بائع سيارات ينسق ربطة عنقه مع كمامته لإطلالة أنيقة

الخميس 30 تموز 2020 119

بائع سيارات ينسق ربطة عنقه مع كمامته لإطلالة أنيقة
 
 
ترجمة: ليندا أدور
 
لم يكن لدى كيانا مونتغومري، أدنى فكرة ان والدها، ستيف، سيصبح مشهوراً على الانترنت، كالنار في الهشيم، عندما قامت بمشاركة صور له على موقع التواصل تويتر، وهو يرتدي ربطات عنق تتناسق مع أقنعة وجهه، إذ حصلت تغريدتها الأولى على 28 ألف إعادة تغريد وأكثر من 670 ألف إعجاب.
 يقول ستيف (57 عاماً) ويعمل بائع سيارات في نورث بارك شيفروليه بمدينة كاستروفيل بولاية تكساس الأميركية، ان فكرة التوافق جاءته عندما أدرك أن بإمكانه عمل كمامة من منديل الجيب المربع الذي عادة ما يأتي مع ربطة العنق، مشيراً الى أن نمط التنسيق هذا استقاه من خدمته في الجيش بقوله: "كان يجب أن تتوافق جميع بزاتنا، لذلك أجدني أبالغ في تنسيق الألوان والأشياء"، مضيفاً "عندما أرى الناس يرتدون الكمامات، فيبدون متشابهين عامة، ولم أرغب أن أبدو مثلهم، لذا قررت أن أصنع كمامتي الخاصة". 
يملك ستيف الآن ما يزيد على 15 كمامة، ولا يكرر إرتداء ذات الكمامة مرتين في الأسبوع، لذا عند ذهابه للعمل كل يوم، يرتدي ربطة عنق، متسقة مع الكمامة، مختلفة عن اليوم الذي سبقه. "لا تعجبني أقنعة الوجه الطبية، لذا أجد نوعاً من المتعة في كمامتي الخاصة وصرت أستمتع بارتدائها" نافياً ما ذهب اليه البعض من أن كماماته يصعب التنفس من خلالها. 
يجدر الإشارة الى أن ستيف يحب، الى جانب الكمامة، تنسيق جواربه مع ربطة العنق كذلك للحصول على إطلالة جذابة ومظهر متكامل. يقول ستيف أنه منذ أن بدأت ابنته، كيانا، بنشر صوره على تويتر، صار الناس يتعرفون عليه بعموم أنحاء سان انطونيو بتكساس، وهو سعيد بهذه الشهرة الجديدة التي اكتسبها على الانترنت، بقوله: "انه شعور رائع بالفعل، وإن ساعدني ذلك ببيع المزيد من السيارات، فهو أمر جيد بالتأكيد".
 
 * موقع بيزنس إنسايدر الأميركي