيرة من المسح الشامل للكشف المبكر عن المشتبه باصابتهم بفيروس» كورونا» في قطاعاتِ الرعايّةِ الصحيّةِ الأولية، منوها بأن الدوامَ الرسمي في المؤسساتِ الصحيّةِ سيكون بنسبة 50 بالمئة الا المراكز المهمة والطارئة يكون يوميا.
 
إصاباتٍ جديدةً في أربيل
من جانبها اعلنت وزارة الصحة في اقليم كردستان تسجيلَ 18 اصابةً جديدةً بـ» كورونا» في اربيل.
 
تعقيمُ شوارعِ الرمادي
في الانبار، أطلقت مديرية بلدية الرمادي حملاتِ تعقيمٍ وغسلِ شوارعِ المدينةِ ضمن المبادراتِ الخدميّةِ واستكمالًا لحزمة الإجراءاتِ الاحترازيّةِ للوقاية من «كورونا».
وقال مدير بلديّة الرمادي المهندس عمر الدليمي لـ» الصباح»: إن دائرةَ البلديّة كثّفتِ الحملاتِ بالمدينةِ من اجل تعفيرها بالكامل، اذ تمَّ القيامُ بأعمالِ التطهير والتعقيم بعددٍ من الشوارعِ التجاريّةِ الحيويّةِ بإستخدامِ آلياتِ البلدية ِالمتخصصةِ ومعداتها، منوها بأنه تضافرت جهودُ الدوائرِ الخدميّةِ المعنيّةِ والأمنيّةِ لتجاوزِ الازمة.