الرئاسات الثلاث تعزّي باستشهاد الهاشمي

الثلاثاء 07 تموز 2020 271

الرئاسات الثلاث تعزّي باستشهاد الهاشمي
بغداد/ الصباح
 
 
 
أدانت الرئاسات الثلاث، الجمهورية والوزراء والنواب، العملية الاجرامية التي راح ضحيتها الخبير الستراتيجي هشام الهاشمي مساء أمس في بغداد، وبينما نعت بعثة الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي رحيل الخبير الستراتيجي، عزى مجلس الأمناء ورئيس شبكة الإعلام العراقي، باستشهاد
الهاشمي.
واغتيل الفقيد مساء أمس الاثنين أمام منزله في بغداد على يد مجموعة من المجرمين، بينما أمر رئيس الوزراء بإعفاء قائد الفرقة الأولى في الشرطة الاتحادية، المسؤول عن منطقة الحادث، من مهام عمله.
وذكر رئيس الجمهورية برهم صالح، أن «حادثة اغتيال هشام الهاشمي جريمة “خسيسة” تستهدف الإنسان
العراقي».
وذكر صالح في تغريدة له على “تويتر” أن “اغتيال الهاشمي على يد خارجين عن القانون، جريمة خسيسة تستهدف الانسان العراقي وحقه في الحياة الحرة الكريمة، وتستهدف القيم التي ارتضيناها للوطن في ما بعد حقبة الاستبداد”.
بدوره، توعد رئيس الوزراء، مصطفى الكاظمي، بملاحقة المجرمين الذين اغتالوا الهاشمي.
وقال الكاظمي في بيان صحفي تلقته “الصباح”: “تلقينا ببالغ الحزن والأسف، نبأ استشهاد الخبير الستراتيجي، هشام الهاشمي، رحمه الله تعالى، الذي اغتيل على يد مجموعة مسلحة خارجة عن 
القانون”.
واشار الكاظمي، الى أن “الفقيد كان من صنّاع الرأي على الساحة الوطنية، وكان صوتاً مسانداً لقواتنا البطلة في حربها على عصابات داعش، وساهم كثيراً في إغناء الحوارات السياسية والأمنية المهمة”.
وفي حين تقدم رئيس الوزراء، بأحر التعازي والمواساة الى أسرة الفقيد، سائلاً المولى القدير، أن يسكنه فسيح جناته ويتغمّده بواسع رحمته، ويلهم ذويه الصبر والسلوان، توعد بملاحقة القتلة لينالوا جزاءهم العادل.
كما أدان رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، اغتيال الهاشمي.
وقال الحلبوسي في بيان صحفي: « في الوقت الذي ندين فيه العمل المشين والغادر الذي طال الخبير الأمني هشام الهاشمي على أيدي مسلحين مجهولين؛ ندعو الجهات الحكومية المسؤولة إلى الكشف عن التحقيقات للرأي العام، وبيان الجهات المتورطة بهذا العمل الجبان بشكل عاجل، ولا سيما بعد تكرار حالات الخطف والاغتيال لعدد من الشخصيات والأصوات الوطنية».
وشدد رئيس مجلس النواب على ضرورة أن تكون “الأجهزة الأمنية على قدر المسؤولية المنوطة بها، وأن تضع حداً للخارجين عن القانون والعابثين بأمن المواطنين”.
بدوره، قال النائب الأول لرئيس مجلس النواب، حسن كريم الكعبي: إن “حادثة اغتيال الهاشمي واستمرار عمليات القتل والاختطاف، تنذر بعواقب خطيرة تستهدف إثارة الفوضى وزعزعة أمن واستقرار البلاد “
وقدم الكعبي، خالص العزاء والمواساة الى أسرة ومحبي الراحل الهاشمي.
الى ذلك، عزى مجلس أمناء شبكة الإعلام العراقي ورئيس الشبكة، فضل فرج الله، باستشهاد الخبير الأمني هشام الهاشمي.
وذكر بيان لشبكة الإعلام العراقي، نقلته وكالة الانباء العراقية، أن «مجلس أمناء شبكة الإعلام العراقي ورئيس شبكة الإعلام العراقي فضل فرج الله، يعزّيان باستشهاد الخبير الأمني هشام الهاشمي».
بدورها، عزت هيئة الحشد الشعبي باستشهاد الهاشمي، وذكرت مديرية إعلام الحشد الشعبي في بيان صحفي «انها تتقدم للاسرة الصحفية العراقية والمراكز البحثية والاستراتيجية كافة، ومركز اتحاد الخبراء الاستراتيجيين والمحللين الاستراتيجيين، بالتعازي الحارة لاستشهاد هشام الهاشمي الذي اغتيل على ايدي جماعات إرهابية».
وطالبت المديرية، الجهات الامنية بمتابعة هذه الجريمة وإلقاء القبض على المجموعة الارهابية التي اغتالت الهاشمي.
من ناحيتها، أدانت الممثلة الأممية الخاصة في العراق هينيس بلاسخارت،  حادثة اغتيال الهاشمي، داعية الى تحديد الجناة.
وذكرت بلاسخارت في بيان صحفي: «صُدمنا باغتيال هشام الهاشمي”، مضيفة “ نُدين بشدة هذا الفعل الخسيس والجبان”.
كما عزت بعثة الاتحاد الاوروبي في العراق، أسرة وذوي الفقيد، وطالبت بتقديم مرتكبي الجريمة الى القضاء لينالوا جزاءهم
العادل.
وفي السياق نفسه، أمر وزير الداخلية عثمان الغانمي، بتشكيل لجنة تحقيقية برئاسة وكيل الوزارة للاستخبارات والتحقيقات الاتحادية، وعضوية مدير عام الاستخبارات، ومدير مكافحة إجرام بغداد، تتولى التحقيق في حادث الاغتيال والوصول الى الجناة. 
كما أمر الغانمي بتشكيل مجلس تحقيقي برئاسة وكيل الوزارة لشؤون الأمن الاتحادي، وعضوية مديرية التفتيش المهني والإداري، ومديرية عمليات الوزارة، بحق القطعة الأمنية الماسكة للأرض في موقع
الحادث.