مقتطفات صادمة من كتاب ماري: {ترامب نرجسي وكاذب}

السبت 11 تموز 2020 132

مقتطفات صادمة من كتاب ماري: {ترامب نرجسي وكاذب}
نيويورك/ أ ف ب
 
وصفت ماري ترامب ابنة شقيق الرئيس الأميركي في مقتطفات من كتاب مذكراتها نشرت الاسبوع الفائت، دونالد ترامب بأنه {نرجسي وكاذب} طبعت شخصيته بسلوك والده {المتسلط}.  ورد البيت الأبيض فورا على الاتهامات، واصفا كتاب ماري ترامب تحت عنوان {أكثر مما ينبغي وغير كاف أبدا: كيف صنعت عائلتي أخطر رجل في العالم؟} على أنه {كتاب أكاذيب}.
 
معركة قضائية
ومن المقرر أن تصدر مذكرات ماري ترامب في 14 تموز وسط معركة قضائية لمنع نشرها بينما تصدّرت المبيعات منذ الآن على موقع “أمازون” قبل أقل من أربعة أشهر من الانتخابات الرئاسية الأميركية.
وكتبت ماري (55 عاما) المتخصصة في علم النفس السريري أن ترامب اعتبر “الغش أسلوب حياة”، بحسب “نيويورك تايمز”.
واتهمت الرئيس بـ”العجرفة والجهل المتعمد” منذ صغره.
وقالت إنه دفع أموالا لشخص آخر للخضوع لامتحانات “سات”، ما ساعده على دخول كلية وارتون لإدارة الأعمال في جامعة بنسلفانيا. ولم توضح الصحيفة كيف علمت ماري بهذه التفاصيل.
وقالت نائبة المتحدث باسم البيت الأبيض ساره ماثيوز إن “الاتهام المرتبط بسات السخيف كاذب تماما”.
 
معتل اجتماعيا
ويشير الكتاب المؤلف من 240 صفحة إلى أن ترامب تأثر بشخصية والده “المعتل اجتماعيا” فريد ترامب الذي خلق بيئة مؤذية وصادمة بالنسبة لعائلته في المنزل كما أفادت صحيفة “واشنطن بوست”.
وقالت ماثيوز في ردها على المذكرات إن الرئيس “قال إن والده كان محبا ولم يكن أبدا قاسيا في تعامله معه كطفل”.
ويعد الكتاب أول وصف غير مؤات بالنسبة للرئيس من قبل شخص من عائلته.
وبحسب صحيفة “نيويورك تايمز” فان ماري ترامب وصفت كيف أن جدها “المتسلط” كان “يهزأ” من والدها وكيف ان دونالد ترامب الذي يصغره بسبعة أعوام “تعلم كيفية الكذب لكي يبرز نفسه” بعدما شهد على الإذلال الذي تعرضه له شقيقه. وحاول شقيق الرئيس الأصغر روبرت ترامب منع نشر الكتاب، مشيرا إلى أن ماري انتهكت اتفاقا بعدم الكشف عن أسرار عائلية تم التوقيع عليه سنة 2001 بعدما تمت تسوية مسائل عالقة بشأن عقار تابع لجدها.
وقرر قاض في نيويورك الأسبوع الماضي السماح لدار النشر “سايمن اند شوستر” طباعة الكتاب نظرا إلى أن الشركة “لم تكن طرفا في الاتفاق”. ويذكر أن ماري ابنه فريد ترامب جونيور، شقيق الرئيس الأكبر الذي توفي عام 1981 جرّاء مضاعفات مرتبطة بإدمانه الكحول.
وقالت ماثيوز “قد تدعي ماري ترامب والشركة الناشرة لكتابها أنهما تعملان للمصلحة العامة، لكن هدف الكتاب بكل وضوح هو تحقيق مصالح مالية للمؤلفة”.
وكتبت ماري ترامب أيضا كما نقلت عنها شبكة “سي ان ان” أن دونالد ترامب “متبعا أسلوب جدي ومع عدم تحرك وصمت أشقائه وشقيقاته، دمّر والدي. ولا يمكنني أن أدعه يدمّر بلادي”. 
والكتاب هو الأخير في سلسلة كتب احتوت معلومات مؤذية بحق ترامب، بعدما وصف مساعده السابق جون بولتون الرئيس بأنه فاسد وغير كفؤ وفي كتاب صدر الشهر الماضي واعتبره ترامب “محض خيال”.
 
