ثلاثة محاور أساسيَّة بانتظار رئيس الحكومة المكلف

الجمعة 10 نيسان 2020 245

ثلاثة محاور أساسيَّة بانتظار رئيس الحكومة المكلف

بغداد/ مهند عبد الوهاب 
 
أكدت لجنة مراقبة وتنفيذ البرنامج الحكومي والتخطيط الستراتيجي أنها ستدعم رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي من خلال النصائح والتوجيه في البرنامج الحكومي، من أجل استقرار الوضع الاقتصادي والاجتماعي والافادة من قدرات البلد غير النفطية والاعتماد على المدخولات من المنافذ ودعم القطاع الزراعي والصناعي،

مبينة أن هناك ثلاثة محاور أساسية بانتظار رئيس الوزراء المكلف؛ هي ترسيخ وحفظ الأمن وتحسين الوضع الاقتصادي واستقرار الأوضاع السياسية في 
البلاد. 
وقال عضو اللجنة محمد كريم لـ "الصباح": إن "الخوض في كتابة برنامج مثالي؛ غير مناسب في هذه المرحلة، وإن واجب رئيس الوزراء المكلف في هذه الظروف أن يقود البلد الى انتخابات نزيهة، يستطيع فيها المواطن أن يدلي بصوته بشكلٍ شفافٍ وآمن، وأن يقضي على مظاهر القتل 
والخطف". 
وأضاف، إن "على رئيس الوزراء المكلف، تقديم رؤية في ثلاثة مجالات، منها المجال السياسي مع توفر فريق مفاوض يستطيع من خلاله إدارة الاعمال السياسية، وينقسم ذلك الى قسمين، سياسة متزنة داخليا من خلال توافق الكتل السياسية، وقد توفرت الآن في توافق الكتل على ترشيح الشخصية المناسبة المتمثلة في شخصية مصطفى الكاظمي، والحفاظ على الوئام الداخلي، وسياسة خارجية متزنة مبنية على أن يكون العراق فيها قطبا تدور حوله المحاور، لا محور مع المحاور ينحاز الى أحدها". 
ولفت كريم، إلى أن "المجال أو المحور الآخر، يكمن في الأمن وإعادة هيبة الدولة وحصر السلاح بيدها وتعظيم دور المؤسسة العسكرية وإعطائها دورها الحقيقي، والقضاء على ما تبقى من جيوب عصابات داعش الارهابية، والحفاظ على أمن واستقرار البلد وإبعاده عن الحروب الخارجية، التي تحاول بعض الدول أن تزجه 
فيها".
وأوضح أن "المحور الثالث هو الجانب الاقتصادي، والذي يمكن من خلال الموازنة إدارة الانتخابات وإخراج البلد من الازمة الاقتصادية، لا سيما الظروف الصعبة التي نمر بها من انخفاض أسعار النفط، والخروج من قطبية الايرادات الريعية للنفط فقط، والافادة من المنافذ الحدودية، إضافة الى دعم الوضع 
الاجتماعي". 
وأكد كريم، أن "إكمال المشاريع الستراتيجية مثل ميناء الفاو لدعم الايرادات وإكمال القناة الجافة، والاعتماد على المنتوج الداخلي الزراعي والصناعي كمواد أساسية في توفير البضائع للمواطنين؛ كلها ستدعم استقرار البلد من جميع النواحي".