الكاظمي: أنا غير راضٍ عن واقع بغداد

الأحد 09 آب 2020 371

الكاظمي: أنا غير راضٍ عن واقع بغداد
بغداد / الصباح
أكد رئيس الوزراء، مصطفى الكاظمي، أنّ الاعظمية تمثل مدينة لقيم التعايش، وشكلت تميزاً في تنوعها الثقافي والتراثي، مشيرا بالقول: «أنا غير راضٍ عن واقع بغداد، وأراقب ما تعرّضت له هذه المدينة من طعنات».
وذكر بيان لمكتب رئيس الوزراء، تلقته «الصباح» أنّ «الكاظمي استقبل أمس السبت وفداً يمثل عدداً من وجهاء مدينة الأعظمية، واستمع الى شرح عن واقع المدينة والمشكلات التي تعاني منها وأهم احتياجاتها، لا سيما في هذه المرحلة التي يواجه فيها العراق تحديات جائحة كورونا، وتداعياتها على الواقع الاقتصادي».
وأكد رئيس الوزراء أن «الأعظمية تمثل مدينة لقيم التعايش، وتمكنت من الحفاظ على هويتها الوطنية، على الرغم من الظروف التي واجهتها كسائر المدن  والمناطق العراقية الأخرى، وشكلت تميزاً في تنوعها الثقافي والتراثي، وتشكل مع الكاظمية ثراءً للعاصمة بغداد والعراق عموماً».
وأضاف الكاظمي، «عندما أتذكر الأعظمية أشعر بالكثير من السعادة، فأنا ابن الكاظمية، حيث ان المدينتين شقيقتان، ولم يتمكن أحد عبر التأريخ من التفريق بينهما»، وتابع قائلا: «أقول لكم بأمانة أنا غير راضٍ عن واقع بغداد، وأراقب ما تعرّضت له هذه المدينة من طعنات، واليوم علينا أنْ نعيد العاصمة الى زهوها وألقها، وأنا عازم على إطلاق حملة كبرى لإعمارها».
وشدد الكاظمي على ضرورة ان يشارك وجهاء الاعظمية في صنع الأمل بالكلمة الطيبة، معربا عن أمله برؤية «شبابنا يعمل وينتج، وان ننشغل ببناء مدننا وإعمارها، ولا نريد أن نستمر في مسلسل الحروب».
وتابع رئيس الوزراء «نريد أن نبعث الأمل، وأريد أن يشعر العراقيون أن الطرق ما زالت مفتوحة نحو المستقبل»، مضيفا أن «أخطر ما يواجه أي شعب هو فقدان الأمل، ولا بد من توجيه شبابنا بالعمل والإنتاج والمساهمة في البناء والإعمار، وأن صفحة الحروب ستطوى الى الأبد، ولا نفكر إلا بمستقبل أفضل لشبابنا» .