«كوفيد – 19» أخرج العِلمَ وسجالاته إلى العلن

الاثنين 18 أيار 2020 222

«كوفيد – 19»  أخرج العِلمَ وسجالاته إلى العلن
باريس/ أ ف ب
 
 
 
مع شيوع الكلام عن الهيدروكسيكلوروكين والتجارب المزدوجة التعمية والأجسام المضادة في بلازما الدم، وانتشار الرذاذ وغيرها من التعابير والمفاهيم، خرج العلم بشكل غير معهود إلى المساحة العامة وسط انكباب الجميع على متابعة تطور وباء «كوفيد – 19» ومواكبة الأبحاث المتعلقة به.
 
طريق متعرجة
ويعطي العلم عند خروجه من نطاق المختبرات انطباعا بأنه يسير في اتجاه يوما، وفي الاتجاه المعاكس في اليوم التالي، سالكا طريقا متعرجة يبدو أكثر تضاربا مع الأصداء التي يتخذها على الشبكات الإخبارية ومواقع التواصل الاجتماعي.
لكن الخبراء يؤكدون أن هذا النهج ليس استثنائيا، ولو أنه يتسارع حاليا ويتخذ المزيد من الاصداء.
ومن المؤكد أن عدد الدراسات الجارية هائل ووتيرة المنشورات في تسارع، ولفت سيرج هورباخ من جامعة رادبود الهولندية في تقرير عن المنشورات الصادرة حول فيروس كورونا المستجد، إلى أن هذا أمر منطقي في ظل أزمة صحية عالمية، حين «يكون لسرعة انتشار المعلومات العلمية أهمية جوهرية».وأحصى الباحث في منتصف نيسان ما لا يقل عن 2102 «دراسة أولية» حول وباء كوفيد - 19، أي أنها نشرت على الإنترنت قبل الحصول على مصادقة لجان المراجعة المستقلة التابعة للمجلات العلمية الكبرى.
وتابع أن هذه المجلات من جهتها «سرعت بشكل كبير» آلية النشر للدراسات المخصصة للوباء، مع تقليص المهلة «بنسبة 49% أو بمتوسط 57 يوما»، وصولا إلى «خفض مهلة النشر بأكثر من 80 % بالمقارنة مع فترة ما قبل الأزمة» بالنسبة لبعض المطبوعات.وكتب واضع التقرير «يمكن أن نتساءل إن كان أسرع يعني دائما أفضل»، محذرا من «مقايضة النوعية بالسرعة».
 
تسارع حاد
ورأى أيفان أورانسكي أحد مؤسسي موقع «واتش» الأميركي المتخصص في تحليل تصحيحات الدراسات العلمية «ما نشهده ليس سوى تسارع حاد لتوجهات موجوده بالأساس».
وتابع «تعد الصحف منذ سنوات بتسارع عمليات المراجعة التي تقوم بها لجان القراءة»، وفي ظل الأزمات «يمكن تفهم أن يسرّع العلماء أعمالهم وأن تنشر الدراسات بشكل أسرع. ليس الأمر سيئا بحد ذاته، لكن ينبغي أن ندرك في المقابل أنه سيكون هناك المزيد من الأخطاء».ومع انتشار المعلومات العلمية في وسائل الإعلام وعلى شبكات التواصل الاجتماعي، يزداد هذا التجاذب في المعلومات، وهو ما يعتبره الخبير منطقيا. ويقول بهذا الصدد «انظروا إلى تغطية العديد من الصحافيين لتأثيرات القهوة أو النبيذ الأحمر أو الشوكولا، فقد تكون مفيدة للصحة في اسبوع، وقاتلة في الأسبوع التالي. فالواقع أنه لا أحد واثق كثيرا، ويتركز الاهتمام أكثر مما ينبغي على دراسات محددة».ومن الأسباب الأخرى التي تبرر تكاثر الدراسات، المنافسة للحصول على قروض للأبحاث.وقالت آن ماري جوغيه خبيرة الأخلاقيات الطبية وقانون الصحة في جامعة بول ساباتييه في تولوز «هناك رهان هائل في النشر يتعلق بتمويل فرق» العلماء، وهي تناولت دراسات الطبيب الفرنسي البروفسور إريك راوول المثيرة للجدل في دراسة أسهمت فيها بعنوان «التجارب السريرية والعلاج: أي أخلاقيات في ظل طوارئ صحية؟».وتابعت «لا ضرر في أن يكون هناك المزيد من الدراسات، ما يهم فعلا هو الدقة العلمية والأخلاقيات» داعية بدورها إلى «طرح تساؤلات» قبل نقل أي نتائج تعرض على أنها واعدة.
 
التقدم من دون التشكيك
أما الخلافات بين العلماء، فهي جوهر المسار العلمي برأي آن ماري دوغيه.
وتقول الباحثة «في كل المؤتمرات العلمية، ثمة سجالات، وهذا مثمر للغاية. لكن ما الذي يريده الجمهور؟ أن نجد علاجا عجائبيا، أن يكون فعالا وأن تسير الأمور بسرعة. ما لا يفهمه الجمهور، هو قلة اليقين، أن يكون بإمكاننا القول إننا لا نعرف. لماذا يلقى راوول أصداء جيدة؟ هو لا يطرح شكوكا، بل يتقدم».
ورأى بونوا غولتييه الأستاذ في جامعة زوريخ وأحد المشرفين على مجموعة الأبحاث حول نظرية المعرفة التابعة لمعهد «كوليج دو فرانس» أنه «ينبغي التوفيق بين الزمن العلمي والزمن الإعلامي والزمن السياسي».
وهذا ما دفع البروفسور راوول تحديدا إلى الخروج من نطاق البحث وتوقيته الذي يفرض التريث في البحث وحيث كانت أعماله تواجه معارضة، ليندرج في إطار الضرورة الداهمة الطبية القاضية بمعالجة المرضى، وهو إطار قريب من الزمن السياسي الذي يفترض «وقف دفق المعلومات في لحظة ما لاتخاذ قرار».وإن كانت السجالات الناجمة عن هذه القيود المتضاربة يمكن أن «تثير الخيبة، أن تجعل الجمهور يتساءل: ما هذه الفوضى العارمة؟»، فإن بونوا غوتييه يرى فيها تجليا علنيا أكثر من العادة «لآلية الدحض المتواصلة» التي يقوم عليها البحث العلمي.
وختم بالقول «الواقع أنه مع تفشي كوفيد - 19، نجد أنفسنا معرضين بشكل غير اعتيادي للمسار العلمي الاعتيادي».