طهران تنفي التخطيط لاغتيال دبلوماسية أميركية

الأربعاء 16 أيلول 2020 210

طهران تنفي التخطيط لاغتيال دبلوماسية أميركية
 طهران: وكالات
 
نفت إيران بشكل قاطع ما ورد في تقرير إعلامي أميركي بشأن تخطيط طهران لاغتيال السفيرة الأميركية في جنوب إفريقيا انتقاما لمقتل قائد فيلق القدس قاسم سليماني.
وقال المتحدث باسم الخارجية الايرانية سعيد خطيب زادة: إن «إيران كعضو مسؤول في المجتمع الدولي أثبتت التزامها الدائم بالمبادئ والأعراف الدبلوماسية العالمية، وعلى العكس من ذلك فإن إدارة البيت الأبيض الحالية اتخذت خاصة في السنوات الأخيرة إجراءات كثيرة تتعارض مع الأعراف والقوانين الدولية، ومن بين ذلك العشرات من عمليات الاغتيال والتدخلات العسكرية والاستخباراتية، والخروج من العديد من المعاهدات الدولية».
واعتبر خطيب زادة أن «إصرار الولايات المتحدة على توجيه الاتهامات والأكاذيب ضد إيران، يأتي في إطار الدعاية للانتخابات الرئاسية الأميركية، وفي ظل استغلال واشنطن لمجلس الأمن الدولي بهدف تشديد الضغوط على الشعب الإيراني».
وأشار خطيب زادة الى أن «إيران وكما أعلنت دائما ستتابع موضوع اغتيال الفريق سليماني في إطار القوانين الدولية وعلى جميع المستويات»، داعيا المسؤولين الأميركيين إلى «الكف عن تكرار الأساليب البالية لخلق جو معاد لإيران على الساحة 
الدولية».
من جانبه، حذر الرئيس الأميركي دونالد ترامب من أن أي هجوم إيراني على بلاده سيواجه برد «أقوى بألف مرة»، وكتب ترامب عبر «تويتر» صباح أمس الثلاثاء: «وفقا لتقارير صحفية تخطط إيران ربما لعملية اغتيال أو هجوم ضد الولايات المتحدة انتقاما لمقتل قاسم سليماني»، وأضاف: «أي هجوم من جانب طهران بأي شكل من الأشكال على الولايات المتحدة، سيواجه بهجوم أكبر بألف مرة على إيران».
وكان موقع «بوليتيكو» الأميركي نقل عن مصادر حكومية واستخباراتية أن إيران خططت لمحاولة اغتيال السفيرة الأميركية في جنوب إفريقيا لانا ماركس منذ الربيع.
ونقل الموقع عن مسؤول حكومي أميركي مطلع على الموضوع، وآخر اطلع على تقارير استخباراتية، أن المخابرات الأميركية علمت بالتهديد الذي تتعرض له السفيرة لانا ماركس (66 عاما) منذ الربيع، لكن في الأسابيع القليلة الماضية ظهرت معلومات أكثر تحديدا حول الهجوم المحتمل، ويعتقد مسؤولون أميركيون أن السفارة الإيرانية في جنوب إفريقيا قد تكون متورطة في مؤامرة التخطيط لقتل 
السفيرة.