عباس رحيم.. نجم أفل سريعا

السبت 16 أيار 2020 249

عباس رحيم.. نجم أفل سريعا
بغداد/ رحيم عزيز 
 
 
تمر في هذه الايام الرمضانية الذكرى الثامنة لرحيل النجم الدولي السابق والاعلامي عباس رحيم  الذي وافته المنية اثر حادث سير طريق الحلة ـ النجف ، وجرى توديع الفقيد من قبل الاوساط الرياضية والكروية بحزن كبير. عباس رحيم مثل اندية الشرطة والزوراء ومن ثم احترف اللعب في سوريا مع فريق الجيش السوري، كما كان هناك عرض احترافي له من نادي الصفاقسي في بداية العام 2000 لكن الاتحاد السابق رفض السماح له باللعب هناك واحترف خارج العراق لفترة قصيرة ، ارتدى القميص الدولي لسنوات قبل ان يعتزل الكرة مرغما بسبب الاصابة ليتجه الى العمل الاداري والاكاديمي. والتدريب في الاكاديمية الرياضية للفئات العمرية .
غادر الملاعب مجبرا بسبب الإصابة بعد ان كان في أوج عطائه وقدرته على تمثيل المنتخبات الوطنية والأندية المحلية كانت لديه الرغبة لولوج عالم التدريب حيث دخل دورة تدريبية أقامها الاتحاد العراقي لكرة القدم بإشراف الدكتور كاظم الربيعي، ثم حصل على شهادة التدريب الآسيوية c بتفوق، وشارك في الدورة الأولى لإعداد المدربين التي أقامها الاتحاد الآسيوي لكرة القدم في الدوحة ونال المركز الأول بجدارة، ثم شارك في دورة إعداد المدربين الآسيوية الثانية في ماليزيا عام 2007 التي أقيمت بإشراف الاتحاد الآسيوي لكرة القدم واجتازها بنجاح ليدخل قائمة مدربي الرؤيا الآسيوية. 
قدم المرحوم للحركة الرياضية الشيء الكثير اداريا واعلاميا لديه العديد من النشاطات الرياضية اهتم بالفئات العمرية ، ما كان ليعلم ان سنواته الـ 35 ستنقضي خلال لحظة واحدة ستحجم شموعها عن التوهج بعد ان اطفأها يد الاقدار وتطوى اوراق الامس من ذكريات واحداث داخل المستطيل الاخضر وخارجه هكذا كانت النهاية.