بلازما دم المتشافين.. علاج يسهم بتعافي مرضى كورونا

الجمعة 05 حزيران 2020 449

بلازما دم المتشافين.. علاج يسهم بتعافي مرضى كورونا
بغداد /شذى الجنابي /المحافظات / مراسلو الصباح
 
أكد مدير عام الصحة العامة رغم الزيادة العالية في اعداد الاصابات بفيروس كورونا، الا ان حالات الشفاء جيدا بالاعتماد على استخدام بلازما دم المتشافين، اذ اصبح العلاج الاساسي ولم يسبب مضاعفات حتى الآن، داعيا المتشافين الى التبرع به، في وقت تم افتتاح مجمع الأمل التخصصي في محافظة النجف بسعة 200 سرير ويضم ثلاثة مراكز علاجية لمعالجة المرضى.
 وقال مدير عام دائرة الصحة العامة الدكتور رياض الحلفي لـ " الصباح ": إن هناك فئتين تقفان وراء ارتفاع معدل الإصابات اليومي بفيروس كورونا ،احدهما لا تصدق بوجوده، والثانية تدعي بأنه مرض بسيط وهم يشكلون نصف المجتمع ويتحركون بأريحية ، مبينا ان الحظر الشامل غير مطبق في الاحياء الشعبية منها، في مناطق مدينة الصدر، الرشاد، الشعلة، الزعفرانية، والحرية، بسبب عدم تطبيق الحظر الشامل بحذافيره، منوها بأن السيطرات تقتصر في الشوارع الرئيسة ومداخل المناطق الموبوءة، والناس في الازقة والمحلات بالمناطق تمارس حياتها الطبيعية من دون اتخاذهم اي اجراءات وقائية ومن دون أي محاسبة من الأجهزة الامنية.
واشار الى أسباب أخرى مهمة لارتفاع عدد الإصابات هي زيادة عدد الفحوصات بعد ان فتحنا 20 مختبر فحص في جميع البلاد منها 5 في بغداد، اثنان في الكرخ ومثيلتها بالرصافة، واخر في مدينة الطب، وحاليا بلغ تسجيل بين " 13 – 15 " الف فحص في اليوم الواحد، وسنصل الى 20 الف فحص يوميا، منبها على أنها ستصل اجهزة تساعد على تسريع نتائج الفحص في الاسبوع المقبل، علاوة عن توزيع اكثر من 150 ألف( كت) على جميع المحافظات، وتوفير كميات كبيرة منه لدى الوزارة تكفي لفترات طويلة لاحقة. 
وأضاف الحلفي هناك خطط بالاجراءات الوقائية من قبل الوزارة، ولكن التنفيذ من قبل المواطن غير موجود بالتزامه بالحظر، وتطبيقه في المحافظات افضل من محافظة بغداد، وهذا الأمر قد يمهد لمشكلات خطيرة على المصابين والمجتمع ككل، لافتا الى ان الطاقة الاستيعابية الحالية في المستشفيات 45 الف سرير في عموم البلاد بخدماتها الصحية، وقد نحتاج لدعم إضافي عبر مستشفيات سريعة البناء او تاجير فنادق وجعلها مستشفيات ميدانية في حال ارتفعت الاصابات باعداد كبيرة.
واوضح أن الحكومة لم تخصص اي اموال الى الوزارة للسيطرة على جائحة كورونا فقط جاءت ضمن موازنة 2019 ، وعدم وجود موازنة عام 2020، وقد تسلمنا 44 مليار دينار جاءت ضمن تبرعات من المصارف منها البنك المركزي العراق، ومصرفا الرشيد والرافدين  ووزع الجزء الأكبر منها بين الدوائر والمؤسسات الصحية.
واكد الحلفي استخدام بلازما دم المتشافين لعلاج حالات المرضى، اذ اصبح حاليا العلاج الاساسي ولم يسبب مضاعفات حتى الآن، وحالات الشفاء جيدة، مؤكدا  الحاجة الماسة بدعم المتشافين من الفيروس والتبرع به، متابعا ان تمديد حظر التجوال يعتمد على الموقف الوبائي اليومي، وتقرره اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية، اما تمديد الحظر الشامل أو العودة إلى الحظر الجزئي او المناطقي .
 
