الجيل الجديد

الأربعاء 08 تموز 2020 156

الجيل الجديد
علي الباوي
 
عالمنا الرياضي يشبه كثيرا عالمنا السياسي ويبدو اننا لن نغادر أبداً واقع الصراعات الذي يحكمنا في جميع المجالات ورغم خضوعنا التام لهذا الظرف الا ان الرياضة بالتحديد يفترض بها ان تكون خالية من العدوانية والصراعات والتسقيط وتتمتع بروح رياضية متسامحة وفعالة.
كثر الحديث عن "التطبيعية" ومايدور فيها رغم ان تشكيل الاخيرة يفترض به ان يحل لنا جميع الاشكالات التي سبق ان اختلفنا عليها، الا ان الواقع كشف لنا العكس فالكثير من المشكلات اضيفت الى معاناتنا وبات علينا فك الاشتباك الحاصل بين هذا وذاك وتوحيد وجهات النظر من اجل ان تبحر السفينة بلا عائق وبدون ان ان يكون عليها من لديه نوايا لاغراقها.
من وفق النظرة الطبيعية يفترض بنا جميعا ان نعمل بهمة على بناء الرياضة العراقية بصورة عامة وكرة القدم بصورة اخص، فكلنا ندرك تماما اهمية الساحرة المستديرة في الحياة البشرية كونها اللعبة التي توحد الشعوب واللغة التي يفهمها العالم اجمع فضلا عن انها تعطي الامل في حياة جميلة، وهذا الهدف يجب ان ينال كل اهتماماتنا ويدفعنا الى التفكير الايجابي الذي سيسهم في تقويم الانسان العراقي ودفعه الى الازدهار والتقدم.
السؤال الذي يطرح نفسه بشدة وبغرابة في الوقت نفسه لماذا لانضيف ملاحظاتنا الى جهد الاخرين الذين يتصدون للموقف بدلا من استعمال العصي لحشرها في العجلة.
هذا الموضع وبالرغم من غرابته الا انه يؤشر مدى استفحال الصراعات داخل البيت الكروي، وهذا قطعا يشتت كل الجهود ولا يجمعها.
كرة القدم العراقية تستحق منا تصفية جميع الخلافات والعمل معا من اجل الارتقاء بها وتأجيل مايمكن تأجيله والسعي للتكاتف في سبيل رفعة كرتنا.
على الجميع عدم استخدام الاقصاء، فجيل 2007 وماسبقه من اجيال يجب ان يحتضن كما فعلت الاجيال السابقة وهذا ديدن الحياة، كما انه الطريقة الوحيدة لدفع عجلة التقدم، الخلافات لن تفيدنا بشيء بل على العكس ستؤدي الى تفاقم المشكلات فلم يحدث ابدا ان توصلنا الى تفاهم في قضية ما بل على العكس العدو سيبقى عدوا والخصم سيعاود الهجوم مجددا وهذا بالتاكيد خسارة فادحة لنا ولن يشعل لنا الضوء في نهاية النفق.
ان اشراك الجيل السابق في عملية تصحيح المسار سيخدم كثيرا كرتنا وذلك لسعة التجربة وكثرة الاختلاط وهذا بدوره سيعود بالفائدة القصوى للجميع، كون الاسماء التي تطمح في الدخول الى العمل الاداري لا لشيء وانما تريد ان تخدم وتطور من الواقع التي تعيشه رياضة كرة القدم في البلد.