هل أميركا على أبواب ثورة ضد العنصريَّة؟

الثلاثاء 02 حزيران 2020 238

هل أميركا على أبواب ثورة ضد العنصريَّة؟
لندن/ بي بي سي
 
ناقشت صحف عربية الأحداث في الولايات المتحدة حيث خرجت تظاهرات في عدة مدن بعد وفاة مواطن أسود البشرة، يُدعى جورج فلويد، على يد شرطي في مدينة مينيابوليس بولاية مينيسوتا. وانتشر على نطاق واسع فيديو يظهر شرطيا، راكعاً فوق رقبة فلويد (
46 عاماً)، محاولاً تثبيته، فيما كان الرجل يردّد "لا أستطيع أن أتنفس، أرجوك لا تقتلني". وبالرغم من تعدد الزوايا التي ناقش الكُتّاب من خلالها الموضوع، إلا أنه كان هناك شبه إجماع على أن العنصرية ضد ذوي البشرة السوداء ما زالت متغلغلة في المجتمع الأميركي.
“الشرطة في مرمي الغضب”
تصدرت الاحتجاجات عناوين عدة صحف، بينها “الأهرام” المصرية التي تقول: “بعد ليلة شغب.. أميركا تنشر 500 جندي من الحرس الوطني في مينيابوليس”، و”الدستور” الأردنية التي استخدمت عنوان: “مظاهرات تجتاح عدة مدن أميركيَّة احتجاجا على حادثة مينيابوليس”.
من جهتها، أبرزت “النهار” اللبنانية تعدد حوادث العنصرية الموثقة في الولايات المتحدة، وتقول: “من وفاة رجل أسود في مينيابوليس إلى حادث عنصري في سنترال بارك، تُستخدم كاميرات الهواتف بشكل متزايد كسلاح ضد العنصرية، حتى لو لم تواكبها الأنظمة القضائية دوماً”.
وفي موقع “بوابة العين الإخبارية” الإماراتية، كتب أحمد هاشم عن الموضوع تحت عنوان: “لا أستطيع التنفس.. صرخة سمراء تضع الشرطة الأميركية بمرمى الغضب”.
ونقل عن أحد المتظاهرين قوله: “إنه قبح حقيقي. على الشرطة أن تفهم أن هذه هي الأجواء التي خلقتها”.
ويرى عبد الباري عطوان في “رأي اليوم” اللندنية أن “أميركا على أبواب ثورة ضد العنصرية المتصاعدة”.
ويقول: “هذه الجريمة البشعة التي وثّقها أحد المارة بكاميرا هاتفه المحمول أعادت فتح ملف الاضطهاد الذي يتعرض له المواطنون السود على أيدي الشرطة، وبعض مؤسسات الدولة، رغم مرور عام أو أكثر على إلغاء قوانين التمييز العنصري، فالفوارِق ما زالت موجودة”.
ويوجه الاتهام لإدارة الرئيس دونالد ترامب، مشيراً إلى أنَّ وصوله “إلى البيت الأبيض عبر أصوات العنصريين البِيض، وبسبب تبنيه لأجنداتهم، وتهجمه على الرئيس باراك أوباما ومطالبته بالعودة إلى كينيا، مسقط رأس والده، والتشكيك في شهادة ميلاده، وحملاته ضد المهاجرين والمسلمين منهم خاصة، كلها أسباب أدت إلى تفاقم ممارسات التمييز العنصري في دولة تدعي أنها زعيمة المساواة والحرية في العالم”.
 
