أفلام عرضتها منصات الكترونية وشاهدها الملايين في بيوتهم

الثلاثاء 15 أيلول 2020 112

أفلام عرضتها منصات الكترونية وشاهدها الملايين في بيوتهم

    متابعة وتحرير: سينما

 
 
تأثرت السينما بفيروس كورنا حالها حال كل مرافق الحياة، فأغلقت دور العرض السينمائية وتوقف انتاج الأفلام، وتعاظمت خسائر الشركات، بينما انتعشت منصات التدفق الرقمي التي تهافت عليها الناس نتيجة الحجر الصحي، فتضخمت أرباحها وانتعشت اعمالها، اذ شاهد الملايين الأفلام التي يفضلونها من خلال شاشات التلفزيونات، وقد نشر موقع ارجليك الشبابي قائمة بأفضل أفلام 2020، التي عرضت على المنصات الرقمية، لخصتها وحررتها صفحة “سينما “، وكما يلي:
 
«أخوة الدم الخمسة»
رائعة المخرج الأميركي الأسمر سبايك لي، الذي تحولت أفلامه الى مطرقة تهشم جدار العنصرية والحروب، فكرة الفيلم تدور حول جنود سود شاركوا في حرب فيتنام، ونجوا  بأعجوبة من جحيمها، بعد ان فقدوا قائدهم ودفنوا صناديق ذهب كانت هنالك، على امل الرجوع اليها، وهي أموال المخابرات الأميركية التي كانت ترسل الى المنشقين من الفيتناميين لضمان ولائهم، بعد حصولهم على الذهب وفي حوارات عن الموت والصداقة وجدوى الوطن ولماذا أكثرية الجنود من السود، تتخلل عصبتهم ويقتل منهم افرادا، الفيلم يدين الحروب والعنصرية، وكذلك الضعف الإنساني والجشع، فيلم سبايك لي كان من المفروض مشاركته في دورة هذا العام، لولا كورونا.  
 
 
«الحرس الخالدون»
 ينتمي “الحرس الخالدون “ الى أفلام الابطال الخارقين، وهو من إخراج الأميركية جينا برينس بيثوود، صاحبة فيلم “ الحياة السرية للنحل” وقصة جريج روكا، التي اقتبسها عن كتابه الهزلي الذي يحمل الاسم نفسه، ومثل فيه تشارليز ثيرون، وكيكي لين، وماتياس شوينارتس، ومروان كنزاري .
ويقتفي الفيلم اثر مجموعة من الخالدين، الذين لا يموتون ومهمتهم الحفاظ على النظام على مر التاريخ، وهو منقول من قصة مصورة، لكن المخرجة بيثود قدمت مشاهد محكمة للقتال السريع، وبدا الفيلم يحمل جانب المتعة والحزن معا، لكنه يمنحك الحماس أيضا، بحسب النقاد.
 
“استخراج»
فيلم حركة وقتال، احداثه تقع في الهند، اذ يغامر مرتزق معروف بقسوته واحترافه، بإنقاذ ابن زعيم مافيا شهير مختطف هنالك، وهو من اخراج سام هارغريف المعروف باتقانه أفلام الحركة، وتنفيذه المشاهد الأكثر ابهارا في السينما، ومن تمثيل كريس هيمسورت، وديفيد هاربر، جولشفتي فرحاني، الفيلم عموما لا تتوافر فيه الأفكار والاحداث المعمقة، لكنه على جانب كبير من المتعة والتسلية.
 
« الجدة المحظوظة»
يصنف فيلم “ الجدة المحظوظة” ضمن فئة الكوميديا المستقلة، وهو من اخراج الأميركية ساسي سيلي، وبطولة الممثلة الشهيرة تسي شان في واحد من أجمل ادورها، اذ أدت دور العجوز الكئيبة والمتشائلة، التي لا تفارقها سيكارتها وهي تلعب الروليت، يبستم الحظ لها مرة، عندما تسقط في حضنها حقيبة مليئة بالنقود، اذ يموت صاحبها رجل العصابات الذي كان يرافقها في الباص، يبث الفيلم رسالة، مفادها: هل الحصول على المال جعل الجدة العابسة سعيدة ام العكس؟، الفيلم طريف جدا ومضحك ويستحق المشاهدة.
 
«العودة»
 فيلم “ العودة” (2020) من اتخراج الأميركي كيفن او كونور، وباتفاق النقاد فإن دوره في  الفيلم كمدرب سلة مدمن، واحد من أعظم ما مثله على الشاشة الفضية، وحكاية “العودة” ملخصها ان مدرب كرة سلة يخسر الكثير بعد ادمانه، لكنه يعيد توازنه بعد ان ينتدب للتدريب في مدرسته الثانوية الام .
نجح المخرج وكاتب السيناريو براد انجلزبي، في تحقيق توازن جيد بين تقديم دراما رياضية، ومعاناة البطل الشخصية، وقد تألق بين افليك في تقديم هذه الشخصية المعقدة.
 
« المساعد»
فيلم درامي أميركي أنتج في العام 2019، من تأليف وإخراج وإنتاج وتحرير كيتي غرين، وبطولة جوليا غارنر، وماثيو ماكفادين، وماكينزي ليه، وكريستين فروزيث، ونوح روبنز، يحكي الفيلم قصة جوليا المتخرجة حديثا وتعمل مخرجة، لكنها تضطر الى العمل كمساعدة لرجل اعمال، فتتعرض لأزمة بين أن تستسلم او تترك عملها.
 
  «بلام سبرينغز»
 فيلم كوميدي من اخراج ماكس يارباكو وتمثيل آندي سامبيرغ وكريستين ميليوتي، تدور أحدثه حول امرأة ورجل يلتقيان في حفلة زفاف، ويحاولان الانغماس في أجواء البهجة والفرح، ليتخلصا من متاعبهما وتوترهما، لكن المفارقة انهما يتعرضان الى ما يشبه المتاهة الزمنية، فتتكرر أحداث اليوم في ذات المكان والزمان في كل مرة، ما يجعلهما غير قادرين على الهرب من المكان، او حتى من بعضهما .
 
«أبدا، نادرا، أحيانا، دائما»
هو فيلم أميركي درامي، أخرجته وكتبته اليزا هيتمان، ومثل فيه: رايان أيجولد، وتاليا ريدر، ثيودور، و بيليرين شارون، وفان إيتن، يتحدث عن رحلة فتاة مراهقة حملت بطريقة غير مقصودة، الى ولاية أخرى تسمح قوانينها به، ولم تكن رحلة سعيدة على اية حال، اذ واجهت مشكلات ومخاطر، لكنها تخلصت منها بشجاعة وإصرار، الفيلم يسلط الضوء على واحدة من المشكلات الاجتماعية في اميركا.
 
 “ البقرة الأولى»
 فيلم أميركي اخرجته كيلي ريتشاردت، ومثل فيه: جون ماجارو، وعالية شوكت، ورينيه أوبيرجونويس، وديلان سميث، وكلينتون نيمرو، ويحكي قصة شاب طباخ يلتحق بمجموعة من الصيادين الحاقدين، فيتركهم بعد ان يتعرف على صديق صيني، ويحققان نجاحا بالاعتماد على طريقة سرية للحصول على حليبها.