حُب

السبت 15 آب 2020 254

حُب
كاظم ناصر السعدي
 
مُنذ نعومة الريحان
وأنا أشربُ حليبَ الفجر
لهذا صارت مناجاتي
قصيدة حب
صار غنائي
سياحة في جنائن الضوء
أيها الوطن
شَغوفٌ أنا بالتنزُّه
في حدائق مَحَبتك
حُضوركَ البَهيّ
معنى الحياة
ربيعُ أحلامي اليانعة
بابتسامتك الفجرية
تَطردُ الحزنَ من قلبي
مثل شتلات الأمل
تُنعِشُ سهلي بالخُضرة
بهجةُ حروفك فوقَ شفاه الضوء
تفكُّ أسار الخوف
أنت توأمُ الصباح
كلّما أتَطلّعُ الى وجهك
تتدفّقُ نافورةُ الفرح في صدري 
دائماً أطلُّ من نافذتي
لأشَهدَ بزوغك الشاعري
في زهرية روحك
تنتشي أزهارُ جسدي
في علياء جلالك
تتودَّدُ إليك النجوم
تودّد الأنهار الى المنبع
سُطوعك الثري
فَضح دسائس الليل
لامكانَ للقيح في فردوس الجمال
أيها الوطن
لن نسمحَ للخائضين في وحل الهمجية باختطافك
لن ندعَ الظلام يحتويك
نحن غُرسك المتوهّج في النهرين