شهر نيسان يكشف عن أرقام كارثية للوظائف الأميركية

الجمعة 08 أيار 2020 128

شهر نيسان يكشف عن أرقام كارثية للوظائف الأميركية
واشنطن / نافع الناجي
 
أرقام كارثية سجلتها سوق العمل في القطاع الأميركي الخاص شهدت انهياراً غير مسبوق في شهر نيسان/ أبريل المنقضي، بسبب إجراءات العزل الهادفة لاحتواء تفشي وباء كورونا المستجد (كوفيد-19) مع خسارة 20 مليون و236 ألف وظيفة بحسب الدراسة الشهرية لمجموعة "آي دي بي" والتي نشرت الأربعاء.وترتبط الخسائر بكل فئات الشركات ولكنّ شركات قطاع الخدمات متأثرة بشكل خاص، حيث يقدر الخبراء خسارة 21.5 مليون وظيفة في الشهر المذكور لوحده.

تقرير الوظائف
بطبيعة الحال لن يحتاج ملايين الأميركيين العاطلين عن العمل إلى إحصاءات لتأكيد ما يعرفونه بالفعل، فقد تضررت سبل عيشهم بشدة بسبب عمليات الإغلاق الجماعي للأعمال التجارية خلال جائحة فيروس كورونا التاجي، بيد ان تقرير الوظائف الرسمي للحكومة، سيقدم واحدة من أكثر اللمحات الشاملة عن تلك التداعيات الاقتصادية بكل المقاييس، حيث يظهر تسريح العمال وارتفاع معدلات البطالة إلى مستويات الكساد الكبير في شهر نيسان المنصرم.
التقرير الذي سيصدر عن مكتب إحصاءات العمل، سيُبلغ صانعي السياسة في الوقت الذي يواصلون فيه الاستجابة للأزمة، وسيوثق مدى تضرر أوامر البقاء في المنزل بشدة للعمال الأميركيين .
يتوقع الاقتصاديون الذين استطلعت "ريفينيتيف" آراءهم، أن الاقتصاد الأميركي فقد 21.85 مليون وظيفة في نيسان/أبريل، وهو أكبر رقم مسجل على الإطلاق، حيث تعود بيانات الوظائف الشهرية للحكومة الأميركية إلى العام 1939 والى جانب فقدان الوظائف في آذار/مارس ، فإن تسريح العمال في نيسان/ أبريل سيقضي على جميع الوظائف المكتسبة خلال العقد الماضي بين آذار 2010 وشباط 2020 ،حينما أضاف الاقتصاد الأميركي 22.8 مليون وظيفة ، وفقاً لـ BLS .
في غضون ذلك توقع الاقتصاديون، ارتفاع معدل البطالة إلى 16 بالمئة، وهو أعلى معدل منذ أن بدأت BLS  في تتبع أرقام البطالة الشهرية في العام 1948 وهذا مستوى من البطالة لم نشهده منذ الكساد الكبير في ثلاثينيات القرن الماضي، والذي تقدر BLS من أجله البيانات. ويقدر الاقتصاديون الحكوميون ان معدل البطالة بلغ ذروته عند 24.9 بالمئة في العام 1933.
وكان معدل البطالة قد ارتفع إلى 4.4 بالمئة في شهر آذار، والذي كان بالفعل زيادة صارخة من أدنى مستوى له منذ 50 عاماً القريب من 3.5 بالمئة في شباط الماضي، ولكن في مكان قريب من الذروة المتوقعة لهذا العام.
 
