«كورونا».. علاجات ولقاحات من مختلف أنحاء العالم

الجمعة 19 حزيران 2020 109

«كورونا».. علاجات ولقاحات من مختلف أنحاء العالم
باريس/ أ ف ب
 
تُجرى من جهة تجارب على عشرات الأدوية، ويجري من جهة ثانية العمل على نحو مئة لقاح. وسواء تعلق الأمر بالعثور على علاج لـ(كوفيد - 19) أو بالوقاية منه، تتقدم التجارب بخطى سريعة وإن كان العالم لا يزال ينتظر الاكتشاف الذي سيحول مسار المرض.

الأدوية: أمل وانتظار
ديكساميثازون: تقليل الوفيات
هذا الستيرويد رخيص الكلفة والمتاح هو في الوقت الحالي الدواء الوحيد الذي يبدو أنه يحسِّن فرص البقاء على قيد الحياة لدى مرضى فيروس كورونا المستجد. ومع ذلك، فإنَّ النتائج المستخلصة لا تنطبق سوى على الحالات الخطرة، وهم المرضى الذين يحتاجون لجهاز التنفس الاصطناعي وبدرجة أقل يحصلون على الأكسجين. لدى المجموعة الأولى، يخفض الديكساميثازون معدل الوفيات بمقدار الثلث، وفقًا للنتائج الأولية للتجربة الإكلينيكية البريطانية «ريكافوري». أعلنت النتائج الاثنين الماضي ولكنها لم تنشر بعد في مجلة علميَّة. ولكنْ في غضون ذلك، أعلنت الحكومة البريطانية أن الدواء سيُستخدم على الفور لعلاج المرضى المعنيين به. يُستخدم ديكساميثازون بالفعل في العديد من الحالات نظراً لتأثيره القوي كمضاد للالتهابات ومثبط للمناعة. ينتمي عقار ديكساميثازون إلى عائلة الستيرويدات، وهو عقار يخفض من حدة الالتهابات عن طريق تقليد عمل الهرمونات المضادة للالتهابات التي يفرزها جسم الإنسان. يعمل هذا الدواء عن طريق كبح جهاز المناعة. فالإصابة بفيروس كورونا تتسبب في التهابات عندما يحاول الجسم مكافحتها.
ولكن في بعض الأحيان، يبالغ جهاز المناعة في رد فعله، وهو ما قد يفضي إلى الوفاة. فبدلا من مهاجمة الفيروس، يهاجم جهاز المناعة خلايا الجسم. ولكن العقار لا ينفع إلا المرضى الموجودين في المستشفيات الذين يخضعون للعلاج بالأوكسجين أو مَن يحتاجون إلى استخدام أجهزة التنفس الصناعي - أي المرضى الذين يعانون من إصابات خطيرة. والعقار ليس فعالا بالنسبة للمرضى الذين يعانون من أعراض خفيفة.
يقول العلماء الذين أشرفوا على البحوث إنه يمكن تجنب ثلث عدد الوفيات بالنسبة للمرضى الذين يحتاجون إلى أجهزة تنفس صناعي لو استخدم معهم هذا العقار. أما بالنسبة للمرضى الذين كانوا يخضعون للعلاج بالأوكسجين، فيمكن إنقاذ حياة خمسهم لو استخدم هذا العقار.
ولكن البحوث توصلت إلى أن عقار ديكساميثازون ليست له فعالية بالنسبة للمرضى الذين لا يحتاجون إلى تدخل الجهاز التنفسي.
 
ريمديسيفير: فعالية متواضعة
تروج الولايات المتحدة لهذا الدواء المضاد للفيروسات الذي أعلنت رسميًا في نهاية نيسان أنه يختصر فترة شفاء المرضى.
وأكد ذلك بحث نشر في أواخر شهر أيار في مجلة نيو إنغلند جورنال أوف مديسين. ومع ذلك، لم يثبت الدواء فعالية كبيرة، إذ إنه يقلل من الفترة التي يحتاجها مرضى المستشفى للشفاء من 15 إلى 11 يومًا في المتوسط ولم تثبت فوائده في ما يتعلق بخفض معدل الوفيات. اعتُمد ريمديسيفير للاستخدام الطارئ في المستشفيات في الولايات المتحدة ثم في اليابان. وتدرس أوروبا حالياً طلباً للحصول على إذن لتسويقه. صنعه في الأساس مختبر جلياد الأميركي ضد حمى إيبولا النزفية لكن لم تثبت جدواه.
 
