تمديد الحظر وإعادة تنظيم دوام الموظفين

الثلاثاء 07 نيسان 2020 884

تمديد الحظر وإعادة تنظيم دوام الموظفين
 
بغداد / شيماء رشيد / عمر عبد اللطيف
 
 
أطلقت المؤسسات الصحيَّة في بغداد تحذيرات خطيرة من حدوث كارثة إنسانيَّة في حال استمرار بعض المواطنين "المستهينين بالحياة" بخرق وكسر حظر التجوال. حيث أعلن وزير الصحة، ورئيس خلية الأزمة الحكوميَّة، جعفر علاوي، وجود توجه لتمديده وإعادة تنظيم دوام الموظفين. 
وتصاعدت الدعوات للقوات الأمنيَّة بأخذ دورها في فرض الحظر بالقوة وإجبار المواطن على الحجر المنزلي خصوصاً في المناطق ذات الكثافة السكانيَّة العالية في جانب الرصافة من بغداد وبعض المحافظات التي أثار بعضُ المغرضين فيها "فتنة كسر الحظر" لأغراضٍ بعيدة عن الإنسانيَّة.
وقال علاوي لوكالة الأنباء العراقية (واع)، أمس الاثنين: إنَّ "حظر التجوال سيمددُ الى يوم 19 من الشهر الحالي مع إعادة تنظيم دوام الموظفين في القطاع العام والخاص".
وأشار إلى "تخويل الوزراء باستئناف عمل الموظفين بنسبة 25 % لأنَّ أجهزة الدولة توقفت خلال فترة الحظر".
واستبعد علاوي وجود مخاوف على الوضع الصحي في العراق مع تزايد أعداد الإصابات، مؤكداً وجود أدوية ومستشفيات مهيأة، فضلاً عن الملاكات الصحيَّة المتهيئة بالكامل.
بدوره، عبر مدير صحة الرصافة عبد الغني الساعدي، من خلال "الصباح"، عن "مخاوفه من تزايد أعداد الإصابة في جانب الرصافة بسبب عدم الالتزام بحظر التجوال وهو أمرٌ قد يؤدي الى كارثة إنسانيَّة"، موضحاً احتمالية تمديد الحظر "إذا ما تزايدت أعداد المصابين".
الى ذلك، عقدت خلية الأزمة النيابيَّة اجتماعها التاسع أمس الاثنين برئاسة حسن كريم الكعبي النائب الأول لرئيس مجلس النواب، والذي استضافت خلاله وزيري الصحة جعفر علاوي، والهجرة نوفل بهاء، للوقوف على الإجراءات والخطط والاستعدادات المتخذة للوزارتين إزاء فيروس كورونا. وذكر بيان لمكتب نائب رئيس البرلمان الإعلامي، تلقته "الصباح" أنَّ "الكعبي اتفق مع وزير الصحة على البدء بآليَّة جديدة بالتنسيق مع وزارتي النقل والخارجيَّة لإعادة ما تبقى من الوافدين والعالقين العراقيين في دول الخارج وتهيئة وتوفير أماكن للحجر الصحي والمنزلي فور عودتهم عبر مطارات البلاد.