الكاظمي يوافق على تغيير مرشحي {الخارجية} و {الشباب}

السبت 25 نيسان 2020 1576

الكاظمي يوافق على تغيير مرشحي {الخارجية} و {الشباب}
بغداد / الصباح / مهند عبد الوهاب وحازم محمد حبيب 
 
 
واصل رئيسُ مجلسِ الوزراءِ المكلف مصطفى الكاظمي مشاوراته مع القوى والكتل السياسية، لتجاوز الخلافات على تقاسم الحقائب الوزارية، بينما ظهرت اسماء تداولتها وسائل الإعلام للكابينة الحكومية سرعان ما واجهتها اعتراضات من بعض القوى الشيعية التي أمهلت "المكلف" 48 ساعة للرد على اعتراضاتها.
 
وقال النائب عن دولة القانون، كاطع نجمان الركابي، لـ"الصباح": إن رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي وافق على مطالب الكتل الشيعية بتغيير اسماء مرشحي بعض الوزارات، أبرزها الشباب والخارجية.
وأوضح الركابي ان بعض الأسماء الواردة في الكابينة الحكومية المقترحة التي عرضها رئيس الوزراء المكلف، كانت محل اعتراض من قبل الكتل الشيعية، التي منحت الكاظمي مهلة 48 ساعة للرد على الاعتراضات.
واشار الركابي الى أن الكتل الشيعية طلبت تغيير بعض المرشحين للوزارات التي ما زال الخلاف عليها قائما حتى الان، متوقعا التصويت على 15 مرشحا للوزارات في جلسة البرلمان المرجح انعقادها في الاسبوع الحالي، بعد تجاوز الخلافات 
على بعض المرشحين.
من جانبه، أكد النائب عن تحالف الفتح فاضل جابر أن المشاورات ما زالت جارية بين القوى السياسية ورئيس الوزراء المكلف لانضاج الكابينة الوزارية بشكل كامل. 
واضاف جابر، في حديث لـ"الصباح"، ان القوى السياسية لديها وجهات نظر متباينة بشأن مرشحي الوزارات، ولكن ما يميز هذه المشاورات هو أن هناك إرادة للمضي بتشكيل الحكومة بأسرع وقت ممكن، وربما سيكون ذلك في الاسبوع الحالي، لافتاً إلى وجود العديد من الملفات الضاغطة، ومنها الملف الاقتصادي والصحي، تؤكد الحاجة للإسراع بتشكيل حكومة بصلاحيات واسعة تمكنها من التعامل مع التحديات.
وطالب جابر الكتل السياسية بدعم جهود تشكيل الحكومة من خلال التوافق الذي ظهر خلال تكليف رئيس الوزراء الكاظمي.
إلى ذلك، أفاد النائب عن كتلة الحكمة النيابية حسن فدعم، لوكالة الأنباء العراقية (واع)، بأن "الأسماء التي وردت في الكابينة الحكومية المقترحة تم اختيارها من قبل رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي"، مبيناً أن "الكابينة المقترحة مرضية بشكل عام والخلافات بشأنها يمكن تغييرها داخل مجلس النواب".
وأشار فدعم الى أن "كتلة الحكمة خولت رئيس الوزراء المكلف اختيار كابينته بنفسه، وليست لديها نية لتغيير هذا التخويل"، مشدد على أن "كتلته لم ترشح أي اسم في حكومة الكاظمي، وأنها ملتزمة بتخويلها وداعمة للحكومة الجديدة".
وأكد فدعم "أهمية إعطاء الشباب فرصة في تولي المناصب الحكومية" موضحاً أن "هناك كفاءات شبابية كبيرة هم أولى بتولي المناصب لما لديهم من خبرة في مواكبة ظروف 
العراق المتعددة".
بينما أكدت المتحدثة باسم ائتلاف النصر آيات مظفر نوري لوكالة الأنباء العراقية (واع)، أن "واجب مجلس النواب دراسة الأسماء المطروحة من حيث الكفاءة والنزاهة وفق المدة المحددة للمضي قدماً لعقد جلسة التصويت على الكابينة"، داعية الكتل السياسية الى "عدم التمسك باستحقاقها الانتخابي مقابل المضي بتشكيل الحكومة".
وأضافت نوري أن "الحكومة المؤقتة تنتظرها الكثير من الأزمات التي تمر بها البلاد الآن"، مبينة أن "ائتلاف النصر أعطى رئيس الوزراء المكلف الحرية الكاملة في اختيار حكومته، وما يهمه هو كفاءة الشخصيات المرشحة والمهام الموكلة في ظل هذه 
المرحلة الحرجة".
ودعت نوري "رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي الى تمثيل الشباب والمرأة في حكومته، لكي تكون مكتملة من 
جميع جوانبها".