“أكثر من النرجسية”
وتقول ماري، البالغة 55 عاما، إنه “لا يوجد شيء أبداً يشبع” عمها، وإن الرئيس الأميركي يتمتع بجميع خصائص الشخصية النرجسيَّة.
وكتبت ماري، الحاصلة على درجة الدكتوراه في علم النفس الإكلينيكي، تقول عن عمها: “الوضع هنا يفوق أنواع النرجسية المعروفة. ودونالد ليس ببساطة شخصية ضعيفة، لكنَّ غروره بنفسه هش، ولذلك يجب تدعيمه كل حين، لأنه يعلم في داخله أنه لا يملك أي شيء مما يدعيه”.
وتقول إن الرئيس تأثر بمراقبة والده، فرِد ترامب الأب، وهو يتنمر على أبيها، فرد ترامب الابن، الذي توفي متأثرا بأمراض ذات صلة بشرب الكحول، حينما كانت ماري في سن الـ16.
وتقول ماري إن جدها كان قاسيا جدا في معاملة ابنه الأكبر، لأنه كان يريده أن يتولى أعمال الأسرة من بعده. لكنَّ والدها نأى بنفسه عن شركات الأسرة، ولم يكن أمام الجد خيار آخر إلا اللجوء إلى ابنه الثاني، دونالد.
ولم يكن هذا خيارا سارا، بحسب ما تقول ماري.
وكتبت تقول عن اتجاه ترامب الأب نحو ابنه الأصغر، الرئيس الأميركي الـ45 مستقبلاً: “عندما تحولت الأعمال إلى جنوب البلاد في أواخر الثمانينيات، لم يستطع فرِد الأب التخلص من عدم كفاءة ابنه الفظيعة، ولم يكن أمامه خيار إلا الاستمرار في الاستثمار”.
 
“عليّ إسقاط دونالد”
وتصف ماري ترامب في كتابها كيف وفرت وثائق خاصة بضرائب ترامب لصحيفة نيويورك تايمز، التي نشرت تحقيقا في 14000 كلمة عن “خطط ترامب المشكوك فيها للضرائب خلال التسعينيات، متضمنة أمثلة عن الاحتيال البين، الذي زاد من الثروة التي ورثها عن والديه”.
وقالت ماري إن صحفيين لجؤوا إليها وزاروها في بيتها في 2017، وإنها كانت أول الأمر مترددة في مساعدتهم.
وانتظرت فترة شهر، وهي تراقب “دونالد وقد حطم المعايير، وعرّض تحالفات للخطر، وداس على الضعفاء”، قبل أن تقرر الاتصال بمحرري نيويورك تايمز. وبعد تهريب 19 صندوقا من الوثائق من الشركة القانونية التي كانت تُحفظ فيها، سلمتها للمحررين. وتصف ماري كيف أنها احتضنتهم وقتها وكيف وصفت تلك اللحظة بأنها كانت “أسعد لحظة شعرت بها منذ أشهر”.
وأضافت: “لم يكفني أن أتطوع في منظمة لمساعدة اللاجئين السوريين. لكن كان يجب عليّ إسقاط دونالد”.
 
“غشاش” الجامعة
وتدعي ماري ترامب أن عمها دفع مالا لصديق لحضور اختبار “سات” بدلا منه، وهو اختبار تستخدمه الجامعات الأميركية لتقرر تأهل الطلاب للقبول، لأنه كان “قلقا من أن متوسط درجاته المتدني، الذي لا يجعله في مقدمة الفصل، قد يحول دون تحقيق مساعيه في الحصول على القبول”.
واستأجر “صبيا ذكيا كان معروفا بخوضه الاختبارات بسهولة، لدخول اختبار “سات” بدلا منه”، بحسب ما تقول. وأضافت: “ودفع دونالد، الذي لم يعجز أبدا عن التمويل المادي، لزميله بسخاء”.
والتحق ترامب بجامعة فوردام في مدينة نيويورك، لكنه تحول بعد ذلك إلى معهد وورتون للأعمال في جامعة بنسيلفينيا.
ونفى البيت الأبيض أن يكون الرئيس قد غش في اختبار قبول الجامعة.
 
