فيروس البرد الشائع قد يكافح تسرب {كورونا}

الأحد 13 أيلول 2020 196

فيروس البرد الشائع قد يكافح تسرب {كورونا}
  الصباح: وكالات 
 
مع اقتراب موسم الإنفلونزا، قد يكون لنظام الصحة العامة المتوتر بسبب جائحة كورونا، حليف مفاجئ يساعده في تقليل الخسائر، وهو فيروس البرد الشائع.
ويخشى خبراء الصحة العامة من تزامن تلك الجائحة مع موسم الإنفلونزا، ولكن باحثي جامعة “ييل” الأميركية كشفوا عن مفاجأة في دورية “ذا لانسيت ميكروب”.
وقال الباحثون إن الفيروس الأنفي وهو السبب الأكثر شيوعاً لنزلات البرد، يمكنه منع فيروس الإنفلونزا من إصابة الشعب الهوائية عن طريق تنشيط دفاعات الجسم المضادة 
للفيروسات.
ويستعد الباحثون لتجربة استخدامه في الحماية من فيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19).
وتساعد النتائج في الإجابة عن لغز يحيط بجائحة إنفلونزا الخنازير “H1N1” في العام 2009، إذ لم تحدث زيادة متوقعة في حالات الإصابة بإنفلونزا الخنازير بأوروبا خلال الخريف، وهي الفترة التي تنتشر فيها نزلات البرد.
ودرس فريق من جامعة “ييل” بقيادة الدكتورة إلين فوكسمان بيانات سريرية لمدة 3 سنوات لأكثر من 13 ألف مريض شوهدوا في مستشفى “ييل نيو هافن” مع أعراض التهاب الجهاز التنفسي.
ووجد الباحثون أنه حتى خلال الأشهر التي كان فيها كلا الفيروسين نشطين، إذا كان فيروس الزكام موجوداً، فإن فيروس الإنفلونزا لم يكن 
كذلك.
وقالت فوكسمان، الأستاذ المساعد في الطب المخبري وعلم الأحياء المناعي وكبير مؤلفي الدراسة: “عندما نظرنا إلى البيانات، أصبح من الواضح أن عدداً قليلاً جداً من الأشخاص لديهم كلا الفيروسين في الوقت
نفسه”.
وأكدت أنَّ العلماء لا يعرفون ما إذا كان الانتشار الموسمي السنوي لفيروس البرد الشائع سيكون له تأثير مماثل على معدلات الإصابة لدى المعرضين لفيروس كورونا المستجد، قائلة: “من المستحيل التكهن بكيفية تفاعل فيروسين دون إجراء البحث”.
ولاختبار كيفية تفاعل فيروس الزكام وفيروس الإنفلونزا، أنشأ مختبر فوكسمان أنسجة مجرى الهواء البشري من الخلايا الجذعية، التي تؤدي إلى ظهور الخلايا الظهارية، والتي تبطن المسالك الهوائية للرئة وهي هدف رئيس لفيروسات الجهاز التنفسي.
ووجدوا أنه بعد تعرض الأنسجة لفيروس الزكام، لم يكن فيروس الإنفلونزا قادراً على إصابة الأنسجة.
وقالت فوكسمان: “ أن مختبرها بدأ في دراسة ما إذا كان إدخال فيروس البرد قبل الإصابة بفيروس كورونا يوفر نوعاً مشابهاً من 
الحماية “.