كلوروكين: غير مفيد
روج له الرئيس الأميركي دونالد ترامب والباحث الفرنسي المثير للجدل ديدييه راوول، لكنَّ الدواء لم يكن بمستوى الآمال المعلقة عليه، لا بل على العكس. في أوائل شهر حزيران، خلصت دراسة «ريكوفري» البريطانية إلى أن هيدروكسي كلوروكين لم يكن له تأثير مفيد في علاج 
(كوفيد - 19). أدى هذا بالسلطات الصحية الأميركية إلى سحب الترخيص باستخدام هيدروكسي كلوروكين لعلاج المرض وكذلك دواء وثيق الصلة به هو الكلوروكين.
 ثم أعلنت منظمة الصحة العالمية أنها أوقفت التجارب الإكلينيكية على هيدروكسي كلوروكين كعلاج لـ 
(كوفيد - 19). يستخدم هذا الدواء في بعض البلدان كعلاج للملاريا أو أمراض المناعة الذاتية، وكان محور جدل طويل ذي جوانب سياسية منذ بدء تفشي الوباء. 
وشهد الأمر فضيحة أكاديمية إذ اضطُرت في أوائل حزيران مجلة ذي لانسيت المرموقة لسحب دراسة نقدية عن هيدروكسي كلوروكوين، شابتها شكوك قوية بالتزوير. أسعدت هذه الفضيحة مؤيدي هيدروكسي كلوروكين على الرغم من الأدلة التي تتراكم حول عدم نجاعته ضد فيروس كورونا.
 
أدوية متعددة
بالإضافة إلى الأدوية الثلاثة المذكورة أعلاه، هناك العديد من الأدوية الأخرى قيد التجربة. وإجمالاً، تجرى حالياً أكثر من ألف تجربة إكلينيكية على عشرات الأدوية حول العالم ، وفق قاعدة بيانات لانسيت (https://covid-trials.org/).
ومن بين العلاجات الرئيسية المحتملة، الجمع بين دواءين مضادين لفيروس نقص المناعة البشرية، لوبينافير وريتونافير (بمفردهما أو بالاشتراك مع مضادات فيروسية أخرى)، ونقل بلازما من دم أشخاص تم شفاؤهم إلى المرضى، أو الكلوربرومازين (المضاد للذهان) أو توسيليزوماب (الذي يمكن أن يحارب الظاهرة الالتهابية المسؤولة عن أخطر الحالات). ولكن على الرغم من السباق التنافسي، لم يثبت أي من هذه المسارات حتى الآن أنه حاسم.
خصوصاً وأنه يبدو من الوهم الاعتقاد بوجود دواء يمكن أن يفعل المعجزات. إذ يعتقد معظم المتخصصين أن المفتاح لن يكون في جزيء واحد بل مزيج من عدة أدوية من عائلات مختلفة، من أجل الاستفادة من تأثيراتها مجتمعة.
 
