استنكار دولي واسع للاعتداء التركي على الأراضي العراقية

السبت 15 آب 2020 186

استنكار دولي واسع للاعتداء التركي  على الأراضي العراقية
بغداد / الصباح 
شددَ وزير الخارجية فؤاد حسين على أهمّية أن تضطلع الدول الصديقة والشقيقة بمواقف تدعم أمن وسيادة العراق، وتُلزِم الأتراك بعدم تكرار الانتهاكات، وسحب قواتهم المُتوغّلة في الأراضي العراقيّة، وبينما عدت بعثة الأمم المتحدة في العراق «يونامي»، التصعيد على الحدود العراقية – التركية بأنه «مبعث قلق بالغ»، وصفت لجنة الأمن والدفاع النيابية الانتهاكات بأنها «بمثابة إعلان حرب». 
وذكر بيان لوزارة الخارجية تلقته «الصباح» أن «وزير الخارجيّة فؤاد حسين أجرى اتصالات هاتفيّة مع نظيريه الفرنسي، جان إيف لودريان، والألمانيّ هايكو ماس وزير الخارجيّة، فضلا عن اتصال اخر مع عضو البرلمان وزير الدولة لشؤون الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في بريطانيا، جيمس كليفرلي،  كلاً على حدة».
وأضاف البيان، أنه «تم بحث أبرز التطوُّرات السياسيّة والأمنيّة في العراق وآخرها الاعتداء الأخير الذي قامت به تركيا الذي تسبّب باستشهاد ضابطين وجنديّ من الجيش العراقيّ». وأعرب حسين خلال الاتصالات الثلاثة عن رفضه لما تقوم به تركيا من انتهاكات لحرمة وسيادة العراق. من جهتهم، اعرب «الوزراء عن تعازيهم إلى الحُكُومة العراقيّة بضحايا هذا الاعتداء، مُؤكّدين تضامُن بلدانهم مع العراق، واستنكارهم لهذا الاعتداء، وضرورة احترام مبادئ حسن الجوار، والقرارات الدوليّة التي تنظم العلاقات بين دول العالم، واحترام سيادة العراق وسلامة أراضيه». الى ذلك، قال المُتحدّث باسم الخارجيّة أحمد الصحّاف، في بيان تلقته «الصباح»: ان الوزير فؤاد حسين أجرى اتصالاً هاتفيّاً مع كلّ من عبد اللطيف الزيانيّ وزير الخارجيّة البحرينيّ، وعبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجيّة الإماراتيّ كلاً على حِدَة، وبحث معهما «الاعتداء التركيّ السافر، وأطلعهما على تفاصيل هذا الاعتداء». من جانبهما، أكّد الوزيران البحريني والاماراتي بحسب الصحاف «مواقف بلديهما الداعمة لأمن وسيادة العراق، وإدانة الاعتداءات التركيّة، وضرورة الوقف الفوريّ لأيّ عمليّات عسكريّة تركيّة على الأراضي العراقيّة». يشار إلى أن وزارة الخارجية، اصدرت، الأربعاء الماضي، بياناً شديد اللهجة دانت فيه القصف التركي، وأكدت انه «مدعاة لإعادة النظر بحجم التعاون بين البلدين».