افتتاح مجمع الأمل التخصصي 
وفي النجف افتتح وزير الصحة الدكتور حسن التميمي مجمع الامل التخصصي الخاص بمعالجة المصابين بكورونا.
وقال التميمي في مؤتمر صحفي مشترك عقده مع محافظ النجف لؤي الياسري على هامش الافتتاح، انه أول مجمع يتميز بمواصفات متكاملة لمعالجة جائحة كورونا يضم 200 سرير و ثلاثة مراكز علاجية، مبينا ان المركز الاول تم تنفيذه من قبل دائرة الصحة بدعم من السيد المحافظ، والثاني من قبل اتحاد القوى العراقي، والثالث من قبل العتبة العباسية المقدسة بتوجيه من المرجعية الدينية الشريفة، موضحا انه ذو مواصفات عزل تامة من ناحية التهوية والتجهيز ودخول وخروج المرضى وعمليات التعقيم، مشيرا الى ان تخصيص الأرض للمجمع كان من قبل السيد المحافظ ، وان الوزارة تعد هذا المجمع مركزا أنموذجيا وسيعتمد كمركز تدريبي لطلبة علم الوبائيات البورد العربي حين استحداثه ان شاء الله .
ومن جانبه قدم محافظ النجف لؤي الياسري شكره لجميع الجهات التي اسهمت في انشاء هذا المجمع  الذي سيسهم في تطوير القطاع الصحي في المحافظة، منبها على انه يعد خطوة كبيرة في مخطط الحكومة المحلية لتطوير المؤسسة الصحية في المحافظة . واوضح ان المركز العلاجي الذي تم افتتاحه يضم 50 سريرا ، منها 36 سريرا للعزل التام مزودة بتقنيات عالمية، اضافة الى  12 سريرا للعناية المركزة أربعة منها ذات عزل تام ، كما يحتوي قسم العناية المركزة على جميع الشروط الطبية الخاصة بالعزل والحديثة عالميا .
 واضاف الياسري ان المستشفى يضم ايضا سريري ديلزة للمرضى للذين يعانون من فشل كلوي وفق المعايير العالمية الحديثة، مشيرا الى انه تم تزويده بنظام التبريد المركزي ونظام الاوكسجين المركزي ومنظومات الحريق ومنظومة تعقيم ، وانترنيت واذاعة ومنظومة محاكاة عن بعد، اذ يمكن من خلال هذه المنظومة التواصل بين المريض وذويه من خلال المشاهدة الحرة والمباشرة عبر التقنيات الحديثة، لافتا إلى أن المستشفى الذي تبرع به اتحاد القوى العراقي يقع ضمن هذا المجمع وبسعة 120 سريرا للعزل ، منها 74 سريرا للعزل التام ، و 46 سريرا للعزل الاولي، مؤكدا ان المجمع يضم أيضا المستشفى الذي تبرعت به المرجعية الدينية في النجف وتم تنفيذه من قبل العتبة العباسية المقدسة بالتعاون مع مستشفى أمير المؤمنين التخصصي وهو بسعة ٢٤ سرير وبمواصفات عالمية حديثة .
 
حالتا وفاة في السليمانية
وفي الاقليم سجلت عدد الاصابات خلال 24 ساعة الماضية 61 اصابة جديدة.
وقالت وزارة الصحة في الاقليم،  انها سجلت في اربيل 4 اصابات جديدة ، وفي السليمانية 57 . من جانبه اعلن مدير صحة السليمانية الدكتور صباح هورامي حالتي وفاة لرجلين في المحافظة.
 
العتبة الحسينية ستنفذ خمسة مراكز شفاء
من جانبها قررت العتبة الحسينية المقدسة انشاء خمسة مراكز شفاء صحية جديدة في عدد من المحافظات العراقية من أجل مساندة جهد وزارة الصحة في مواجهة الجائحة .
واوضح مدير اعلام العتبة علي شبر الحسيني لـ"الصباح"، انه تنفيذا لتوجيهات ممثل المرجعية الدينية العليا المتولي الشرعي للعتبة تقرر انشاء خمسة مراكز صحية للشفاء من جائحة كورونا في عدد من المحافظات العراقية، مضيفا انها سيتم الشروع في تنفيذها وتنجز خلال فترة قصيرة جدا سترفع من عدد المراكز التي تنفذها العتبة الى تسعة مراكز للشفاء، منوها بأنها ستكون في محافظة البصرة سعة 80 سريرا وفي محافظات ذي قار وواسط والديوانية وديالى بسعة 60 لكل مركز ، منبها على ان هذه المراكز تأتي بعد الارتفاع الملحوظ في عدد الاصابات في الآونة الاخيرة ومن أجل دعم جهود وزارة الصحة في مواجهة الجائحة .
 
31 اصابة جديدة في واسط
وفي واسط اعلنت خلية الازمة تسجيل 31 اصابة جديدة بالفيروس و12 حالة شفاء.
وبين المتحدث باسم الخلية الدكتور سعدون محسن الامير لــ(الصباح)، ان دائرة صحة واسط سجلت 31 اصابة جديدة بالفيروس، فضلا عن اكتساب 12 حالة الشفاء التام ومغادرتهم المستشفى، وكذلك  حالة وفاة لامرأة ليرتفع عدد حالات الوفاة الى سبع وفيات.