أصابع الشك تُشير إلى أغلى لوحة في العالم

الخميس 13 آب 2020 130

أصابع الشك تُشير إلى أغلى   لوحة في العالم
ترجمة: جمال جمعة
 
 
 
تم توجيه أصابع الشك إلى أغلى لوحة في العالم، لأن الأيدي فيها بدت "صبيانية للغاية" بحيث لا يمكن أن يكون قد رسمها ليوناردو دافنشي.
بيعت لوحة سالفاتور مندي (وتعني بالإيطالية: مخلّص العالم) التي تظهر السيد المسيح في وضعية "مخلّص العالم"، وهي الوضعية التي يكون فيها السيد المسيح جالساً ورافعاً يده اليمنى، مقابل 450 مليون دولار (342 مليون جنيه إسترليني) في عام 2017 لكن الخبير الفني جاك فرانك يعتقد أنها من عمل "ورشة عمل ليوناردو" التي أنشأها اثنان من مساعدي الفنان.
يقول المؤرخ الفرنسي إن أصابع اليد اليمنى للمسيح التي تمسك بعلامة الصليب تفتقر إلى الدقة التشريحية المعتادة التي يعرف بها ليوناردو دافنشي.
"عندما يتم رفع السبابة والإصبع الوسطى بشكل كامل، لا يمكن لأحد ثني الأصابع الأخرى داخل راحة اليد على نحو واسع كما لوحظ في يد سالفاتور مندي" المباركة. لذلك فهي حركة غير محتملة"، وذلك وفقاً لتصريحاته.
في مقال نشرته مجلة ArtWatch البريطانية، يدعي فرانك أيضًا أن الكثير من الأظافر في اليد كانت معروضة، وهو أمر كان من الممكن أن يعرفه دافنشي، كما يقول: إنه من غير المرجح أن يرسم الفنان الأنف الطويل والنحيف على نحو غريب، وعقصات الشعر الميكانيكية، والجرم السماوي المسطّح والرقبة المظللة بشكل مبالغ فيه.
إنه يعتقد أن فنانَين يدعيان "سالاي" و"بالترافيو"، اللذين عملا جنباً إلى جنب مع دافنشي، هما الرسامان الحقيقيان للقطعة التي وُصفت بـأنها "ذَكَر الموناليزا".
تم بيع اللوحة في مزاد "كريستيز" في نيويورك، لولي العهد السعودي محمد بن سلمان الذي يُشاع أنه يعرضها على يخته الفاخر.
يصر القائمون على المزاد وغيرهم من الخبراء على أن اللوحة هي عمل حقيقي من أعمال دافنشي، لكن مايكل دالي، مدير ArtWatch ، يقول: "لم يكن أحد متطورًا تشريحياً مثل ليوناردو دافنشي. المشاكل في الأيدي، والتي لا يمكن أن يكون قد رسمها ليوناردو هي مجرد واحدة من الأمور الكبيرة التي لم يتم الحديث عنها بشأن هذه اللوحة.
 "عندما تكتشف شيئًا خاطئًا واحدًا في لوحة، فسيكون لديك ميل لاكتشاف كل ما هو خطأ في اللوحة".
 
عن Mail Online