قصــة ولادة الفيلــم قـبل 125 عــامــاً

الثلاثاء 09 حزيران 2020 464

قصــة ولادة الفيلــم قـبل 125 عــامــاً
جوشين كورتين
ترجمة: جمال جمعة
في عام 1895، أقام الأخوان لوميير واحداً من أولى عروض الأفلام العامة. لم يستطع المشاهدون ببساطة تصديق السحر المتحرك أمام أعينهم. واليوم، الحقيقة، الخيال، والجدال تستمر بالدوران في دوامة حول السينما.
السؤال عمن اخترع الفيلم سؤال مطروح منذ زمن طويل. هل حقا أن الأخوين الفرنسيين أوغست ولويس لوميير هما من قام في 13 فبراير/ شباط 1895 بتسجيل براءة اختراع جهاز العرض السينمائي للصور المتحركة؟ أم يجب أن ينسب الفضل إلى المخترع الأميركي اللامع توماس إديسون وعدسته او عارضته؟ وماذا عن الأخوين الألمانيين ماكس وإميل سكلادانوفسكي، اللذين عرضا أفلاما في برلين على الشاشة بواسطة مِسلاطٍ ضوئيّ خاص بهما في نفس الوقت مع منافسيهم الفرنسيين المشهورين؟ هناك العديد من الرواد السينمائيين الأميركان والبريطانيين الآخرين الذين يستحقون الإشارة أيضا.
في نهاية المطاف، من المحتمل أن الأمر يتعلق بكيفية تعريف ظهور الفيلم: هل يمكن اعتبار التطور التكنولوجي هو نقطة البداية، أم المرة الأولى التي يجلس فيها مجموعة من الأشخاص أمام الشاشة والفيلم يتراقص أمام اعينهم؟
دعونا لا ننسى الكتيبات التقليبية، التي استخدمت في منتصف القرن التاسع عشر، طبقة من الصور الساكنة لخلق وهم بالحركة عندما يورّقها المشاهد بسرعة أمامه. هل يمكن اعتبار هذا أيضًا بداية الأفلام الحديثة؟
عند الغوص في السنوات الأولى من التصوير السينمائي، يصادف المرء العديد من المخترعين والفنيين، في الأماكن والمختبرات التي تم فيها التطوير والتجريب، والتي أُنجزت عبر العديد من التجارب والأخطاء. لكن شيئاً واحداً يبقى مؤكدًا: في العقد الأخير من القرن التاسع عشر انبثق التصوير الفوتوغرافي، ومن تلك النقطة ولد الفيلم.
 
 المخترعون الحقيقيون للسينما
يتمتع الأخوان لوميير بمكانة بارزة في معظم الروايات المتعلقة بتاريخ السينما. يشار إليهما عادة باسم مخترعَي الفيلم، على الرغم من العمل التمهيدي المكثف الذي قام به توماس إديسون، وعلى الرغم من عروض الأفلام التي حدثت في مدن أخرى في نفس الوقت تقريبًا الذي قام به الأخوة لوميير.
في 28 ديسمبر / كانون الاول1895، قُدِّم أول عرض تجاري عام لأفلام الاخوين في جراند كافيه في باريس. وقد اعتبر هذا المساء على نطاق واسع بداية لمشاهدة الأفلام.
فرض الأخوان لوميير رسماً على الدخول، وحضر بضع عشرات من الزوار لمشاهدة عشرة أفلام قصيرة بواسطة ما يسمى آلة العرض السينمائي. الجهاز، الذي كان كاميرا ومسلاطاً في نفس الوقت، مُنِح براءة الاختراع باسم الأخوين لوميير قبل بضعة أشهر. حدّق الزوّار في الصور المتحركة أمامهم، منذهلين من العروض، إذ لم يروا شيئاً مثل هذا من قبل.
 
الذعر أثناء العرض، 
حقيقة أم خيال؟
الخرافة تقول إنه في العام التالي، أصيب الجمهور بالذعر عند عرض وصول قطار في لاسيوتا، وهو فيلم قصير من إخراج الأخوين لوميير. يُظهر الفيلم قطارًا يدخل محطة بلدة لاسيوتا، ويتضخم تدريجياً أكثر فأكثر وهو يندفع باتجاه المشاهدين. منظور الكاميرا المستخدم جعله يبدو كما لو أنه سيدهس المشاهدين.
تزعم الرواية، التي كثيراً ما كان يتم سردها، أن أفراد الجمهور، يعتقدون أن القطار كان يدخل بالفعل إلى المقهى، فقفزوا من مقاعدهم وهربوا وهم في حالة من الذعر. سواء كانت تلك القصة حقيقة أم خرافة، إلا أنها مع ذلك قصة جميلة عن الأشخاص الذين يجربون اختراعاً مهماً لأول مرة.
 
مستقبل الفيلم الغامض
اليوم، ونحن نتذكر الاخوين لوميير واختراعهما الخلاّق، فإن مستقبل الفيلم، وبخاصة روّاد السينما، يثير الكثير من الجدل وعدم اليقين. في أي اتجاه ستتطور السينما؟ هل ستبقى أصلاً على قيد الحياة؟ ما الذي سيحدث لبُنية الفيلم المعيارية والتجربة المشتركة لعروض صالات السينما في مواجهة خدمات البث مثل نتفليكس؟
الزمن وحده سيجيبنا على ذلك، وهذا ما سيعود بنا إلى بدايات تاريخ الفيلم، التي لطالما كانت وسيلة كاسحة، وشيئاً مذهلاً ولا يصدَّق جعل الناس عاجزين عن الكلام قبل كل شيء.
 
السينما وجدت لتبقى
"لا تدين السينما تقريباً بأي شيء للروح العلمية " كما كتب الناقد السينمائي الفرنسي المؤثر أندريه بازين في كتابه الأسطوري (ما هي السينما؟) عام 1967. إن آباء الفيلم ليسوا علماء، بل بالأحرى "أشخاص مصابون بالهوس الأُحادي، مدفوعون بحافز "افعلها بنفسك"، أو هم في أفضل الأحوال رجال صناعة مبتكرون".
لا يزال الناس متعطشين للمشاهد والمفاجآت والمعجزات، فلذا من المرجح أن صناعة الفيلم ستستمر في الازدهار.
لا تزال هوليوود تتفوق في تلبية هذه المتطلبات الإنسانية، في حين أن أفلامها الرائجة قد لا تكون فناً راقياً وقد لا تجتذب الجميع، إلاّ أن صناعة السينما تعمل بشكل جيد. إنها لا تزال تجذب المشاهدين إلى المسارح، كما حققت أرباحًا قياسية في عام 2019. يمكنك بالطبع مشاهدة جميع الأفلام تقريبًا في وقت لاحق على هاتفك الذكي إن أردت، ففي صناعة الفيلم اليوم بات كل شيء ممكناً.