الخروج من الكهف

الأحد 03 أيار 2020 145

الخروج من الكهف
عبدالزهرة زكي
 
 
ما سيقوله (مؤرخ إلكتروني)
من المتوقع أن وباء كورونا سيدفع بناس العالم الواقعي أكثر نحو العالم الافتراضي، شبكة الانترنت.
مساحة التواصل الحي ما بين البشر تتضاءل لصالح نمط التواصل عبر الانترنت. ما يبدو اليوم اضطراراً تحت فروض كورونا سيكون غداً أمراً مألوفاً ومقبولاً ومغرياً بمواصلة البقاء ضمنه.
لا يقتصر الأمر على مواقع التواصل الاجتماعي والمحادثات وإقامة العلاقات السريعة وطويلة الأمد وحتى التبضع، الكثير من الحاجات الأخرى، الأساسية وغير الأساسية، يجري الآن تكييفها والتجرؤ على ممارستها عبر النت والأقمار الصناعية والموبايل، من قيادات دول وحكومات ورؤساء منظمات دولية ومديري بنوك وشركات، وذلك في أعقد قضايا السياسة والمال والاستخبارات والدبلوماسية.
لنا نحن العامة ما يغرينا من عظمة الانترنت، وللخواص مآربهم الأكبر التي تؤمنها الحياة كما تتبدى من شاشة حاسوب أو موبايل.
في القليل سيغري العمل من خلال الانترنت الكثير من مالكي المصالح بالاستغناء عن خدمات الكثير من البشر، ويخفض الإنفاق، وقد يؤمّن السرعة في العمل والتواصل مع الزبائن ومن ثم الزيادة في الأرباح. يقول مايك غوستافسون وهو صاحب مكتبة كبيرة في ميشيغان:" نحن (بتنا) نستحدث تجمعاً عبر الإنترنت، هكذا صار بإمكان الجيران التفاعل مع الجيران بشأن الأفكار والأصوات الجديدة والفن والكتب". كل ما عبر عنه مايك هنا يظل فائضاً عن اللزوم، هدفه الأساس من (التجمع) هو استعادة زبائنه اللائذين بمحاجرهم في عالمهم الواقعي وتنظيم الصلة بهم ثانية إنما في العالم الافتراضي حيث لا وسيلة لبيع الكتب إلا عبر النت بعدما أقفلت من المكتبات ما أقفل ولم تعد تطأ أقدام البشر ما بقي منها فاتحا ابوابه.
مكتبات العالم ممكن أن تتحول إلى مجرد مخازن توزع طرودها الكتبية بين المتبضعين وذلك قبل انتفاء الحاجة أساساً إلى الكتاب الورقي.
سيزدحم العالم الافتراضي بساكنيه وبأعمالهم، وستتسع مساحة الفراغ في العالم الواقعي. كلنا، باختلاف أهدافنا وأغراضنا، ستزداد حاجتنا لحياة الانترنت. من لم يتكيف اليوم مع حال العزلة سيضطر إليها غداً، وسيبدي إن مع نفسه او مع غيره ممن يتواصل معهم عبر النت الكثير من المسوغات  لتقريظ العزلة في كهف العالم الافتراضي والثناء عليها. بعد قرون سيأتي (مؤرخ إلكتروني)، وهذا التعبير الذي ما بين هلالين مستلهم من رعد عبدالقادر، وسيكتب المؤرخ برسالة نصية أو يترك نصاً صوتياً يقول فيه:" إن فيروساً لم يفنِ البشرية والحياة مع مطالع القرن الحادي والعشرين، لكن هذا الفيروس غير كل شيء. كانت أجيال ذلك القرن من التخلف بحيث ظلت تقول حضارتنا هي أعظم ما بلغته الحضارات على الكوكب".
آثار وندوب
قد يكون صعباً على المرء القبول، ولو تدريجياً بحالة العزل والحجر والاغلاق لكن بعد ذلك لن يكون يسيراً التحررُ من التكيف مع طبيعة وعادات الحياة المنعزلة الفردية لن يكون يسيراً.
يخرج المرء من الكهف، ولو بعد حين، وتخرج الدولة من طوق العزلة، وإن اشتد، إنما لا خروج من هذا ولا من ذاك من دون آثار وندوب ستكون أعمق كلما طال أمد الوجود المعزول والانفرادي. 
ثروة الامبراطور الفيلسوف وجوع الشعب
كان ماركوس أوريليوس أنطونينوس واحداً من آخر خمسة أباطرة عظام من الرومان. لكن التاريخ لم يحفظ شهرة هذا الرجل لهذه القيمة الامبراطورية وإنما لكونه أحد أعظم الفلاسفة الرواقيين الرومان.
يمكن لامبراطور أو ملك أن يكون مثقفاً لكن من غير الممكن أن يكون الامبراطور فيلسوفاً ورواقياً في الوقت ذاته. ماركوس كان ملكاً عظيماً وفيلسوفاً أعظم. لا تكترث المعرفة ولا التاريخ بأدوار بطولية خلفها ماركوس، هذا ما يمكن أن يخلّفه كثيرون، لكن المعرفة والتاريخ يعودان بقيمة خاصة لكتابه (التأملات) كمصدر أساس للفلسفة الرواقية ومرجع مهم لهذه الفلسفة بطورها الحديث.كان ماركوس الامبراطور شيخاً هرماً وقد ظل يمضي كل يوم حاملاً قرطاسه. صادفه يوماً لوسيوس، فسأله إلى أين يذهب وما الغاية من هذا، فردّ عليه الامبراطور الفيلسوف:" أنا الآن في طريقي إلى معلمي الفيلسوف لمعرفة ما لا أعرفه بعد. من المفيد أن يظل يتعلم حتى الشيخ العجوز". فرفع لوسيوس يديه السماء، وهو يقول:"  يا زيوس، ملك الرومان في شيخوخته يحمل قرطاسه، ويذهب إلى المدرسة".
ماركوس عاش محنة شعبه مع وباء الطاعون، يقول المؤرخون إن الامبراطور جمع ثروته وباع ممتلكاته فوزعها على الفقراء والمحتاجين لتخفيف معاناة شعبه مع المجاعة والوباء فيما شيد بما تبقى المستشفيات والمياتم. لقد حصل هذا قبل أن ينال الطاعون من ماركوس نفسه ويصاب به ويموت.