ارتفاع جديد لمعدل الإصابات بكورونا في العالم

الأربعاء 13 أيار 2020 237

ارتفاع جديد لمعدل الإصابات بكورونا في العالم

عواصم / وكالات 
 
أفادت جامعة «جونز هوبكنز» الأميركية بأن حصيلة الإصابات بفايروس كورونا في العالم تجاوزت 4,26 ملايين شخص أمس الأربعاء، وبينما واصلت أعداد الإصابات والوفيات ارتفاعها في الولايات المتحدة؛ اتهم وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الأخيرة باستخدام الجائحة لفرض رؤيتها للنظام العالمي.
وبحسب البيانات التي نشرتها جامعة «جونز هوبكنز»على موقعها الإلكتروني، فإن إجمالي الإصابات ارتفع خلال اليوم الماضي بواقع 84,5 ألفا إلى 4 ملايين و261955، وكانت الحصيلة اليومية السابقة قد بلغت 75,9 ألفا حالة، ووصلت حصيلة الوفيات إلى 292961 حالة، بينما تماثل للشفاء أكثر من مليون و490 ألف شخص.
 
مشروع دولي
من جانب آخر، أفاد دبلوماسيون بأن ألمانيا وإستونيا تعتزمان طرح مشروع قرار في مجلس الأمن يتعلق بوقف لإطلاق النار على مستوى العالم بسبب جائحة كورونا، وسيحل مشروع القرار الجديد مكان مسودة سابقة مماثلة كانت قد أعدتها تونس وفرنسا وعرقلتها الولايات المتحدة.
وتم تقديم الاقتراح أمس الأربعاء خلال مؤتمر عبر الفيديو عقد خلف أبواب مغلقة ودعت إليه إستونيا التي تتولى الرئاسة الدورية لمجلس الأمن.
ويركز مشروع القرار الجديد على الدعوة إلى وقف إطلاق النار في مختلف النزاعات في العالم لتمكين الدول المتحاربة الفرصة للتصدي لوباء فايروس كورونا.
 
لافروف يهاجم واشنطن
إلى ذلك، قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف: إنّ واشنطن مع حلفائها، لا تتخلى عن محاولات استخدام الوضع مع جائحة فايروس كورونا المستجد، للترويج لرؤيتها للنظام العالمي، مما يؤجج المواجهة.
وأضاف وزير الخارجية الروسي، خلال كلمته في اجتماع وزراء خارجية الدول الأعضاء في منظمة شنغهاي للتعاون: «يجدر القول إنه حتى في حالة الوباء، لا يتوقف زملاؤنا الأميركيون وحلفاؤهم عن محاولة تصعيد المواجهة، ويستخدمون الوضع الحالي لفرض وجهة نظرهم، ورؤيتهم للنظام المستقبلي، الذي يسمونه النظام القائم على القواعد».
وتابع لافروف القول: «وكما تعلمون، هم بالذات من يضعون هذه القواعد».
 
وفيات أميركا
في غضون ذلك، سجلت أميركا أرقاما كبيرة في أعداد الوفيات الناجمة عن الإصابة بمرض كوفيد-19، ومع ذلك دافع رئيسها دونالد ترامب عن تعامله مع كورونا، معتبرا أن خفض الوفيات لم يكن ليتحقق من دونه!.
وأعلنت جامعة «جونز هوبكنز» المتخصصة في إحصائيات كورونا في الولايات المتحدة عن 1894 وفاة على الأراضي الأميركية خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، أي بزيادة أكثر من الضعفين عن اليومين السابقين، حيث تم تسجيل 930 وفاة يوم الاثنين و776 يوم الأحد.
وتخطى إجمالي عدد الوفيات في الولايات المتحدة حاجز 82 ألف حالة وفاة، بينما وصلت الإصابات إلى مليون و369 ألف إصابة.
ومع ذلك، تحدث الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أمس الأربعاء عن توجيهاته بإعادة فتح النشاطات الاقتصادية في البلاد، قائلا: إن «نجاح خفض أعداد الوفيات (بكورونا) لم يكن ليتحقق من دوني أو مساندة الحكومة الفيدرالية».
وقال ترامب في سلسلة تغريدات عبر «تويتر»: إن «الأرقام تنخفض في غالبية أجزاء البلاد، حيث تتنامى الرغبة بإعادة فتح الولايات مرة أخرى.. إن ذلك يتحقق بشكل آمن».
واعتبر أن «الفحوص المستخدمة للكشف عن الإصابة بفايروس كورونا في بلاده هي الأفضل حول العالم».
وتوقع باحثون في جامعة واشنطن يوم أمس الأربعاء، وفاة أكثر من 147 ألف أميركي بفايروس كورونا المستجد بحلول أوائل آب المقبل، أي بزيادة نحو 10 آلاف وفاة عن التوقعات السابقة مع تخفيف القيود للحد من الوباء.
وبدأت العديد من الولايات الأميركية، مؤخرا، بتخفيف إجراءات الإغلاق وإعادة النشاطات الاقتصادية إلى العمل، وسط مخاوف من موجة انتشار ثانية للفايروس، وتحافظ الولايات المتحدة على موقعها عالميا في صدارة الدول الأكثر تضررا من 
كورونا.
 
إيران وأندونيسيا
من جانب آخر، أعلنت وزارة الصحة الإيرانية تسجيل 1958 إصابة جديدة بفايروس كورونا وارتفاع الإجمالي إلى 112725، في ارتفاع كبير عن اليوم السابق حيث سجلت 1481 إصابة، وتم تسجيل 50 حالة وفاة جديدة بفايروس كورونا وارتفاع الإجمالي إلى 6783، بينما ارتفع عدد المتعافين من الإصابة بفايروس كورونا إلى 89428. 
وقالت وزارة الصحة: إن 2735 مصابا بفايروس كورونا في حالة صحية حرجة، مشيرة إلى إجراء 629534 فحص تشخيص كورونا في إيران حتى أمس الأربعاء.
كما سجلت إندونيسيا أمس الأربعاء، أكبر زيادة يومية في حالات الإصابة بفايروس كورونا، والتي بلغت 689 حالة جديدة، ما يرفع إجمالي عدد الإصابات إلى 15438.
وقال أحمد يوريانتو المسؤول في وزارة الصحة الإندونيسية: إنه تم تسجيل 21 وفاة جديدة مرتبطة بكوفيد-19، ما يرفع إجمالي الوفيات إلى 1028، بينما تعافى 3287 مريضا.
وأضاف يوريانتو أن هناك أكثر من 33 ألف مريض يشتبه في إصابتهم بأمراض حادة في الجهاز التنفسي ولا يوجد تفسير إكلينيكي لها، عدا إصابتهم بفايروس كورونا 
المستجد.
وأكد المسؤول بوزارة الصحة الأندونيسية، أن أكثر من 123570 خضعوا لفحوص للكشف عن الفايروس التاجي في 
البلاد.