رئاسة الجمهورية: الانتهاكات التركية مخالفة صريحة للمواثيق الدولية

السبت 27 حزيران 2020 204

رئاسة الجمهورية: الانتهاكات التركية مخالفة صريحة للمواثيق الدولية
بغداد/ الصباح
 
 
عدتْ رئاسة الجمهورية الخروقات التركية للأراضي العراقية مخالفة صريحة للأعراف والمواثيق الدولية، داعية إلى إيقاف الانتهاكات التي تطول السيادة الوطنية، بينما طالبت لجنة العلاقات الخارجية النيابية، الحكومة بوضع قضية القصف التركي على جدول اعمال اجتماعها القادم لتدرس خيارات أخرى لا تقف عند حدود الاحتجاج الرسمي.
وقال الناطق بإسم رئيس الجمهورية، في بيان تلقته “الصباح”: إن “رئاسة جمهورية العراق، تدعو إلى إيقاف الانتهاكات التي تطول السيادة الوطنية نتيجة العمليات العسكرية التركية المتكررة وخرقها للأجواء العراقية والتي ذهب ضحيتها عدد من المدنيين العزل”.
وأضاف البيان، أن «هذه الأعمال تعد انتهاكاً صارخاً لمبدأ حسن الجوار، ومخالفة صريحة للأعراف والمواثيق الدولية»، مستنكراً «هذه الخروقات».
وأكد «ضرورة حل المشكلات الحدودية والملفات الأمنية بين العراق وتركيا عبر التعاون والتنسيق بينهما، ورفض الأحادية في معالجة القضايا العالقة، ووجوب احترام السيادة العراقية”. وفي السياق نفسه، ذكرت لجنة العلاقات الخارجية النيابية، في بيان، تلقته “الصباح”، ان “العالم والمنطقة يمران بظروف استثنائية قل نظيرها في تاريخ البشرية كلها، وهي تستدعي ان يقف الانسان الى جنب اخيه الانسان للخروج من هذه الجائحة التي تعصف بنا، وما زالت سبباً في فراق الاحبة والاهل. وحري بنا ان نفكر ونحن في هذه الاجواء الملبدة بطريقة مختلفة، نستحضر من خلالها إنسانيتنا”.  
وأضاف البيان، “وبالرغم من ذلك، لم تمض سوى عشرة ايام على قصف الطيران التركي لمناطق في كردستان العراق، استدعت وزارة الخارجية على اثره سفير جمهورية تركيا لتسلمه مذكرة احتجاج رسمية».  
واضاف البيان “وها هي اليوم، تعيد الاعتداء على منطقة أخرى في محافظة السليمانية، راح ضحيته عددٌ من المواطنين وخسائر في الممتلكات الخاصة والعامة”.  
وتابع البيان “اننا وفضلاً عن إدانتنا المتكررة لهذه الاعتداءات، نطالب الحكومة العراقية بأن تضع القضية على جدول أعمال اجتماعها القادم لتدرس خيارات أخرى لا تقف عند حدود الاحتجاج الرسمي. كما ومن شأنها ان تكون حائلاً دون تكرار هذه الاعتداءات”