من صور الحرب

الاثنين 01 حزيران 2020 128

من صور الحرب
عباس السلامي
 
- 1 - 
على السلك الكهربائي يتقافز العصفور
 وفوق رأس العصفور
تسقط القذيفة!
لم يبقَ من المشهد المروّع هذا سوى الظلام وزقزقات
مذبوحة !! 
- 2 - 
صور الخراب والجنود القتلى، سترونَها فقط لو تفحصتُم برفق
 عيون الجنود العائدين من الحرب
- 3 -  
البنادق في أيديهم، و صور الحبيبات 
والأبناء في جيوبهم
جنود المعركة
- 4 -
الأزهار المتفتحة للتو
والعشب الأخضر ، هما أول ما تسحقهُ 
الدبابات المتوجهة إلى الحرب 
- 5 -
على جدران المدن الحزينة
تدوّن الحربُ فصلاً من سيرتها الذاتية
عبر لافتات الحداد !
- 6 -
الجدارُ حزين
 الجدارُ من فرط حزنه  يكادُ أنْ يَنْقَضّ
آه!
الجدار لا يقوى على حمل لافتات الحداد !
- 7 -
لا تقرعوا طبولها..، الحرب  عاهرة
 لا تملّ من الرقص على الدماء!
- 8 -
تحرص الحرب 
على استنساخ صورها المرعبة
لتعلقها عنوةً  على المزارع والبيوت والشوارع
 وعلى أجساد الحيوانات والبشر !
- 9 - 
الحرب ، لا تسرق أرواحنا فقط
بل تفتحُ  لنا  ذراعيها، تضمّنا بلهفة
تربتُ على أجسادنا
فنموت في حضنها خانعين !
-10-
أقتلُكَ لأبقى، أستعبدُك لأعيش
أخدعُكَ ، لتستمر اللعبة  !
-11-
يمشي فخوراً شامخاً ، بمصرع  ولده
والد الشهيد 
-12- 
سينسون أسماء  شهداء 
 قتلى الحروب الماضية ، وسينسون  – تباعاً- أسماء 
 قتلى الحروب اللاحقة ! 
-13- 
الشهيد، صكٌ تحررهُ رصاصة
القاتلُ مستثمر في حقل "الشهداء "
-14-
نجا من حروبٍ كثيرة، لكنّهُ سقطَ أسيراً 
في حرب اللقمة 
- 15 - 
 في سوح المعارك ، كل الأسلحة طليقة  
تصدح بالقتل ! 
- 16 -  
في مدن الخراب ، تتوارى خلفَ كلّ باب  
 امرأةٌ لا عزيزَ لها 
وفي الأفق الممتد هناك هنا 
 يتراءى وجهُ "نبي كافر"!!
- 17 - 
في مدن الحرب
لا فرق بين حجر 
وبشر !!
 - 18 - 
ليس الشهداء وحدهم 
أول من يغادر المعركة
 الجبناء كذلك !