إدانات دولية ومحلية واسعة للانتهاكات التركية

الخميس 13 آب 2020 345

إدانات دولية ومحلية واسعة للانتهاكات التركية
بغداد / شيماء رشيد
القاهرة / إسراء خليفة
 
أكد مجلس الأمن الوطني، خلال اجتماع ترأسه رئيس الوزراء، القائد العام للقوات المسلحة، مصطفى الكاظمي، أن الاعتداء التركي، يعد تجاوزا كبيرا لكل معايير التعامل بين الدول، وخرقاً لعلاقات حسن الجوار، وتهديداً كبيراً للأمن الوطني العراقي.
كما أدانت الفعاليات البرلمانية والسياسية المحلية والعربية بشدة، الانتهاك التركي باستهداف قوات حرس الحدود العراقي بواسطة طائرة مسيرة، إذ طالبت لجنة الأمن النيابية الحكومة بتحرك جاد واستخدام جميع الطرق الممكنة لردع الجانب التركي وايقاف عدوانه المتكرر بحجج واهية. وذكر بيان لمكتب رئيس الوزراء، تلقته “الصباح” أن “المجلس أدان خلال اجتماعه أمس، الاعتداء التركي على الأراضي العراقية واستهداف قادة من الضباط العراقيين، مؤكدا أن هذا العمل تهديد كبير للأمن الوطني العراقي واستقرار المنطقة، وأن العراق سيمارس جميع الوسائل للدفاع عن أمنه وحماية مواطنيه، بما فيها الوسائل الدبلوماسية”. وأوضح المجلس، وفقا للبيان، أن «الحكومة قررت إلغاء زيارة وزير الدفاع التركي ووفد تركي آخر لبغداد. بدوره، قال عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية سعران الاعاجيبي، لـ «الصباح»: إن «ما قامت به الطائرة التركية المسيرة دليل على أن حكومتها لا تبالي بالدم العراقي، وعليه يجب أن تتخذ الحكومة العراقية خطوات جادة بهذا الصدد والابتعاد عن التنديد والشجب الذي لم يعد يجدي نفعا».
الى ذلك، أكد عضو اللجنة كاطع الركابي لـ «الصباح»: أن «على الحكومة أن تتخذ اجراءات حقيقية تتمثل بتقديم شكوى لدى مجلس الامن الدولي، وعقد جلسة استثنائية لجامعة الدول العربية لمعرفة أسباب هذا العدوان المتكرر». من جانبه، أصدر الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة يحيى رسول بياناً بشأن الاستهداف التركي لشمال أربيل، جاء فيه: “لقد حذرنا في وقت سابق من استمرار التجاوزات التركية على الأراضي العراقية، وأن دماء العراقيين غالية ولن نتسامح مع هدر الدم العراقي”. المتحدث باسم العمليات المشتركة، اللواء تحسين الخفاجي، أكد أن “العمليات المشتركة تعتبر الاعتداء التركي عملاً عدوانياً وتمتلك إمكانية التعامل مع أي خطر يواجه العراق”، أما المتحدث باسم وزارة الخارجية أحمد الصحاف، فأكد أن “عمليات مثل هذه العملية تزعزع الأمن في المنطقة”، مؤكداً “عندما نتعاطى مع التجاوزات والاعتداءات دبلوماسياً، فإن ذلك لا يعني عدم قدرة العراق على الحلول”. واستدعت وزارة الخارجية العراقية، أمس الأربعاء، السفير التركي لدى العراق فاتح يلدز، وسلمته مذكرة احتجاج على خلفيّة الخروق والانتهاكات المُستمِرّة للجيش التركيّ. كما أدانت الجامعة العربية على لسان أمينها العام أحمد أبو الغيط  الانتهاكات التركية المتكررة للسيادة العراقية، وقال مصدر مسؤول في الجامعة العربية: إن “الجامعة العربية تدعم أي تحرك تقوم به الحكومة العراقية على الساحة الدولية في سبيل وقف الاعتداءات العسكرية التركية المتكررة على الأراضي العراقية، والحفاظ على سيادة العراق وأمنه واستقراره”.