الزراعة: ضبط المنافذ الحدوديَّة خطوة مهمة لدعم المنتج المحلي

السبت 25 تموز 2020 218

الزراعة: ضبط المنافذ الحدوديَّة خطوة مهمة لدعم المنتج المحلي
بغداد/ الصباح
 

عدّت وزارة الزراعة، إجراءات الحكومة الاتحاديَّة بالسيطرة على جميع المنافذ الحدودية خطوة مهمة لدعم المنتج الزراعي المحلي وتشجيع الفلاحين على تطوير وزيادة إنتاجهم، وبينما كشفت عن كميات الحنطة المسلمة لوزارة التجارة، رجحت قرب إطلاق مستحقات الفلاحين كافة.
قال المتحدث باسم الوزارة حميد النايف في تصريح لـ»الصباح»: إنَّ «إجراءات الحكومة الاتحادية وتوجهات رئيس الوزراء بالسيطرة على جميع المنافذ الحدوديَّة تعدُّ نقطة تحول جوهريَّة لصالح القطاع الزراعي بشكلٍ خاص والمنتج الوطني العراقي بشكلٍ عام»، مبيناً أنَّ «الفلاح سيتشجع على زيادة إنتاجه وتطوير حقوله الزراعيَّة».
 
تعظيم الموارد
وأشار الى أنه في «السابق كان هناك الكثير من المنافذ الحدوديَّة خارج سيطرة الدولة سواء كانت الرسميَّة أو غير الرسميَّة، ولكن رغم ذلك الفلاح لم ييأس واستمر بإنتاجه على الرغم من غرق الأسواق بالمنتجات المستوردة»، مؤكداً أنَّ «إجراءات الحكومة بضبط المنافذ سيدعم المنتج الزراعي من جهة ويعظم موارد البلاد الماليَّة من جهة أخرى».
 
28 مادة متوفرة محلياً
اضاف أنَّ «الإنتاج الوفير الموجود حالياً في الأسواق المحلية دلالة على أنَّ الوزارة استخدمت الطرق الحديثة ووسائل دعم الفلاح لغرض زيادة الإنتاج المحلي»، مشيراً الى أنَّ «هناك أكثر من 28 مادة زراعيَّة سواء كانت نباتية أو حيوانية متوفرة محلياً».
ولفت الى أنَّ «وزارة الزراعة تمكنت من تحقيق الاكتفاء الذاتي من محصول الحنطة»، مبيناً أنَّ وزارة التجارة صرحت بأنها لم تستورد أي نوع من الحنطة خلال عامي 2019 – 2020.
 
حنطة «خبازة»
وتابع: أنَّ «الباحثين في وزارة الزراعة تمكنوا من تحويل الحنطة العراقيَّة التي كانت في السابق (سيالة) التي قد تكون غير صالحة (للخبز) إلا بعد خلطها بالحنطة الأجنبيَّة الى حنطة (خبازة) كاملة، وهذا يعدُّ ايضاً إنجازاً كبيراً حققته وزارة الزراعة لصالح المنتج المحلي».
وأشار الى أنَّ «إجراءات الحكومة في المنافذ تعدُّ رسائل اطمئنان الى الفلاحين لتشجيعهم على الزراعة»، داعياً الحكومة الى «مواصلة جهدها للسيطرة 
على جميع المنافذ الحدودية 
من أجل دعم المنتج الوطني».
 
تسلم 4.8 ملايين طن
بشأن موسم حصاد الحنطة، ذكر النايف أنَّ «موسم الحصاد شارف على الانتهاء، إذ تسلمت 
وزارة التجارة نحو 4 ملايين و800 ألف طن من الحنطة وهو أكثر 
من العام الماضي»، لافتاً الى أنَّ «التجارة تسلمت في العام الماضي 4 ملايين و700 ألف طن من الحنطة».
ورجح بأنْ «تصل الكميات 
المسلمة لوزارة التجارة من 
الحنطة الى أكثر من 5 ملايين طن»، مؤكداً أنَّ «عمليات التسلم مستمرة لا سيما في 
محافظات كركوك وصلاح الدين ونينوى».
 
مستحقات الفلاحين
بشأن مستحقات الفلاحين، أوضح النايف أنَّ «مستحقات الفلاحين مرصودة وموجودة، إذ تم إطلاق دفعتين في السابق وبقية الدفعات مستمرة بالإطلاق، إلا أنَّ هناك بعض إجراءات السيولة».
ولفت الى أنَّ «وزارة الزراعة عندما أعدت الخطة الزراعيَّة ضمنت تخصيصات الفلاحين لكميات الحنطة المتوقع تسويقها بين 5 ملايين طن الى 6 ملايين طن وتم تسليم الخطة لوزارة التجارة»، مبيناً أنَّ التجارة رصدت المبالغ وتنتظر التمويل.
وتوقع إقرار قانون الموازنة في قادم الأيام ليتم إدراج التخصيصات المالية وإطلاقها للفلاحين لكي يستعد للموسم المقبل.