أسوأ معدل للبطالة
الخبير الاقتصادي في البيت الأبيض "كيفين هاسيت" قال، إن "معدل البطالة قد يصل إلى 20 بالمئة في نيسان، على حد قوله. مذكراً ،اننا ننظر على الأرجح إلى أسوأ معدل للبطالة منذ الكساد الكبير".
وقال "مارفن لوه" كبير المحللين الستراتيجيين العالميين في "ستيت ستريت" ، إنه لن تكون لدينا صورة كاملة عن مدى سوء الوباء في سوق العمل حتى نهاية شهر حزيران المقبل. فيما أشار "مارك زاندي" كبير الاقتصاديين في مؤسسة "موديز" للتحليلات ، في تقرير بحثي هذا الأسبوع إلى أن نمو الوظائف سيستأنف على الأرجح بحلول يوم الذاكرة ، حيث تبدأ الشركات في أجزاء كثيرة من الولايات المتحدة في إعادة فتح ابوابها.
وقد بدأت بعض الولايات بالفعل في تخفيف القيود، بينما ستستغرق ولايات أخرى وقتًا أطول في الفتح وإعادة التجديد، ويخشى الاقتصاديون ما إذا كان المستهلكون سينفقون كما كانوا يفعلون بمجرد إعادة الافتتاح، وعادة ما يمثل إنفاق المستهلكين حوالي ثلثي الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة، وهو أوسع مقياس للاقتصاد الأميركي.
وقال "ديفيد كيلي" كبير الستراتيجيين العالميين في "جي بي مورغان فاندز" ، إن "المستهلك الأكثر حذرًا الذي يقضي المزيد من الوقت في المنزل يمكن أن يغادر قطاع المطاعم والترفيه - وقوتهم العاملة - للتعافي ببطء أكبر".
 
إعانات البطالة
لقد اثرت فاشية Covid-19 في أميركا خلال الشهرين الماضيين، وبدأ الناس العمل من منازلهم حيثما أمكن ذلك في النصف الثاني من شهر آذار، حيث أغلقت الأعمال التجارية وعلقت المدارس التدريس الشخصي. مع استمرار عملية الإغلاق، في ما قامت الشركات بتسريح موظفيها أو إبقائهم  في الانتظار بمنازلهم.
وأظهر تقرير منفصل، نشرته شركة ADP لمعالجة الرواتب، أن أرباب العمل الخاصين قاموا بإلغاء 20.2 مليون وظيفة في نيسان. على الرغم من أن تقرير ADP واستطلاعات BLS غير مرتبطين بشكل مباشر، فإن الاقتصاديين والمستثمرين ينظرون إلى استبيان ADP كمؤشر لما سيأتي في تقرير الوظائف الحكومي BLS.
وعلى مدى الأسابيع القليلة الماضية، تابع الاقتصاديون بقلق مطالبات البطالة الأسبوعية، والتي تحسب الأشخاص الذين يتقدمون للحصول على إعانات البطالة لأول مرة منذ منتصف آذار، حيث ارتفع العدد إلى 30.3 مليون ، أو قرابة 18.6 بالمئة من القوى العاملة في الشهر ذاته.
 
معدل البطالة
من المتوقع إضافة 3 ملايين مطالبة أولية أخرى للأسبوع المنتهي في 2 آيار الجاري. ومع ذلك، لا تحدد مطالبات البطالة معدل البطالة الرسمي ، والذي يعتمد على مسح منفصل لحوالي 70 الف أسرة تنتهي في منتصف الشهر، لكن الانفجار في المطالبات يشير إلى أن سوق العمل في أميركا في وضع صعب وحرج.
ويتم احتساب الأشخاص فقط على أنهم "عاطلون" عن طريق BLS عندما يكونون عاطلين عن العمل ولكن متاحين لوظيفة جديدة ، بالإضافة إلى البحث بنشاط عن وظيفة جديدة ، أو إذا كانوا في "فترة تسريح مؤقتة" مع توقع استدعائهم للعمل في غضون ستة أشهر.
ولكن في الأزمة الحالية ، لن يبحث ملايين الأميركيين العاطلين عن عمل بوظيفة جديدة، نظرًا لإغلاق الأعمال التجارية وطلبات البقاء في المنزل، وهذا يعني أن الكثير من الأشخاص المسرحين لن يتم احتسابهم في معدل البطالة في شهر نيسان الفائت.