“متى المصالحة؟”
وفي موقع “العمق المغربي”، يتساءل صلاح الدين ناصر: “أميركا والسود.. متى المصالحة؟”.
ويقول: “لم يكن للسود من ثمرات ثورة القرن العشرين أي نصيب، فرغم التقدم الفكري والتقني استمرت معاناة السود خاصة في الولايات الجنوبية، وشاركوا في حروب العشرين خادمين الأراضي الأميركية بكل تفان و إخلاص، و حتى في زمن الهجرة العظمى إلى بلاد العم السام لم يسلم ‘الملونون‛ من التفرقة”.
ويتابع: “كانت ردة فعل المجتمع الأميركي قاسية وعنيفة فكسروا سيارات الشرطة، هاجموا بعض عناصرها، وعمت فوضى عارمة في العالمين الواقعي والافتراضي، حيث تزعم المشاهير، على رأسهم لاعب كرة السلة ليبرون جايمس، حملات وهاشتاغات إعلامية لمنع تغلغل العنف في صفوف ‘حماة الأمة‛ و الدفاع عن المجتمع الافرو-أمريكي تحت شعار ‘لا استطيع التنفس‛ و هي آخر كلمات المرحوم جورج فلويد قبل موته مخنوقا بركبة الحرس”.
ويشير مصطفى قطبي في “المستقبل” المصرية إلى أن “أميركا بلد الحريات غارقة في العنصرية”.
ويقول: “هذه الاحتجاجات تؤكد السلوك العدائي للأميركيين أصحاب البشرة البيضاء، تجاه مواطنيهم من السود، وتجدد مرات ومرات على أن الكلام المنمق الذي تستخدمه الإدارات الأميركيَّة المتعاقبة للحديث عن بعض وجوه المساواة والعدالة المتحققة في المجتمع الأميركي، ليس حقيقة في المجمل، وإنما في جزء منه فقط، وهو يخفي خلفه صورة قبيحة لهذه الدولة، لا يمكن قبولها في القرن الحادي والعشرين، ويدلل في الوقت ذاته على أن الاضطهاد والعنصرية متأصلان في الولايات المتحدة، رغم أن الدعاية الأميركيَّة منذ زمن طويل تحاول أن تصور هذه البلاد وشعبها بأنهم يعيشون في مدينة فاضلة أشبه بمدينة أفلاطون”.‏
وفي موقع “الميزان” المصري، تقول نيرفانا سامي: “أعتقد أنه إذا قرر أحد كتابة تاريخ المجتمع الأميركي وكيف تطورت صفاته وسلوكه الاجتماعي، سوف يقر بأنَّ ‘الرجل الأبيض‛ عرف العنصرية ضد أصحاب البشرة السوداء من أصحاب الأصول الأفريقية قبل معرفته بالإنسانية، ورغم أنه من الكوميديا السوداء أن يكون قد مر ما يقرب من 200 عام منذ أن حرر أبراهام لنكولن العبيد في أميركا، مازال أصحاب البشرة السوداء يعانون من كل أشكال العنصرية في العديد من الولايات الأميركية، وموت جورج فلويد هو صرخة جديدة في وجه عنصرية الرجل الأبيض الأميركي”.
وتضيف الكاتبة: “مقتل جورج فلويد لم يكن حادثا غريبا على المجتمع الأميركي الذي يتفنن في إظهار العنصرية والكراهية للمواطنين الأميركيين أصحاب الأصول الإفريقية، فكل عام يسقط عشرات الأشخاص ضحايا الحوادث العنصرية التي تطول كل الفئات المجتمعية والثقافية، ولكن الشيء الذي يمثل كوميديا سوداء حقيقية في ما يخص عنصرية المواطنين الأميركيين، أن أميركا في الأساس بلد مهاجرين فحتى رئيس الولايات المتحدة الأميركية نفسة أصوله ليست أميركيَّة!”.
 
