الكاظمي: جهد متكامل لدعم احتياجات وزارة الصحة

الخميس 02 تموز 2020 247

الكاظمي: جهد متكامل لدعم احتياجات وزارة الصحة
بغداد / الصباح
 

أكد رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، ان الجهاز الحكومي يعمل بكلّ ما لديه من جهد وتنسيق متكاملين، لأجل دعم احتياجات وزارة الصحة في مواجهة «كورونا»، مبيناً أن الأزمة المالية والاقتصادية فرضت تحدياً جديداً ومضافاً على جهود مواجهة الجائحة، إلّا أنها فرصة لتقوية العزيمة الصلبة التي يواجه بها العراقيون أزمتهم، مثلما هي ساحة حقيقية لمواجهة سوء الإدارة والفساد.
 
وأفاد بيان للمكتب الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء، تلقته «الصباح» أمس الأربعاء، بأن الكاظمي عقد اجتماعاً مع رئيس وأعضاء لجنة الصحة والبيئة النيابية.
وفي بداية الاجتماع، أكد الكاظمي «على أهمية تكامل الجهود بين الحكومة والبرلمان في مواجهة جائحة كورونا، وأن سوء التخطيط وتدهور النظام الصحي، كنتيجة مباشرة لسوء الإدارة المتراكم قد زاد من أثر الجائحة ووطأتها على المواطنين».
وناقش الاجتماع الإجراءات المتخذة لتعزيز مواجهة جائحة كورونا، كما استمع الكاظمي الى جملة من المقترحات التي تقدّم بها السادة النواب أعضاء لجنة الصحة النيابية .
وبيّن الكاظمي أن «اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية ستشهد تعزيزاً بخبرات الأطباء وأصحاب الاختصاص لتقديم رؤيتهم العلمية المعزّزة للجهود الحالية».
وقال رئيس مجلس الوزراء: «إننا نتابع يومياً، وعلى مدار الساعة، كلّ تفاصيل المواجهة والجهود الوطنية للحدّ من آثار الجائحة، كما نعقد الاجتماعات المتواصلة في سبيل تذليل أي عقبة قد تطرأ في طريق علاج المصابين، ولأجل الحدّ من انتشار المرض».
وأضاف الكاظمي، أن «الجهاز الحكومي يعمل بكلّ ما لديه من جهد وتنسيق متكاملين، لأجل دعم احتياجات وزارة الصحة، ولأجل تمكين الملاكات الصحية والطبية من تقديم خدماتها، بعد أن أبدت هذه الملاكات أداءً قلّ نظيره في التفاني لأداء الواجب، رغم كلّ التحديات والصعوبات وقلّة الإمدادات».
وأكد أن «الأزمة المالية والاقتصادية فرضت تحدياً جديداً ومضافاً على جهود مواجهة الجائحة، إلّا أنها فرصة لتقوية العزيمة الصلبة التي يواجه بها العراقيون أزمتهم، مثلما هي ساحة حقيقية لمواجهة سوء الإدارة والفساد، وعزله ومنعه من الاستمرار في هدر جهود المخلصين، الذين عاهدوا أنفسهم وشعبهم على أن يبذلوا أقصى الجهود الممكنة».
إلى ذلك، قال عضو لجنة الصحة النيابية سلمان الغريباوي لـ «الصباح»: «تمت مناقشة الكثير من المواضيع مع رئيس الوزراء وبحضور وزير الصحة، تتمحور حول الواقع الصحي وإعطاء صلاحيات لجميع الوزارات لتسخير قدراتها مع وزارة الصحة، كما تمت مناقشة التخصيصات المالية لوزارة الصحة وتوفيرها لهم وإبعاد تدخلات الأحزاب في إدارة وزارة الصحة وعمل الملاكات والتخطيط».
وأضاف، «لقد تم الطلب بارتباط معمل سامراء بمكتب رئيس الوزراء حصراً، ودعم الكوادر الطبية وتوزيع قطع الأراضي بين الملاكات الذين هم على تماس مع المرضى، كما تمت مناقشة التعيينات المركزية للأطباء والتي تأخرت هذا العام بسبب جائحة كورونا وتوفير المستلزمات الضرورية للأطباء، وتوفير الاوكسجين للمستشفيات وتغطيتها بصورة كاملة اذ وصل التجهيز الى 75 بالمئة، كما طالبنا بزيادة عدد أجهزة فحص المصابين في المحافظات، فضلاً عن الطلب بأن تكون هناك زيارات ميدانية للكاظمي للمحافظات للوقوف على المعوقات التي تمر بها». وتابع الغريباوي، إن «وزير الصحة وعد بأن تكون هناك حقيبة طبية وهي عبارة عن فريق استشاري لزيارة المرضى الراقدين في منازلهم وتوفير المستلزمات العلاجية لهم، اذ أن الحجر المنزلي اليوم أكثر من المستشفيات»، مبيناً ان «لجنة الصحة النيابية اقترحت أن يكون عضو من لجنة الصحة ضمن اللجنة العليا للسلامة الوطنية»، منوهاً الى أن «رئيس الوزراء وعد بالأخذ بجميع المقترحات للنظر بها».