اللقاحات: سباق متسارع
في 16 حزيران، أحصت منظمة الصحة العالمية 11 تجربة سريرية جارية لعدد مماثل من اللقاحات المرشحة في جميع أنحاء العالم.
تقام خمس من التجارب على البشر في الصين التي شهدت ظهور فيروس سارس- كوف - 2 وتخشى عودته وتفشيه في بكين. وتسعى الصين لأن تكون أول من يحصل على لقاح ولا تتردد في السماح بتسريع الإجراءات.
وتسمى التجارب الإكلينيكية الجارية في العالم على اللقاح المرشح تجارب «المرحلة الأولى»، أي أنها تهدف في المقام الأول إلى تقييم سلامة المنتج، أو «المرحلة 2»، أي تقييم فعاليته.
ولم تنشر حتى اليوم سوى نتائج جزئية، وصف بعضها بأنه «مشجع».
ومن بين مشاريع البحث الأكثر تقدماً، يمكن إيراد المشروع الأوروبي الذي تجريه جامعة أكسفورد بالتعاون مع أسترازينيكا، والمشروع الصيني الذي تجريه الأكاديمية العسكرية للعلوم الطبية وشركة كانسينوبيو الصينية للأدوية. وبالإضافة إلى التجارب التي بدأت بالفعل، أحصت منظمة الصحة العالمية 128 مشروع لقاح مرشحة في المرحلة ما قبل الإكلينيكية أي التجارب على البشر. وأحصت كلية طب لندن للنظافة الصحية والطب الاستوائي ما لا يقل عن 194 مشروع لقاح يجري تطويرها بينها 17 في مرحلة التجارب الإكلينيكية.
 
مقاربات مختلفة
تصنف منظمة الصحة العالمية نحو مئة مشروع جارية ضمن ثماني فئات مختلفة تتوافق مع أنواع لقاحات مثبتة أو تجريبية. وهي لقاحات كلاسيكية تعتمد على فيروس «حي موهن» أو «خامل»، وتسمى لقاحات «الوحدة الفرعية» التي تحتوي على بروتينات (توفر مستضد يستجيب له الجهاز المناعي، بدون جزيئات فيروسية).
هناك أيضا مشاريع لقاح باستخدام «ناقل فيروسي» تعتمد تقنيات متقدمة لتصنيع الفيروسات هدفها الوحيد هو الحصول على استجابة مناعية لدى البشر.
وهناك لقاحات تعتمد على الحمض النووي «دنا» أو «رنا» وهي منتجات تجريبية تستخدم قطعاً من المواد الجينية المعدلة.
 
السؤال الرئيسي: متى؟
قدرت وكالة الأدوية الأوروبية في منتصف أيار أن اللقاح يمكن أن يكون جاهزًا في غضون عام وفق سيناريو «متفائل». لكن الأكثر تفاؤلا يراهنون على نهاية هذا العام لمواجهة موجة ثانية محتملة من الوباء يمكن أن تضرب نصف الكرة الشمالي في الشتاء المقبل. وكجزء من عمليتها المسماة «السرعة الصاروخية» (وورب سبيد)، تأمل الحكومة الأميركية في توفير 300 مليون جرعة من اللقاح بحلول كانون الثاني 2021 (ما يعادل تقريبًا عدد السكان الأميركيين)، من خلال تمويل ودعم مختبرات الأبحاث. وفي الصين، تأمل شركة الأدوية المملوكة للدولة، سينوفارم، التي تعمل حالياً على إعداد لقاحين مرشحين، في تسويق لقاح في أواخر عام 2020 وأوائل عام 2021. وفي أوروبا، حيث تنفذ أيضاً العديد من المشاريع، يؤمل أن يتم تطوير لقاح بنجاح بحلول نهاية هذا العام. وقد وقعت ألمانيا وفرنسا وإيطاليا وهولندا اتفاقية مع مجموعة الأدوية أسترازينيكا لضمان تزويد الاتحاد الأوروبي بـ 300 مليون جرعة من لقاح محتمل.
 
بأي ثمن؟
قالت مجموعات صناعة الأدوية مراراً إنها تخطط لجعل لقاحاتها متاحة بأسعار معقولة، أو حتى بسعر التكلفة. والتزمت أسترازينيكا بأنها «لن تحقق أرباحاً من هذا اللقاح»، وفق ما قال رئيسها الفرنسي أوليفييه ناتاف، على ن يطرح بسعر 2 يورو تقريباً.
 
من سيحصل على اللقاح؟
أعلنت الولايات المتحدة عزمها على إعطاء الأولوية في حملات التطعيم المستقبلية للمسنين والمواطنين الذين لديهم تاريخ طبي وما يسمى بالعمال الأساسيين. وتقول الحكومة الأميركية إن الأمر سيعتمد أيضاً على نتائج التجارب الإكلينيكية.