الأمر بدأ قبل سنوات
لم تبدأ التوترات بين مجتمع السود والشرطة في مينيابوليس بمصرع جورج فلويد، فلقد بدأ الأمر قبل ذلك بسنوات.
ففي صباح يوم خميس حار في حي لونغفيلو في مينيابوليس، وقف نيومان، وهو أب يبلغ من العمر 28 عاما، خارج قسم شرطة بمدينة مينيابوليس وهو يشرب كوبا كبيرا من القهوة بينما كان الدخان يرتفع فوق الأنقاض المشتعلة من المباني المجاورة.
كان اليوم الثالث من الاحتجاجات على وفاة جورج فلويد، البالغ من العمر 46 عاما، بعد أن وضع ضابط شرطة أبيض، يدعى ديريك شوفين، ركبته على رقبته لمدة 8 دقائق و46 ثانية، وقد توسل فلويد من أجل حياته قبل أن يسقط فاقدا للوعي ويموت في الشارع على مرأى من شهود وكاميرا هاتف محمول كانت تسجل اللحظة. وقد أقيل 4 ضباط شرطة، من بينهم شوفين، لتورطهم في الحادث.
وكانت التوترات اندلعت في الليلة السابقة، وللمرة الأولى شهدت المدينة أعمال عنف ونهب وحرق، وقتل رجل واحد على الأقل في تبادل لإطلاق النار في مكتب رهونات.
وقال نومان، محاولا رفع صوته وسط ضجيج المتظاهرين وصفارات الإنذار: “ يحدث ذلك يوميا، فكل يوم طبق فيه ضباط الشرطة هؤلاء قواعد نظامهم بطريقتهم قاد إلى هذا الوضع، هذه ليست لحظة قائمة بذاتها، إنها كارثة تمثل تراكما لكل ما حدث من قبل”.
في تلك الليلة، اقتحم المتظاهرون دائرة الشرطة بينما كانت عربات الأمن تغادر من موقف السيارات الخلفي، ليتركوها للمتظاهرين الذين انتقلوا بسرعة من غرفة إلى أخرى.
وبعد ظهر اليوم التالي، يوم الجمعة، ألقى مكتب الاعتقال الجنائي في مينيسوتا القبض على شوفين ووجهت إليه تهمة القتل غير العمد.
وهذه ليست المرة الأولى التي يمارس فيها عناصر من الشرطة في المنطقة عملية قتل مثيرة للجدل. في عام 2016، قُتل فيلاندو كاستيل برصاص ضابط شرطة في حي على بعد 15 دقيقة فقط من مركز الاحتجاج الحالي.
وفي العام 2017، اتهم ضابط شرطة في مينيابوليس بقتل جوستين داموند بإطلاق النار عليها بعد أن اتصلت للإبلاغ عن اعتداء جنسي محتمل. وفي عام 2015، اندلعت الاحتجاجات بسبب مقتل جامار كلارك، البالغ من العمر 24 عاما، والذي كان يلاحق من قبل ضباط شرطة في مينيابوليس.
 
حركات احتجاجية
وقد أثارت عمليات القتل الثلاث حركات احتجاجية، وأسفرت عن نتائج مختلفة قضائيا. فقد حوكم يانيز وتمت تبرئته. وصدر الحكم ضد محمد نور الذي أطلق النار على داموند بالسجن لمدة 12.5 سنة، ولم توجه اتهامات في قضية كلارك.
فقد نشر أحد الأشخاص على وسائل التواصل الاجتماعي يقول: “كان علينا أن نحرق المدينة من أجل فيلاندو كاستيل”.
ولكن من بعض النواحي تروي الصور التي يتم بثها حول العالم هذا الأسبوع قصة فريدة من نوعها.
فالتظاهرات تجري في خضم وباء تاريخي عالمي، كما أن القدر الهائل من الأضرار التي لحقت بالممتلكات وعمليات الحرق العمدي كانت مذهلة. وقد كانت السرعة التي أقيل بها الضباط، والسرعة التي تم بها اعتقال شوفين واتهامه مفاجأة للكثيرين.
وعلى الرغم من أن مينيابوليس تعد مدينة مزدهرة تحتفي بالسياسات الليبرالية والسياسيين الليبراليين إلا أنها ظلت تكافح لسنوات ضد عدم المساواة والتمييز الاجتماعي والاقتصادي في ظاهرة أطلق عليها “مفارقة مينيسوتا”.
وما زالت المدينتان التوأم، وهو اللقب الذي تعرف به مدينتا مينيابوليس وسانت بول، تتصفان بوجود أغلبية ساحقة من السكان البيض فيهما، أما السكان من غير البيض فيشكلون ربع عدد السكان، وهؤلاء أحياؤهم معزولة للغاية. ويعيش الملونون في الأطراف الشمالية للمدينتين.
وكانت المدينتان قد تشكلتا من خلال سياسات الخطوط الحمراء العنصرية التي يرجع تاريخها إلى أوائل القرن العشرين، عندما لم يسمح للعائلات السوداء بشراء منازل في أحياء معينة. وفي ستينيات القرن الماضي قامت الدولة ببناء طريق سريع رئيسي قطع ودمر مجتمعا أسود مزدهرا عرف باسم روندو في سانت بول.
ووفقا لدراسة صدرت عام 2018، فإن معدل ملكية السود للمنازل في المدينتين التوأم هو من بين أدنى المعدلات في البلاد.