مقارنة بين العادات والتقاليد المصريَّة والعراقيَّة

الأربعاء 09 أيلول 2020 150

مقارنة بين العادات والتقاليد  المصريَّة والعراقيَّة
    ا . د . نجاح هادي كبة
 
 
مقدمة:
لا شك في أن العادات والتقاليد راس الفولكلور ومحوره ومن طريقها تتضح العلاقة السيو ثقافية بين الشعوب وهي تعكس تاريخاً روحياً ولو قد عفا عليه الزمن او كاد يعفو بسبب الحداثة, والعادات والتقاليد بين أبناء الأمة العربية تشكل الالفة والوحدة والحميمية قيماً بينهم وتعكس البنية العقلية للأمة العربية في التفكير وعلاقات الأفراد ببعضهم البعض وتأثير العوامل الاجتماعية والثقافية والاقتصادية فيهم والأسس النفسية التي تحركهم في علاقاتهم مع
 الآخر.
 
مقارنة:
في ما يأتي مقارنة بين العادات والتقاليد المصرية
 والعراقية:
1 - في الابريق والطشت: الابريق من الأواني التي يستعملها المصريون والعراقيون وله صنوبر يصب منه الماء ويد يمسك بها وهو يصنع من الصِّفر أو من النحاس الاحمر, وإذا ذكر الابريق في مصر ذكر الطشت وفي العراق تستعمل (السلبجة) وهي قريبة من الطشت وكان الابريق والسلبجة أو الابريق والطشت يستعملان لتنظيف اليدين قبل الأكل وبعده فكان من يريد الأكل يصب على يديه الماء من شخص آخر
 كالزوجة.
2 - في رفّ العين واكلان اليد: وفي مصر إذا رفت العين اليمنى تنبأ صاحبها بحدوث شر, وإذا رفت العين اليسرى تنبأ بحدوث خير ومثله أكلان اليد. 
فإذا كان في اليد اليمنى كان إيذاناً بأنه سيضرب أحداً, وإذا كان في اليسرى فإنه سيقبض أموالاً, وفي العراق فالعين حين ترفّ تدل على مجيء خبر
سيئ. 
أما أكلان اليد فإذا كان في اليد اليمنى فدلالة على أنَّ صاحبها سيقبض مالاً، والعكس اذا كان في اليسرى دلالة بأنه سيفقد الأموال، وهناك عادة في العراق أنَّ القدم إذا خدرت دلالة على أنَّ صاحبها قد اغتابه شخص.
3 - يقول المصريون: خمسة وخميسة: وهي عبارة عن كف فيها خمسة أصابع وتصنع عادة من عاج أو من فضة أو من نحاس مطلي, ويزعمون أنها تلفت النظر فتقع عين الحسود عليها فلا يؤذي الشيء الذي وضعت عليه, لأنَّ عين الحسود لا تقع على الشيء إلا بعد أنْ تقع على الخمسة والخميسة ويعلقونها على كل من يخشون حسده, خصوصاً إذا كان جديداً كسيارة جديدة أو فرش
 جديد.
وفي العراق يصنع كف من معدن النحاس بخمسة أصابع مفروقة ووسطها عين إنسان ويعلق في البيوت أو في المحال لطرد
 الحسد.
4 - ومن عادات المصريين والعراقيين أنْ يقولوا في اليمين (دَخيلك والنبي أي حلفتك بالنبي) وأحياناً يقولون: (دَخيلك ان لم تعمل كذا أي استحلفك أنْ تعمله، لكنَّ العراقيين يحلفون بأسماء أولياء آخرين كثيراً كعلي والحمزة
 والعباس (ع).
5 - ومن عادات المصريين والعراقيين استعمال الخضاب رجالاً ونساءً، ولقد كان الخضاب أولاً بالحناء ثم صاروا يخضبون بمستحضرات ذات لون أسود يخضبون به الشيب ليدلوا على صغر سنهم ومنهم من يجيد الصبغ حتى يرى أنَّ المصبوغ طبيعي.
6 - ومن عادات المصريين والعراقيين أنهم يقولون للضيف "خطوة عزيزة", إذا غاب الزاير – الذي يدعي انه عزيز – مدة ثم حضر وتستعمل خطوة عند العراقيين والمصريين بمعنى المسافة القريبة فيقولون "بيني وبين فلان خطوة" احتراماً له.
7 - يقول المصريون والعراقيون (خليك مع الله) ومثله (خليك على اله) فهم يطلبون من الرجل عند اشتداد المصايب أنْ يتكل على الله في أموره.
8 - يقول المصريون: (القاتل يقتل ولو بعد الحين) ويقول العراقيون: (بشّر القاتل بالقتل) والمصريون والعراقيون يعتقدون أنَّ من زنى بامرأة زني بامرأته ومن غازل امرأة غوزلت زوجته وهو اعتقاد قديم كالقصة التي روتها ألف ليلة وليلة "دقة بدقة, ولو زدنا لزاد السقة" والعراقيون يقولون "دكه
 بدكه".
9 - ومن عادات المصريين والعراقيين أنَّ الأطفال إذا خلعت لهم سناً من أسنانهم يقذفون بها للشمس ويقول الأطفال المصريون: "يا شمس يا شموسة خذي سن الحمار وهاتِ سن
 العروسة". 
أما العراقيون فيقولون: "يا شمس اخذي هاي سني وانطيني سن جديدة" وقد ترجع هذه العادة الى آثار عبادة آلهة الشمس القديم
ة "رع" و"شمش".
10 - ومن عادات المصريين أنْ يضربوا مثلاً لمن من لم يرض بالكثير يضطر الى أنْ يرضى بالقليل فيقولون: "اللي ما يرضى بالخوخ يرضى بشرابه"، أما العراقيون فيقولون: "اللي ما رضى بجزة رضى بجزة
 وخروف".
11 – ومن عادات المصريين اعتقادهم أنَّ الله حين يعطيك يبقي نعمته عليك, فيقولون: "اللي جاب لك يخليلك" أما العراقيون فيقولون: اذا انطاك اله ما حد يروحه
 منك".
12 - ومن عادات المصريين لمن ليس له شيء أنْ يقولوا له: "لا وراه ولا قدامه"، أما العراقيون فيقولون: "لا أحد وراه
 ولا قدامه".
 
المصادر: 
1 – استطلاعات شخصية.
 
2 – قاموس العادات والتقاليد والتعابير المصرية, احمد امين ط2, 2010م , دار الشروق – القاهرة, بتصرف