لجنة فنية لحل المشكلات بين المركز و الاقليم

الثانية والثالثة 2020/04/30
...

بغداد / الصباح
 
أعلن وفد حكومة إقليم كردستان، الذي يزور العاصمة بغداد، ان الاجتماع مع الحكومة الاتحادية تمخض عنه تشكيل لجنة فنية لحل المشكلات العالقة بين بغداد وأربيل، مبينا انه سيتم عقد اجتماع آخر في القريب العاجل بين الطرفين.وقال المتحدث الرسمي باسم نائب رئيس حكومة إقليم كردستان سمير هورامي، في تصريح صحفي، ان « الوفد الكردي انهى اجتماعه الثاني مع الحكومة الاتحادية، مبينا ان الاجتماع ناقش وبشكل دقيق مسائل النفط والموازنة والرواتب وآخر المستجدات السياسية».
واضاف، انه «تقرر عقد اجتماع آخر في القريب العاجل بين حكومتي اقليم كردستان والاتحادية، لصياغة المقترحات وحلول المشكلات العالقة بين اربيل وبغداد»
واوضح هورامي، في تصريح لوكالة الأنباء العراقية (واع) أن «اجتماعات وفد الإقليم مع القيادات السياسية في بغداد سارت بسلاسة، اذ تم التطرق إلى المشكلات العالقة بين الطرفين وخصوصا مسائل النفط والرواتب»، مؤكداً «تشكيل لجنة فنية لحل تلك المسائل».
وأضاف هورامي، أن «هناك رغبة حقيقية لدى الطرفين لحل المشكلات العالقة»، مشيراً إلى أن «الاجتماع سيخرج بمقررات ترضي الطرفين وستكون محل التطبيق».
وأجرى وفد من حكومة إقليم كردستان أمس الاول الأربعاء، سلسلة من المباحثات مع القيادات السياسية ووزارة النفط للتوصل لحلول بشأن رواتب موظفي الإقليم والنفط.
حيث بحث رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، مع نائب رئيس الوزراء في اقليم كردستان قوباد طالباني المسائل العالقة بين بغداد واربيل.
وذكر بيان للبرلمان، تلقته « الصباح»، ان «الجانبين اتفقا على ضرورة الالتزام بتطبيق القوانين النافذة، وحلِّ المشكلات وفق القانون والدستور».
من جانبه، اكد رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، أهمية العمل على إصدار التشريعات القانونية التي تنظم العلاقة بين الاقليم والحكومة الاتحادية. واوضح بيان لمكتبه، ان «المالكي استقبل نائب رئيس حكومة اقليم كردستان والوفد المرافق له وجرى خلال اللقاء بحث تطورات الوضع السياسي والامني، فضلا عن المشكلات العالقة بين الاقليم والحكومة الاتحادية».
وشدد المالكي، بحسب البيان، على «ضرورة مواصلة الحوارات بين القوى السياسية لتجاوز التحديات».
بدوره، تدارس رئيس تيار الحكمة الوطني السيد عمار الحكيم، مع وفد من اقليم كردستان برئاسة قوباد طالباني الملفات العالقة بين بغداد واربيل وامكانية دعم حكومة المكلف مصطفى الكاظمي.
واشار  بيان لمكتبه، الى ان «الجانبين اكدا اهمية دعم حكومة المكلف الكاظمي، بالنظر للظروف التي يمر بها العراق من ازمات اقتصادية وصحية نتيجة وباء كورونا، فضلا عن تحقيق المطالب الحقة للمتظاهرين في اصلاح الواقع العراقي، اضافة الى ادامة الحوار بين بغداد واربيل وانهاء الإشكالات العالقة وتطبيق مبادئ الدستور من دون انتقائية من اي طرف وتحقيق مصالح الشعب العراقي في كل مكان» .
الى ذلك، ناقش رئيس ائتلاف النصر حيدر العبادي، مع وفد إقليم كردستان الأوضاع السياسية والأمنية وعملية تشكيل الحكومة.
وذكر بيان لمكتبه، ان « الطرفين بحثا خلال اللقاء مجمل الأوضاع السياسية والأمنية والاقتصادية والتحديات التي يمر بها البلد وعملية تشكيل حكومة الكاظمي، فضلا عن التعاون لتجاوز المشكلات والانحدار الكبير في أغلب القطاعات». 
من ناحيتها، قالت رئيسة الكتلة فيان صبري في تصريح صحفي، إن «الوفد الكردي الذي وصل الى بغداد التقى القيادات السياسية بغية مناقشة عدد من الملفات الهامة بين بغداد والاقليم».
واوضحت أن «الوفد ركز على الجوانب الفنية في حواراته، اذ ناقش ملف الموازنة التي تتضمن الحقوق التفصيلية للاقليم والمحافظات والحكومة الاتحادية بمجمل مؤسساتها».
واضافت صبري، ان «الملف الاخر الذي تم التركيز عليه هو ملف قانون الادارة المالية، وما يتضمنه من تفصيلات من المفترض تفعيلها بعد تشريع القانون داخل قبة البرلمان».