تباطؤ تصدير الغاز الطبيعي بسبب انتشار كورونا

الأحد 17 أيار 2020 135

تباطؤ تصدير الغاز الطبيعي بسبب انتشار كورونا
كليفورد كراوس  ترجمة: خالد قاسم
 

كانت عدة شركات في الولايات المتحدة وغيرها تخطط لاستثمار مليارات الدولارات بمنافذ تصدير الغاز الطبيعي، لكن هذه المشاريع ألغيت أو تأجلت. فقبل أشهر قليلة وضعت بعض الدول العربية أسس شراكة بمجال الطاقة مع دول اخرى  بدأت ببيع الغاز الى مصر وهذه بالمقابل طورت منفذي تصدير لتجذب استثمارات أجنبية. أما لبنان فكانت تتحضر لحفر أول حقل غاز طبيعي بحري لها بعد سنوات من التأجيل.
لكن وباء كورونا أوقف فجأة تلك المشاريع، وعطل الاستكشاف والصادرات. وأسعار الغاز منخفضة أصلا بعد شتاء دافئ نسبيا في نصف الكرة الأرضية الشمالي وامتلاء منشآت التخزين. وخفضت شركات النفط والغاز العالمية ميزانيات الاستثمار وتخلصت من المشاريع.
تعدت أضرار تجارة الغاز منطقة الشرق الأوسط لتشمل مشاريع من أستراليا الى ساحل الخليج الأميركي. وكبح الوباء عشرين سنة من التوسع العالمي بالغاز الطبيعي، الذي حل مكان الفحم في توليد الكهرباء أو التدفئة ونافس النفط كوقود للنقل ببعض الدول النامية.
تجلس ناقلات الغاز السائل المبرد والمضغوط بلا عمل على سواحل أوروبا مع العودة البطيئة للمشاريع والمعامل الى الحياة واجراءات الحجر الصحي. وشمل الالغاء أو التأجيل قرارات الاستثمار لمنافذ تصدير غاز طبيعي بعدة مليارات من الدولارات في أستراليا وموزمبيق وقطر وموريتانيا والسنغال والولايات المتحدة خلال الأسابيع الأخيرة. ويعتقد مسؤولو القطاع أن استثمارات بأكثر من 50 مليار دولار ستتأجل هذا العام والعام المقبل. وعطّل الوباء سلاسل التموين وسبب نقصا بالأيدي العاملة وتأجيل بناء مشاريع مقرّة في كندا والولايات المتحدة واندونيسيا.
من جهة ثانية، قد تتسبب هذه التأجيلات بانتعاش الطاقة المتجددة مثل الشمس والرياح التي تنمو بسرعة لأن استخدامها لا يؤثر في التغير المناخي وهبوط تكاليفها، وفي ما يتعلق بمصدري الغاز الأميركيين الذين يستطيعون البيع بأسعار أقل من قطر وأستراليا فقد خسروا هذه الميزة لأن أسعار الغاز الأوروبية والآسيوية قد تراجعت، واستفادت الدول الأوروبية من العقود المرنة التي يقدمها منتجو الغاز الأميركي وبدؤوا بالغاء
 الشحنات.
شجع هبوط سعر الغاز دولا مثل الهند المعتمدة على استيراد الطاقة لشراء المزيد، والنتيجة هي انخفاض طفيف بمبيعات الغاز العالمية في الأسابيع الماضية وتتوقع وكالة الطاقة الدولية أن التراجع العالمي باستهلاك الغاز سيبلغ 5 بالمئة في العام الحالي. ومع ذلك، يقول بعض المحللين ان الوباء قد يضعف امكانيات الغاز الطبيعي أمام الطاقة المتجددة. ومع تراجع أسعار هذه الأخيرة وتطور تقنية خزن البطارية ونمو مخاوف التغير المناخي فالطاقة المتجددة هي التهديد الأكبر بعيد المدى للغاز الطبيعي.
منذ بدء تصدير الغاز الطبيعي الأميركي عام 2016 احتلت الولايات المتحدة المركز الثالث عالميا بعد أستراليا وقطر. وشيدت أميركا العام الماضي قدرة انتاجية أكثر من أي بلد آخر، وهو مؤشر استمر في العام الحالي. واعتمد انتعاش تصدير الغاز الأميركي على الغاز الرخيص المصاحب للنفط في حقول تكساس، لكن تلك الميزة ربما تتلاشى لأن منتجي النفط يغلقون الآبار وينهون خدمة الحفارات بسبب التراجع الاقتصادي وهبوط الطلب على النفط.
من جهتها تمتلك روسيا شبكة أنابيب عالمية قوية وتعمل لزيادة الانتاج وصادرات الغاز الطبيعي المسال بحوافز ضريبية. وتأمل قطر أيضا بالحفاظ على توسيع الصادرات الى جانب نفوذ سياسي تحصل عليه من بيع الطاقة عبر الشرق الأوسط وشمال افريقيا حتى مع انخفاض الايرادات.
 
صحيفة نيويورك تايمز الأميركية