عيون على أحداث لم تُدوَّن

الأحد 31 أيار 2020 170

عيون على أحداث لم تُدوَّن
بغداد/ مآب عامر
 
 
 
صدرت حديثاً عن دار الشؤون الثقافية العامة ثلاثيّة "عيون أخبار الأعيان" ممن مضى في سالف العصور والأزمان، وتروي تاريخ الغرابي ضمن خزانة التراث، وسلسلة الكتب الثلاثة تحقيق كل من الدكتور السيد أسامة السيد ناصر النقشبندي الحسيني، والأستاذ مهدي عبد الحسين النجم، الدكتور السيد علي السيد طالب العريضي الحسيني، ومن كتبها هو أحمد بن عبد الله البغدادي الغرابي الذي توفي في العام الهجري 1102. 
وقسم الكتاب بحسب المقدمة على مقالتين الأولى في أنباء من كان قبل مبعث الرسول وجاءت في أربع فصول وهم: (في أحوال الرسل والأنبياء عليهم السلام، في ملوك الفرس، في ملوك مصر واليونان، في ذكر دول الإسلام على سبيل الاختصار)، أما المقال الثاني فقد تضمن فصلين وهما في أحوال الرسول ونسبه، بيان ما كان بعد الهجرة، ثم في مختلف العصور". 
ويشير المحققون في مقدمة الافتتاحية إلى أن (أهمية هذا الكتاب تكمن في تدوين الأحداث في فترات متأخرة تقترب إلى عصر المؤلف وهي فترة لم تنل نصيبها الكافي في التدوين، قلّت أخبارها وعظمت أحداثها، بعضها سمعها أو نقلها المؤلف ممن سبقه وبعضها مشاهداته، وكثير من الأخبار، وترجمة لرجال تلك الفترة فجاءت من هذا الجانب أهمية هذا السفر الجليل. أما العصور المتقدمة فقد اعتمد في معلوماته على كتب التاريخ المعروفة، إلا أن الكثير من المعلومات التي تضمنها كتابه نقلها من تاريخ إبن أبي الفداء، ولكنه لم يتدخل في الرواية التاريخية التي ينقلها ولم يحلل أو يرجح ما ينقله). 
ومن عناوين الجزء الأول: (مطلب في ذكر خروج محمد النفس الزكيّة ابن عبد الله ابن الحسن، مطلب في ذكر وفاة جعفر الصادق، مطلب في وفاة الامام موسى الكاظم بن جعفر الصادق، مطلب في ذكر نكبة البراكمة، مطلب في ذكر الامام علي الرضا وجعله وليا للعهد". وجاء الكتاب في "408" صفحات من القطع الكبير.
ومن عناوين الجزء الثاني من سلسلة الكتاب: (صفحات من المخطوط، مطلب في ذكر إبن طولون، مطلب في ذكر أبو العباس المعتضد وحركة القرامطة، مطلب في ذكر دخول داعي المهدي القيروان، مطلب في ذكر اسماعيل الساماني، مطلب في ذكر علي المكتفي). وجاء هذا الجزء في (320) صفحة من القطع الكبير. 
أما عناوين الكتاب الثالث فقد تضمنت: (مطلب ظهور التتار، مطلب موت الملك المعظم عيسى بن الملك العادل ايوب، مطلب محي الدين بن العربي، توران شاه، مطلب محمد البيضاوي، السلطان اورخان، مطلب ولادة تيمور، مطلب ابتداء الدولة الايلكانية في بغداد). وجاء الكتاب في "312" صفحة من القطع 
الكبير.