المستشفيات تعمل بكامل طاقاتها لاستقبال الحالات الطارئة

الأربعاء 03 حزيران 2020 239

المستشفيات تعمل  بكامل طاقاتها لاستقبال الحالات الطارئة
بغداد/ الصباح
 
أكدت وزارة الصحة ان المستشفيات تعمل بكامل طاقتها لاستقبال الحالات الطارئة واجراء العمليات الجراحية، اضافة الى جهودها في مواجهة جائحة كورونا.
وقال مدير عام صحة الرصافة الدكتور عبد الغني الساعدي لـ"الصباح": انه تم في بداية ازمة كورونا تخصيص مستشفى ابن الخطيب لاستقبال الحالات الموجبة المشخصة مختبريا، منوها بأنه بعد زيادة عدد الحالات تم فتح مستشفى ابن الزهر وبعدها مستشفى ابن القف لتكون ثلاثة مستشفيات متخصصة باستقبال ومعالجة حالات الاصابة بفيروس كورونا من بين ثلاثة وعشرين مستشفى في قاطع الرصافة.
واشار الى ان وجود عشرين مستشفى اخر مازال يعمل على تقديم الخدمات الى المواطن، منها مستشفى اطفال العلوية الذي لم يتوقف وابن البلدي للنسائية والاطفال الذي مازال يستقبل حالات الولادة وايضا مستشفى فاطمة الزهراء، فضلا عن مستشفيات التخصص التي مازالت تستقبل حالات الطوارئ مثل ابن الهيثم للعيون، ابن النفيس المتخصصة بامراض القلب،الواسطي،كمال السامرائي،العلوم والجملة العصبية، الشهيد الصدر،المدائن،الزعفرانية، اضافة الى مستشفى الكندي.
ولفت الساعدي الى ان هناك ردهات عزل في بعض هذه المستشفيات، لذا عندما يراجع المريض الذي تظهر عليه اعراض مشابهة لفيروس كورونا يتم عزله في غرفة العزل واخذ مسحات وعندما تثبت بانها موجبة يتم نقله الى المستشفيات الثلاثة المخصصة لعلاج مصابي كورونا،منبها على ان المؤسسات الصحية للولادة والعمليات الجراحية الطارئة مستمرة وعمليات الجملة العصبية ايضا والاستشارية مازالت مفتوحة امام المواطنين في جميع المستشفيات التابعة الى صحة الرصافة، كما يوجد انعاش القلب في جميع المستشفيات وعلاج الامراض القلبية وعمليات القسطرة.
واختتم حديثه بالقول ان قاطع الرصافة الذي سجل اعلى حالات اصابة بالفيروس ما زال يعاني من وجود شح في الملاكات الطبية قياسا بالكثافة السكانية، وبالمقابل هناك خطة لدعم المؤسسات التي تعمل بهذا المجال وتوجيه اطباء الباطنية والتخصصي والتخدير في المستشفيات التي تتعامل مع مرضى كورونا، مؤكدا  الجهود الكبيرة التي تبذلها الملاكات الطبية، ومعظمهم يرفض التمتع بالاجازات لاستكمال عملهم.
من جانبه بين الناطق باسم وزارة الصحة والبيئة الدكتور سيف البدر في تصريح خاص لـ"الصباح"، ان مؤسسات وزارة الصحة المخصصة للعزل قادرة على استيعاب الاعداد المكتشفة في الايام الاخيرة والوضع الى هذه اللحظة تحت السيطرة، منبها على ضرورة الالتزام بتوجيهات الوزارة لتقليل هذه الاصابات واحتوائها.
ولفت الى وجود سبعة مستشفيات في بغداد والمحافظات مستحدثة لاستقبال مصابي كورونا، وتم مؤخرا اضافة 64 سريرا الى مستشفى ابن الخطيب الرئيس للتعامل مع الامراض الوقائية وقبلها كان في مستشفيي الفرات و كربلاء، موضحا ان الوزارة خصصت بعض المستشفيات بشكل مؤقت لعزل مرضى كورونا منها الفرات الذي تم تحويله بشكل مؤقت من مستشفى عام الى مستشفى لاستقبال مصابي فيروس كورونا، بسبب قربه من مطار بغداد، لاسيما ان التركيز ومنذ بداية الازمة كان على الحالات الوافدة من خارج العراق.
واكد البدر ان الموازنة لم تقر، والتخصيصات بشكل عام دون المستوى المطلوب، منوها بأن الوزارة تعمل بالامكانيات المتوفرة من موازنة 112 وتم بموجبها توفير الاحتياجات الاساسية للمؤسسات الصحية في بغداد والمحافظات وايضا توفير العلاج، مضيفا كان لوزارة الصناعة دور في مساعدتنا من خلال انتاج مستلزمات الوقاية وتجهيز وزارة الصحة والبيئة بها.