ألوِّحُ لكمْ عَبْرَ المَدى

الأحد 20 أيلول 2020 124

ألوِّحُ لكمْ عَبْرَ المَدى
علي حنون العقابي 
 
 ما كنتُ أبوحُ بأغنيتي لولا الرحيلُ
لذلكَ سَتَرونَ أعمارَكُم المُهيَّأة لفجرِ جديدٍ
كيف تدورُ سريعاً وتكبرُ في هَواي
فقد عرفتُ باني الوعد
ساعةَ ودعَّتُكم بأرضِ الغُوايةِ
وتركتُ على قمصانِكُم طلاسمَ الخِصْبِ
ها هي روحي ترحلُ اليكُمْ في البريدِ
تأخذُني لتمائِمِ الطفولةِ عَمْداً
ثُمَّ تُسْلِمَني لسواحل من التعبِ
تطوفُ على جبالِ الشمالِ وتغفو بأهوارِ الجنوبِ
تحلِّقُ فوقَ المنائرِ وتَخْضَرُّ في الحدائقِ
حيثُ تتفتَّحُ القُبُلاتُ على موائدكِمْ
وتكونُ مصاطبُ العشاقِ على دجلةَ أبهى من الغَبَشِ
لذلك قلتُ اسندوني لأجْمَعَ ما تبقى من الشّتاتِ
 إرفعوا راياتِكُم على الزَّقوراتِ في أريدو
فما جدوى أنْ ندورَ بهذا الفراغِ ؟
ربما أثقلتُ بالأحكامِ التي خلتْ عن القصْدِ
إذ ضَجَّتِ المنافي وأخذَتْني بعيداً عن الصحبِ
فكيف أنسى يومَ دحرَجتُ النوايا بِكفٍّ من الفَيضِ ؟
وظَلَّ القلبُ موصولاً بمَشيمةِ الضوءِ،
هاتوُا مواجعَكم لقطعِ الطريقِ على الصفيرِ
هُبّوا بكلِّ المجاذيفِ التي تُفْضي للشواطئِ
كفاكُمْ هذا الغيابُ الذي عَطَّلَ الرغباتِ،
تعالوا لترتيبِ الدفاترِ والخُطى
عسى أن ينامَ القَطا ويهدأَ في الليلِ ضَجيجي،
تعالوا بما فيكُم من الرُّؤى حتى تنتهيَ آخرُ الأسرارِ
فها أنذا ألوِّحُ لكمْ عَبْرَ المَدى
أهيمُ بنجمِكُم الذي هَيَّجَ  أشجاني، 
إنتظروني لأُغْمِضَ جَفني على نسمتِكُم الرطبةِ
عسى أن يُشفى القلبُ من لوعتِهِ
أو يُرفرفَ الحلمُ على جفوني