كربلاء: خطط خدمية واسعة وآليات لتوزيع قطع الأراضي

الأربعاء 08 تموز 2020 220

كربلاء: خطط خدمية واسعة وآليات لتوزيع قطع الأراضي
كربلاء المقدسة/ واع - بشار المسعودي
 
 
كشفت دائرة بلدية محافظة كربلاء المقدسة، عن تفاصيل خططها لتطوير الاحياء السكنية والطرق الرئيسة ومعالجة المشاريع المتوقفة، بينما اشارت الى آلية توزيع قطع الاراضي بين المستحقين.
وقال مدير عام البلدية عبير الخفاجي لوكالة الانباء العراقية (واع)،: ان عمليات التطوير والاعمار التي انطلقت منذ شهور تخللها الكثير من العقبات منها المرتبطة بجائحة كورونا وقبل ذلك التظاهرات اواخر العام 2019 .
واضاف ان تلك التحديات لم تثن العاملين في البلدية والدوائر الاخرى عن انجاز عملهم اذ استمرت الجهود لخدمة مدينة كربلاء المقدسة.
واوضح الخفاجي أنه منذ بداية ازمة كورونا عملت الدائرة وبتوجيه من محافظ كربلاء على تشكيل فريق عمل ووضع آلية سريعة لفصل المشاريع عن الخطة التي كانت معدة مسبقا، مؤكدا انه تم استغلال فترة الحظر لتنفيذ عدد كبير من المشاريع لاسيما تلك التي كان من الصعب انجازها في الايام الاعتيادية لزحمة الطرق وعدم وجود مسارات بديلة خاصة في ظل الوضع العام للمحافظة التي تعد مركز استقطاب للزائرين كمدينة سياحية دينية.
 
سيطرات نموذجية
وتابع ان الدائرة بدأت تنفيذ مشاريع تأهيل مجسر باب طويريج ومجسر الجاير والجزرات الوسطية لشارع ميثم التمار وعدد من شوارع المنطقة القديمة، مبينا انه تم الشروع برفع كرفانات السيطرات الداخلية من مركز المدينة في ظل استتباب الوضع الامني والتوجه لانشاء سيطرات نموذجية كما هو الحال في منطقة باب طويريج التي يدخل من خلالها اكثر من 40 % من الزائرين لتعكس صورة حضارية تليق بالمدينة 
 
تخصيصات لتطوير الأحياء
واكد الخفاجي ان دائرة البلدية قامت باعداد خطة لتطوير الاحياء السكنية وتم تخصيص مبلغ 250 مليون دينار، لافتا الى ان العمل بدأ في منطقة البناء الجاهز وحي الغدير وبعض المناطق التي لا تحتوي على تعارضات في العمل. واشار الى ان الايام القليلة المقبلة ستشهد انطلاق العمل في شارع مستشفى الامراض السرطانية لتطويره، مؤكدا تطوير وسط المدينة القديمة في باب السلالمة وباب الخان اللذين لم يشهدا عمليات تطوير ومشاريع منذ سنين لعدم وجود التخصيصات .
ولفت مدير بلدية كربلاء، الى وجود عدد من المشاريع المتوقفة بسبب قلة التخصيصات،  مبينا ان معالجتها تمت من خلال ايجاد عدد من الحلول البديلة بحسب توجيهات محافظ كربلاء نصيف الخطابي حيث بدأت بعض هذه المشاريع ترى النور مثل شارع مدخل النجف الاشرف بقيمة ثلاثة مليارات ونصف المليار دينار و الذي كان متوقفا 
بالكامل .
واكد ان المحافظة حصلت على المرتبة الأولى للعام الماضي من ناحية الصرف الذي كان 100 بالمئة وبشهادة ديوان الرقابة المالية.
 
مشروع الدوار 
ويعد أحد المشاريع الستراتيجية في المحافظة الذي يسهم بفك الاختناقات ويعزز من حركة المرور بانسيابية عالية، يبدأ الدوار من طريق النجف عند تقاطع شبكة الاعلام العراقي ويمتد باتجاه جامعة كربلاء على طريق محافظة بابل، حيث اكد الخفاجي ان العمل جارٍ لاستكمال مشروع دوار الامام الحسين عليه السلام ومن المقرر ان تشهد الايام المقبلة افتتاح المقطع الاول منه بعد توقف دام نحو ست سنوات، وان ما تبقى من المشروع تقدر مساحته بـ 750 متراً تحوي نحو 400 دار سكنية يوجد في العقد 10 مليارات كمبالغ تعويضية ، وانه في حال ورود التخصيصات سيتم نقلهم عن طريق ايجاد البديل المناسب لهم .
 
عدادات السيارات
وبين الخفاجي ان هناك عدداً من المشاريع يتم العمل لا نجازها منها انشاء عدد من باركات السيارات ومشاريع توسعة عدد من الشوارع الرئيسة في المحافظة لتقليل الزخم حيث سيتم نصب عدادات لوقوف السيارات تسجل ثمنا بسيطا بهدف تشجيع مبدأ احترام الوقت، بينما لفت الى ترتيب اوضاع الباعة المتجولين في سوق مناسب لتنظيم عملهم خلال الاسابيع المقبلة.
 
تخصيص قطع أراض 
واكد الخفاجي ان العمل مستمر لشمول القوات الامنية والملاكات الصحية وعمال النظافة من ابطال خط الصد الاول لجائحة كورونا بقطع الاراضي، موضحا ان الدائرة عملت على مدى 75 يوما لتحقيق ذلك اذ تم تخصيص ثلاثة اقسام منها مهيأة للتوزيع واخرى فيها بعض المشكلات من حيث التداخل مع الزراعة وبعض المزارعين والثالثة تحتاج فقط الى الدفن.
ولفت الى ان الدائرة بصدد معالجة مشكلة القطع مع الزراعة من خلال توفير الاموال للمزارعين  لفسخ عقودهم ، مرجحا توزيع الاراضي بحسب نسب الفئات المشمولة من ابطال خط الصد الاول قبل نهاية العام الجاري .
 
تبرعات لتطوير المدينة
وقال الخفاجي ان هناك الكثير من المتبرعين من اصحاب رؤوس الاموال نعمل على تكريمهم حيث تبنى البعض منهم انجاز الحدائق بينما تبرع آخرون بإنارة بعض الشوارع المهمة والرئيسة في
 المحافظة.