حرب الـ 50 يوماً تستعر في الولايات المتحدة

الأربعاء 16 أيلول 2020 208

حرب الـ 50 يوماً تستعر في الولايات المتحدة
 واشنطن: وكالات
 
بقي على موعد الانتخابات الأميركية التي ستجري في 3 تشرين ثاني المقبل، 50 يوما، وهو ما أشعل حربا كلامية بين الديمقراطيين والجمهوريين على «تويتر»، وكتب جو بايدن، المرشح الديمقراطي، تدوينة مختصرة على «تويتر» أشار فيها إلى المدة المتبقية على يوم الانتخابات الرئاسية الأميركية قائلا: «50 يوما»، لكنه أضاف في تدوينة أخرى: «50 يوما بقيت على يوم الانتخابات، لنفعل كل ما يمكن فعله لمنع ترامب من الحصول على فترة رئاسية ثانية»، وأرفق بايدن صورة له ما نائبته كامالا هاريس، يدعو فيها الأميركيين لدعم حملته الانتخابية والتصويت له.
 
ورد نائب الرئيس الأميركي مايك بنس، بتدوينة على «تويتر»، قال فيها: «50 يوما أخرى. مستمرون»، وأرفق بنس «هاشتاغ»: «لنجعل أميركا عظيمة مرة أخرى»، وأشار إلى تدوينة لترامب تحمل صور مؤيديه في ولاية نيفادا موجها لهم رسالة شكر.
ويكثف ترامب عمليات جمع التبرعات لحملته الانتخابية وسط مخاوف من أنها تعاني من نقص التمويل، مما يجبرها على سحب الإعلانات التلفزيونية في الولايات الحاسمة.
وتشتد الحرب الكلامية بين الجمهوريين الذين يمثلهم الرئيس الأميركي دونالد ترامب والديمقراطيين الذين يمثلهم المرشح البارز للرئاسة الأميركية جو بايدن، وأصبحت تلك الحرب أكثر شدة باقتراب الانتخابات الرئاسية المقبلة، المقررة في 3 تشرين الثاني المقبل.
ويقول ترامب إن ما فعله في 4 سنوات تمثل فترة رئاسته الأولى للولايات المتحدة الأميركية، يفوق ما فعله جو بايدن، نائب الرئيس الأسبق، في 40 عاما.
ويضيف: «كان بايدن جزءا من كل قرار فاشل على مدى عقود، بما في ذلك الاتفاقات التجارية السيئة، والحروب التي لم نستطع إنهاءها، وأن بايدن أظهر خلال توليه المسؤولية في العديد من المناصب، التي كان آخرها نائب الرئيس السابق، أنه يفتقر تماما إلى ملكة القيادة وأنه كان ضعيفا».
ويرى بايدن أن هذه فترة صعبة في تاريخ أميركا، وأن سياسة دونالد ترامب الغاضبة والمثيرة للانقسام ليست حلا، وأن البلاد تحتاج إلى القيادة التي يمكن أن توحد الأميركيين، وتجمعهم.
ويقول بايدن: حان الوقت لإنهاء «موسم الظلام»، متعهدا بتنفيذ ستراتيجية وطنية لاحتواء تفشي فيروس كورونا المستجد، في الولايات المتحدة. وتوعد المرشح الديمقراطي للرئاسة بحظر حمل السلاح في البلاد عندما يصبح رئيسا، وكتب بايدن، على «تويتر»: «قبل 26 عاما، مرر مجلس الشيوخ قانونا يحظر الأسلحة الهجومية لمدة 10 سنوات وكنت من الداعمين لتلك الجهود وهذا يجعلني أشعر بالفخر»، وتابع: «كان الحظر يشمل الأسلحة الهجومية والأسلحة التي تمتلك مخزن ذخيرة بسعة كبيرة».
وأضاف: «حظر الأسلحة الهجومية أنقذ أرواح الكثير من الناس في تلك الفترة، ويجب على الكونغرس ألا يدعه يصبح من الماضي»، وتابع: «عندما أصبح رئيسا سأخوض حربا ضد الاتحاد القومي للأسلحة، الذي يدافع عن حقوق حمل السلاح في البلاد»، مضيفا: «سنعيد الحظر على الأسلحة الهجومية مجددا».
وأعلن الحزب الديمقراطي الأميركي، يوم 19 آب، ترشيح جو بايدن رسميا للانتخابات الرئاسية الأميركية، ويعد بايدن الديموقراطي، أبرز منافسي الرئيس الحالي دونالد ترامب، المنتمي إلى الحزب الجمهوري، الذي يطمع في الفوز بفترة رئاسية جديدة 
لمدة 4 سنوات.