شجرة من ضوء

الخميس 09 تموز 2020 103

شجرة من ضوء
علي لفتة سعيد
 

ليس بيني وبينك سوى هذه الشجرة
كلما هزّتها الريح تساقط الرطب منها على شكل قصيدة
وليس بيني وبينك سوى هذي الحروف
كلما دوّنتها تساقط منها الماء على شكل أنهار من لبنٍ مصفى
فما بال الكلام لا يجني سوى الريح
نسيت في غمرة الفرح
أن أعلّق سبع عيونٍ على باب البريد
كي لا يحسدني أحد
وأنت تفتح الباب وتقول للحروف تعالي من الجهات
لا شيء يقف مثل مردي يدفع البلم في هور عميقٍ
كي يصطاد ما يأتي به القاع
كانت الأشياء قريبة من سطح البذخ 
فترقص مقالات الوعي على أنغام الصحف الأولى
أنا هناك أبحث عن جرّاح يخيط لي صمتي كي أنطق بالصراخ
أبحث عن ضوءٍ لا يخفت يومًا 
بيد من أشعل الطريق الى المعاني
وترك النوافذ مفتوحةً لدخول الفرح
كنت حينها أفتح كتب المعرفة لأبحث عن تأويل
وحين لمحت الضوء، قال الناس
ها هو ذا يشير لنا بقبلاتٍ من أسطرٍ تسلّط الروح على أجنحة فراشات
فلماذا تموت الرغبة بالمكوث
ويخنق صوتي بعد أن كان له صدى في دول الغابات والضباب
ولماذا يسعى الحاسدون الى قراءة الأدلة بالمقلوب
ويجعلون التهم تخرج من فم ساحر هندي
 لكني أعلم أنه نسي أفعاه في قعرٍ محترق
وجاء بأفعىً أخرى كي تلتهم الحروف
وتمنع الضوء كي يكون نورًا
فيا أيها النور
أعد فتح الباب
واترك النوافذ كي يطلّ الضوء من جديد
فما زال المبضع بيدك
وأنت وحدك من تعيد النسغ الى معناه
** 
ليس بيني وبينك إلّا ما أجاز لنا الله في التعبير
أن نكتب بأصابعنا كلّ الدفاتر
أن ندوّن كلّ خلجاتنا على ورق الهمسات
أن نسمع كلّ أصواتنا بين الشفاه
ان لا ننصت للريح حين تعوي بين الحقول
تلك السماء أقرب إلينا من حبل الوريد
وتلك الغيمة الطائرة لا تحمل في رحمها سوى المطر
وقد تركت بياضها معلّقًا بين الضلوع
وتلك الأفعى لا تسمع موسيقى الحاوي
ظلت وحيدةً في قعر قبّعةٍ لم يسعها الرأس بعد رحيل راقصها
أو أن شجرة المشمش الأولى في أوّل البستان
لم تكن تداعب ما تركناه على جذعها الهاطل على صدرك
لذا 
فلا شيء بيننا غير ما أهلَّ للعشق
وما تيسّر للغناء
وما أراد البوح إعلانه
إن الفداء أن تموت وأنت كامل الحب
فالجمال آية
لا تحتاج الى فقيهٍ ليدرك معناه
فيضيع المعنى في سبعين 
محمل