رئاسة البرلمان توصي بالتركيز على سيادة العراق

الأربعاء 17 حزيران 2020 914

رئاسة البرلمان توصي بالتركيز على سيادة العراق
 
بغداد / الصباح
 
اوصت رئاسة  البرلمان، الفريق التفاوضي مع واشطن، بالتركيز على سيادة ومصالح العراق وشعبه، بينما اعربت عن املها بنجاح الحوارات التي يديرها الفريق.
وبحسب بيان اصدره مكتب النائب الاول لرئيس مجلس النواب، حسن الكعبي، تسلمت "الصباح"، نسخة منه،ترأس "الكعبي أمس اجتماعا مع عدد من رؤساء وممثلي اللجان النيابية لبحث تفاصيل الحوار العراقي - الاميركي الذي انطلق قبل ايام ومعرفة الخطوات والمبادئ التي ارتكز عليها الوفد والمتعلقة بالجوانب الامنية والاقتصادية وغيرها". وجرى خلال الاجتماع الذي خصص لاستضافة الفريق الحكومي التفاوضي مع الولايات المتحدة برئاسة الوكيل الاقدم لوزارة الخارجية عبد الكريم هاشم مصطفى، و حضور محمد الحاج حمود، وعدد من الشخصيات الاخرى ضمن الوفد الاستماع الى عرض مفصل من رئيس واعضاء الوفد الحكومي عن تفاصيل المباحثات والقضايا التي طرحت خلال الحوار الاستراتيجي الذي انطلق في 11 حزيران 2020 ، بينما اكد الوفد الحاضر ان جولة المباحثات كانت " جيدة و ناجحة " وجاءت طبقاً للقرارات ذات الصلة الصادرة عن السلطتين التشريعية والتنفيذية.  واكد الوفد المفاوض، ان موعد الحوار المقبل مع واشنطن سينطلق في شهر تموز المقبل وسيتم الاخذ بجميع الافكار التي طرحت من قبل اعضاء مجلس النواب. 
واكد الكعبي ان "قضية انسحاب القوات الاميركية يجب ان توضع في اولى اولويات الحوارات والاتفاقات المشتركة المقبلة، مخاطبا الوفد العراقي : حواركم يرتكز على سيادة ومصالح العراق وشعبه فقط. 
واعرب عن امله بنجاح الحوارات التي يديرها الفريق المفاوض، وان تتكلل هذه الجهود المبذولة بتحقيق الاهداف المنشودة التي يتطلع اليها الشعب وممثلوه، داعيا جميع القوى السياسية الى أن يكونوا " جسدا واحدا " امام معالجة التحديات القائمة لاسيما موضوعة تأمين السيادة والسيطرة على الاجواء، فضلا عن  الجوانب الاقتصادية والمالية منها في ضوء ازمتي جائحة كورونا وانخفاض اسعار النفط.  وركز اعضاء مجلس النواب على عدد من الاولويات التي يجب تضمينها في الحوارات المقبلة مع الجانب الامريكي ومن بينها الجانب الامني والاقتصادي والمالي والثقافة والسياحة والاثار والعلاقات الخارجية المتبادلة والاستثمار والتعليم العالي.