{دمر} أباها
تلوم ماري الوالد في أسرة ترامب، فرد ترامب الأب، في معظم الخلل الذي تدعي وجوده في الأسرة. وتقول إن ترامب الأب، الذي كان قطب عقارات في مدينة نيويورك، “دمر” دونالد ترامب الابن الأصغر بتدخله في “قدرته على تطوير وتجريب العواطف الإنسانية الكاملة”.
وتقول: “أساء فرِد إلى فهم ابنه للعالم، وأضر بقدرته على العيش فيه، بالحيلولة دون وصوله إلى مشاعره الخاصة، والتعبير عنها، ووصم الكثير منها بأنه غير مقبول”.
“اللين لم يكن مقبولا”، كما تقول، بالنسبة إلى ترامب الأب، مضيفة أنه كان يستشيط غضبا حينما كان والدها، الذي كان يعرف بفريدي، يعتذر عن أي خطأ.
وقالت إن الأب كان “يسخر من ابنه. فقد كان يريد أن يكون ابنه الأكبر “قاتلا””. وأضافت أن دونالد ترامب، الذي كان يصغر والدها بسبع سنوات، “كان لديه وقت وفير ليتعلم، من مراقبة أبيه وهو يهين” ابنه الأكبر. وقالت: “كان الدرس المستفاد بسيطا، وهو أنه من الخطأ أن يكون مثل فريدي: ولذلك لم يحترم ترامب الأب ابنه الأكبر، وكذلك فعل دونالد”.
 
مشكلته مع النساء
وتقول ماري ترامب إن عمها طلب منها أن تكتب كتابا عنه دون أن يذكر اسمها، تحت عنوان “فن الرجوع”، وأعطاها ملخصا ظالما للنساء اللاتي توقع مواعدتهن، لكنهن بعد رفضهن له، أصبحن فجأة أسوأ، وأقبح، وأكثر من قابله بدانة”.
لكنه بعد فترة طردها واستأجر شخصاً آخر، ولم يدفع لها شيئا نظير عملها، بحسب ما تقوله.
وتقول إن ترامب لمح في بعض تعليقاته إلى جسمها، حينما كانت في الـ29 من عمرها، بالرغم من أنها ابنة أخيه، ومن أنه كان متزوجا من زوجته الثانية، مارلا مايبلز.
وتقول إن ترامب قال لزوجته الحالية، ميلانيا، إن ابنة أخيه تركت الجامعة، وأخذت تتعاطى المخدرات عندما استأجرها لمشروع الكتاب. وصحيح أنها تركت الكلية، لكنها تقول إنها لم تتعاط مخدرات أبداً، وإنها تعتقد أن عمها اصطنع القصة حتى يقول إنه كان “منقذها”.
وتضيف: “كانت القصة لفائدة ترامب. ويحتمل أن يكون قد صدق رواية الأحداث بحسب روايته لها”.
 
من هي ماري ترامب؟
ماري ترامب، في الـ55 من عمرها، وهي ابنة فرد ترامب الابن، شقيق الرئيس الأكبر، الذي توفي في العام 1981، وهو في سن الـ42. وعانى أبوها كثيرا من إدمان الكحول معظم حياته، ويرجع موته غير المتوقع بعد إصابته بنوبة قلبية، إلى شرب الكحول.
وتحدث الرئيس ترامب عن مشكلات أخيه الشخصية عندما كان يحث إدارته على الدفع في علاج الإدمان على الأفيون.
وقال ترامب في مقابلة العام الماضي مع صحيفة واشنطن بوست إنه نادم على الضغط على أخيه الأكبر من أجل الانضمام إلى أعمال الأسرة في العقارات. 
وتجنبت ماري ترامب الأضواء بعد تولي عمها الرئاسة، وبعد أن كانت منتقدة له في الماضي. وبعد فوز ترامب في انتخابات 2016، وصفت ما أحست به قائلة: “كانت أسوأ ليلة في حياتي”، بحسب ما قالته واشنطن بوست. وكتبت تغريدة في تويتر تقول: “سيحكم علينا بقسوة. إنني حزينة على
بلادنا”.