الصحة: نسب الشفاء بكورونا {الأعلى} .. والبنى التحتية لمواجهة الوباء {جيدة»

الاثنين 21 أيلول 2020 179

الصحة: نسب الشفاء بكورونا {الأعلى} .. والبنى التحتية لمواجهة الوباء {جيدة»
 
  بغداد : شذى الجنابي
 
السيطرة على الموقف الوبائي وتعزيز قدرات مكافحة كورونا والتحضير للزيارة الأربعينية، أهداف تعمل عليها وزارة الصحة والبيئة حاليا.
وفي خضم الارتفاع المطرد المسجل بأعداد الاصابات في دول الجوار والعالم، بررت الوزارة موقفها من قرار غلق الحدود بالتخوف من ورود سلالات اخرى من الوباء هي في غنى عنها، وبالتالي الحفاظ على الامن الصحي، وافصحت عن ان نسبة الشفاء هي الاعلى والوفيات الاقل.   
الوزير حسن التميمي اشار خلال مؤتمر صحفي حضرته “الصباح” الى انشاء بنى تحتية وصفها بـ”الجيدة” لمواجهة الوباء من خلال زيادة عدد الاسرة المخصصة لمصابي كورونا الى حدود 9 الاف سرير و4 الاف جهاز تنفس اصطناعي و50 مختبرا في بغداد والمحافظات، مع توفير الادوية والمستلزمات الخاصة التي تم اقرارها عالميا للحالات الخفيفة والمتوسطة والشديدة والحرجة على الرغم من الامكانيات والتحديات الكبيرة.  
وعزا التميمي قرار اللجنة العليا للصحة والسلامة بغلق الحدود وعدم استقبال الوافدين، الى ملاحظة ارتفاع كبير بعدد الاصابات خصوصا في دول الجوار، والى التخوف من وفود سلالات جديدة من الفيروس .
واتخذت اللجنة العليا بحسب الوزير قرارات داعمة اخرى منها انضمام العراق الى اتحاد (كادي) الذي تشترك فيه اغلب دول العالم، واصبح العراق من الدول السباقة للحصول على اللقاح عند اقراره ونجاحه واعتماده من قبل منظمة الصحة العالمية، وتم كذلك التواصل مع المسؤولين في دول الجوار لتبادل الخبرات والمعلومات منها ايران وسوريا والاردن والبحرين وباكستان والكويت. 
وبشأن التحضيرات الصحية لاربعينية الامام الحسين (ع)، فقد تمت الدعوة لتعزيز جانب التوعية خلال الزيارة بالتنسيق مع المؤسسات الصحية في المحافظات، وكانت زيارة عاشوراء بمثابة درس مميز من حيث الالتزام والتثقيف الصحي من خلال تعفير الطرق والمجالس الحسينية وارتداء الكمامات واستخدام المعقمات.
ونوه بوجود اجتماع موسع خاص بلجنة الامر الديواني 217 بالاشتراك مع القوات المسلحة والطبابة العسكرية والحشد الشعبي للتنسيق مع الوزارة من ناحية نشر التوعية والتثقيف بمخاطر الوباء، والسيطرة على ملايين الزائرين الذين سيتوجهون الى كربلاء المقدسة لاحياء الزيارة الاربعينية، وتم الاتفاق مع هيئة المواكب الحسينية لنشر الوعي مع نشر مفارز طبية على طول الطريق لفحص الزائرين وجميع العاملين في المواكب واستخدام مواد التعفير والمعقمات والكمامات، فضلا عن تعزيز القدرات العلاجية والتشخيصية وتهيئة المستشفيات لغرض استيعاب المصابين.
التميمي ذكر بتصريح خاص لـ”الصباح” على هامش المؤتمر ان نسبة الشفاء اعلى من نسبة الاصابات، حيث كانت 41 بالمئة خلال ايار وحزيران الماضيين وحاليا ارتفعت الى 79 بالمئة، بينما كانت نسبة الوفيات 7 بالمئة وحاليا انخفضت الى 2.7 بالمئة، واصبح عدد الاصابات مسيطرا عليه ويتم اعلان الارقام بشفافية تامة ضمن الموقف الوبائي، مشددا على ان الطريقة المثلى للوقاية من كورونا تتمثل بارتداء الكمامات  
والتباعد الاجتماعي.