الكاظمي يبحث مع بلاسخارت سبل إنجاح الانتخابات المبكرة

الخميس 30 تموز 2020 424

الكاظمي يبحث مع بلاسخارت سبل إنجاح الانتخابات المبكرة
 
بغداد / الصباح 
شدد رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، خلال استقباله الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق، جنين هينيس بلاسخارت، أمس الأربعاء، على حرص الحكومة على أن تكون الانتخابات حرة ونزيهة، تلتزم بالمعايير الدولية، وتلبي طموحات وتطلعات الشعب العراقي، وتتجاوز كل الأخطاء التي رافقت الانتخابات السابقة، في حين بحث مع رئيس جهاز الأمن الوطني، عبد الغني الأسدي، ورئيس جهاز مكافحة الإرهاب، الفريق أول الركن، عبد الوهاب الساعدي الأوضاع الأمنية في البلاد.
وذكر بيانان لمكتب رئيس مجلس الوزراء، تلقتهما «الصباح»، أن الكاظمي وبلاسخارت بحثا، خلال اللقاء، التعاون بين العراق والأمم المتحدة، ودعم الاستقرار في البلاد، كما بحثا الانتخابات المبكرة، والتحضيرات الجارية لإجرائها، في موعد سيتم الإعلان عنه لاحقا».
وأكد الكاظمي على «أهمية ودور الأمم المتحدة في دعم المفوضية المستقلة للانتخابات بالمجالات الفنية والتدريبية»، مبيناً أن «حكومته عازمة على ضمان الدعم اللوجستي للانتخابات المبكرة، وتوفير المستلزمات التقنية والبيئة الآمنة والتخصيصات المالية الخاصة لإجرائها».
كما جرت خلال اللقاء «مناقشة التظاهرات السلمية، كحق كفله الدستور العراقي، حيث بيّن السيد الكاظمي أن واجب الحكومة ينصب في حماية سلمية التظاهرات والاستجابة الى المطالب المشروعة للمتظاهرين، وهي جادة في إنهاء التحقيقات بشأن هذا الملف».
وتناول اللقاء ايضا بحث «الأوضاع الأمنية في كركوك وقضاء سنجار في محافظة نينوى ومناطق أخرى، وجهود بعثة الأمم المتحدة فيها».
وبخصوص الانتخابات، رهن مستشار رئيس الوزراء لشؤون الانتخابات، عبد الحسين الهنداوي، في تصريح لوكالة الانباء العراقية «واع»، إجراء الانتخابات المبكرة بشروط عدة منها «إكمال قانون الانتخابات وتهيئة مفوضية الانتخابات، وضبط السلاح والمال، إضافة إلى تعبئة الجمهور»، لافتاً إلى «وجود معطيات ملموسة بإمكانها أن تهيئ لإجراء الانتخابات المبكرة».
في غضون ذلك، بحث القائد العام للقوات المسلحة السيد مصطفى الكاظمي، خلال اجتماع عقده مع رئيس جهاز الأمن الوطني، عبد الغني الأسدي، ورئيس جهاز مكافحة الإرهاب، الفريق أول الركن، عبد الوهاب الساعدي، «مضاعفة الجهود المبذولة لبسط الأمن والاستقرار، وملاحقة العصابات الإجرامية التي تنفذ جرائم الخطف والقتل وكذلك تعقب خلايا داعش الارهابية».
كما تناول الاجتماع «حركة التظاهرات السلمية التي يشهدها عدد من محافظات العراق، حيث وجّه القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي، القوات الأمنية المختصة، وضمن نطاق واجباتها، بتوفير الحماية اللازمة للتظاهرات السلمية، وعدم استخدام أي نوع من أنواع العنف، وتلبية المطالب المشروعة للمتظاهرين السلميين».